الدكتور جهاد حبلي : الحلم اصبح حقيقة بالنسبة لعلاج الاسنان

الدكتور جهاد حبلي : الحلم اصبح حقيقة بالنسبة لعلاج الاسنان

- ‎فيصحة وتغذية
125
0

 الدكتور جهاد حبلي.. ومن لا يعرفه أو يسمع باسمه في عالم طب وتبييض الاسنان ؟؟؟ انه الدكتور المحاضر دولياً واقليمياً ومحلياً في عالم طب الاسنا . استاذ جامعي في جامعة جنوى ( ايطاليا ),وحاضر دولي في طب الاسنان بالليزر .

شارك بالعديد من المؤتمرات الدولية حاملاً معه وفي جعبته لبنان واسمه ليعدو مكللاً بالجوائز العالمية والتقديرات من العديد من دول العالم والتي شارك فيها بالعديد من المؤتمرات والمحاضرات ز الدكتور جهاد حبلي أثبت وعلى مدى سنيناً طويلة أنه من الاطباء الاوائل في عالم طب الاسنان والليزر المتطور . انه علمً من اعلام الوطن الذين لطالما تغنينا بوجودهم بيننا وفي وطنٍ لطالما لمع اسمه واسماء العديدين من ابنائه عالمياً وفي شتى المجالات … التقيناه اليوم ليطلعنا على آخر ما توصل اليه طب الاسنان وتبييضها بواسطة الليزر المتطور والسريع والفعّال ….

* ما هو مفهوم الجمال الخارجي لديك وما هو تأثيره سلباً أم ايجاباً على صحة وحياة المريض؟

– الجمال يتعلق بالتكاوين الخالرجية والمظهر المبين والوجه, ويكون متناسباً مع نفس الشخص كونه مرآته وشخصيته … وهنا يكمن عملنا بالبدىء بمعالجة الشكل ككل ولون الاسنان ومعالجة اللثةعلى حد سواء. على أن تتناسب مع الشفاه مظهراً وتكويناً وقياساً, أضف لذلك تناغمها وتناسبها مع الابتسامة ومظهر الفم ككل .

* وكيف تعالجونها وبأي تقنيات ؟

– نبدأ بدراسة وضع المريض من كافة النواحي. الطبية النفسية . زمن ثم نلجأ لعلاج اللثة والاسنان والابتسامة والشكل المنوي تصحيحه ليتناسب مع الشكل الخارجي واراحةى اللمريض. مستغلين بذلك كل التقنيات المتطورة بهدف خدمته وتحسين الشكل والاسنان والابتسامة طبياً ومضموناأ وشكلاً… بعد ان نكون لجأنا لتصويره شعاعياً ومقارنتنا للماضي والحاضر شكلاً , نستخدم الليزر المتطور والفريد من نوعه والنادر وجوده لخدمة المريض… كون هذا الاستعمال لهكذا تقنيات لا تأثير جانبي لها ولا عوارض جانبية سلبية وهذا العلاج يستعمل لكل الحالات المرضية في طب وعلم الاسنان ويكمن فيه تسهيل العلاج خاصة للذين يعانون من مشاكل الضغط او السكري او السرطان والضغط وصمام القلب والمرأة الحامل على حد سواء , يمتاز الليزر المتطور بعدم وجود مقدح للاسنان ولا ابر بنج مما يخفف على المريض من المعاناة خلال العلاج … الحلم أصبح حقيقة

* يعني أن التقنيات الحديثة التي تستخدمونها هي من الوسائل المريحة للمريض على كافة الصعد؟

– الليزر هو علم ودراسة وتقنية متطورة جداً,والفرق بين اطباء الاسنان والتقنيين شاسع جداً , بالنسبة لي انا استاذ محاضر بهذا العلم في جامعة جنوى الايطالية واقوم بدورات ماجيستير وديبلوم ليكون لدى الجيل الصاعد اطباء جيدين ومتطورين ومتابعين للتطور وجاهزين لاستعماله, وعليه نقوم بتجهيز الطالب ليصل الى دراسات عليا في علو طب الاسنان والليزر الحديث,هذا العلم دخل حياتنا منذ حوالي العشر سنوات وهو بطور التقدم السريع ونحن نتابعه ونمشي معه ونتطور معه ونماشيب العصر الحديث بعالم الطب خدمةً للمريض .اما بالنسبة لاستخدام الالآت الحديثة فهي نادرة ومكلفة جداً حالياً وتواجدها محدود لدى العديد من اطباء الاسنان عالميا حيث يصل عددها الى اقل من % 5 , ولدى هبوط اسعارها عالميا بالتأكيد ستكون بمتناول الجميع .

• كيف لجأتم لهذه التقنية الفريدة من نوعها وجوداً في لبنان؟

– نحن من الاوائل الذين اسقدجموها الى لبنان ومارسنا العلاج بها واتتنا بنتائج ملفتة على كافة الصعد وم خلال وجودي كاستاذ محاضر في عدة جامعات حاولت استخدام خبرتي علمياً وتطبيقياً , طب الليزر ليس منافسا ابدا للطب العام بمجال الاسنان انما هو مساعد ومريح للمريض والطبيب المعالج على حد سواء بتقنية حساسة ودقيقة جداً. لتسهيل عملية تبييض الاسان ومعاجلة اللثة معاً دون ألم أو حساسية وذلك يتم خلال 12 دقيقة فقط . مشروع ” هوليود سمايل” ساعد كثيراً واثبت أنه الاسرع والافضل وهذا ما نتبعه حالياًواعطى نتائج فائقة الجودة

* لأي مدى تنظرون الى الغد على الصعيد الطبي تطوراً وتقدماً ؟

التطور دائما موجود وهو الى الامام ولو كان بعض الاحيان بطيئاً. لا يتوقف ابداً , ووضع بالخدمة لتسهيل علاج كافة الامراض من تجميلية وعلاج الوجه والقلب والجراحة التجميلية والامراض النسائية والعيون والسرطان دون اللجؤ للجراحة المعتادة و ” شق ” المريض. • ما هو دور الابتسامة بحياة الانسان وبماذا تؤثر عليه نفسياً ؟

– % 76 من الشعب الاميركي غير راضٍ حسب الدراسات على ابتسامته لناحية الشكل و %80 منهم حاولوا تغييرها وتحسنها وتجميلها بالعلاج , وهذا ما نقوم به نحن هنا في لبنان, ومن أهم المصادر المؤلمة هي اللثة الزرقاء والتي نعالجها أيضاً بالليزر لتعطي نتيجة أفضل طبياً وشكلاً,وهذا يكمن بوجود مشكلة طبية وجسدية لدى المريض ومعظمها موجود في دول افريقيا ودول الخليج العربي بشكل عام . وهي مصدر سلبي للانسان . وبوجود التواصل الاجتماعي والميديا يحاول الانسان استغلال التطور علميا واجتماعيا وطبيا وهذا ما توصلنا اليه الحمدلله لاستخدامه لمصلحة المريض ولقد اصبحنا في لبنان من الاوائل عالميا واصبحنا بهذا المجال الرقم الاول عالميا , بعد ان تخطينا البرازيل والولايات المتحدة وغيرها من الدول .

11004427_10206515821999920_1027092896_n 11039539_10206515821239901_1459782220_n 11074604_10206515821119898_3575673_n 11079690_10206515819599860_1584408050_n 11089165_10206515886561534_772389042_n

 

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

بالصور : كاميليا ورد في عيد ميلاد وائل جسّار

لبت النجمة الجزائرية كاميليا ورد دعوة تلقتها من