الدكتور نادر صعب وعائلته يزرعون البهجة في قلوب المسنّين

لم يشأ الدكتور نادر صعب، سفير المنظمة الدولية لحقوق الإنسان، أن يمرّ عيد الميلاد المجيد من دون أن يستذكر كبار السن في لفتة إنسانية تجاه المسنّين، سيّما أنهم منسيّون في غياب حقوقهم لضمان الشيخوخة. فكان له محطة ملفتة، نهار السبت 24 ديسمبر أي يوم عيد الميلاد المجيد، مع زوجته الإعلامية أنابيلا هلال وأولادهما في دار الرعاية الماروني- فرن الشباك، الذي يُعنى بما يقارب ال 100 مسنّ.
وجاءت هذه الزيارة على ضوء التنسيق مع رئيسة الدار الأخت إسبيرانس حيث أقدم الدكتور نادر صعب على تلبية إحتياجات الدار. غير أن الملفت في الزيارة، كان مشاركته مع زوجته وأولاده بمعايدة المسنّين وتقديم الهدايا لهم في غرفهم ممّا أضفى على الزيارة جوّ من الإلفة والمحبة. لقد أثنت الأخت إسبيرانس على تواضعهم وإنسانيتهم من خلال المبادرة التي قاموا بها والتي أضفت على الدار أجواء بهجة العيد.
ولا يمكننا إلا الوقوف بإجلال على إستقبال وترحاب والمحبة التي أظهرتها الإخت إسبيرانس وجميع راهبات الدير خلال هذه الزيارة.
يُذكر أن التنسيق بين الطرفين والتنظيم جاء من مكتب The Art Of Events By C&S للزميلة كلير سعادة والسيدة ثريا البابا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock