في يومها العالمي.. اللُّغَةُ الْعَرَبِيَّةُ وسيلة الحفاظ على التراث والهوية

الثامن عشر من ديسمبر من كل عام هو اليوم العالمي للغة العربية؛ حيث أقرت الأمم المتحدة بموجبه إدخال اللغة العربية ضمن اللغات الرسمية لديها، وذلك عقب اقتراح قُدم من كل من المملكة المغربية والمملكة العربية السعودية خلال انعقاد الدورة 190 للمجلس التنفيذي لمنظمة اليونسكو.
لكن المخاطر التي تهدد اللغة العربية، ازدادت بسبب مواصلة الاعتماد على اللغتين الفرنسية والإنجليزية في غالبية الجامعات العربية، إلى جانب مزاحمة استعمال اللهجات المحلية في البرامج التلفزيونية والإذاعية؛ الأمر الذي انعكس على المستوى التعليمي العام. كما أن خطر انحدار لغة الضاد يتضاعف لدى الجاليات العربية المغتربة التي تعيش بين أوساط أجنبية. كل هذا دعا الدول العربية المسؤولة، إلى دق ناقوس الخطر، واعتماد أنشطة تدعم اللغة العربية، تستهدف أطفال البلدان العربية، والمقيمين في الدول الأجنبية.
خبراء واختصاصيون، يعرضون أسباب ضعف لغتنا بيننا، وأثر أنشطة الدول المسؤولة فيها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock