استمرار كاظم الساهر ونانسي عجرم وتامر حسني في الموسم الثاني المقبل من “the Voice Kids”…

استمرار كاظم الساهر ونانسي عجرم وتامر حسني في الموسم الثاني المقبل من “the Voice Kids”…

- ‎فيأخبار الفن, مواضيع هامة

عاصي الحلاني، أحلام، إليسا، ومحمد حماقي.. لتدريب واختيار أفضل الأصوات في الموسم الرابع من “the Voice”.. على MBC1 و”MBCمصر”

بيروت، 6 أيلول/سبتمبر 2017: أُعلِن رسمياً عن بدء تصوير أولى حلقات الموسم الرابع من البرنامج العالمي “the Voice” بصيغته العربية، الذي يُعرَض قريباً على MBC1و”MBC مصر”، مع مرحلة “الصوت وبس”. أما التعديل الأبرز فيتمثّل في التحاق أسماء جديدة في صفوف النجوم – المدرّبين: وحده عاصي الحلاني بقي كمدرّب مستمر منذ انطلاقة البرنامج، لينضم إليه كل من أحلام وإليسا ومحمد حماقي. وفي سياق متصل، يستمر النجوم-المدرّبون كاظم الساهر ونانسي عجرم وتامر حسني في الموسم الثاني المقبل من “the Voice Kids”.

إذاً، يترقّب الجمهور والنقاد على حدّ سواء معرفة نظراء الفائزين باللقب في المواسم الثلاثة السابقة، الأول مراد بوريكي من فريق عاصي الحلاني، والثاني ستّار سعد من فريق كاظم الساهر، والثالثة نداء شرارة من فريق شيرين عبد الوهاب. بموازاة ذلك، يستعد عشاق الطرب الأصيل لمنح أسماعهم جرعات مضاعفة من المُتعة طربية على أيدي نخبة من الخامات الصوتية الاستثنائية، إلى جانب المزيد من الإثارة والحماسة اللتيْن تميّزان جميع مراحل البرنامج، ولا سيّما مرحلة “الصوت وبس”، التي يتنافس فيها المشتركون من شبه المحترفين بهدف استمالة مسامع النجوم – المدرّبين وحثّ أحدهم، على الأقل، على الضغط على زر “أريدك” واستدارة كرسيّه معلناً عن رغبته بضمّ تلك الموهبة إلى فريقه.

– أما التعديلات التفصيلية الأخرى في بنية “the Voice” بموسمه الرابع، فأبرزها إلغاء ما كان يُعرَف في الموسم السابق بـ الـ “Double Blind” أو “الستارة المزدوجة”، التي كانت تحجب بعض المشتركين المُختارين عن المدرّبين وكذلك عن الجمهور في الاستوديو وعن المشاهدين في منازلهم… إلى تعديلٍ آخر يتعلّق بآلية “مناورة الاقتناص” – “The Steal” في مرحلة “المواجهة”، التي يتنافس خلالها 3 من المدرّبين على اقتناص مشترك اضطر مدرّبه للتخلّي عنه على حساب غيره من أعضاء فريقه… وصولاً إلى انضمام كل من ناردين فرج في التقديم، والمذيع بدر آل زيدان ليكون مرافقاً للمشتركين وذويهم من وراء الكواليس في مرحلة “الصوت وبس”، وينتقل بعدها إلى غرفة التواصل الاجتماعي (“V-Room”) خلال مراحل العروض المباشرة لاحقاً. يُخرج البرنامج بموسمه الرابع جنان منضور.

وقائع المؤتمر الصحفي:

بحضور حشد من أهل الصحافة والإعلام والنجوم-المدرّبين الأربعة، عاصي الحلاني وأحلام وإليسا ومحمد حماقي، إلى المتحدِّث الرسمي باسم “مجموعة MBC” مـازن حـايك، عقدت “مجموعة MBC” مؤتمراً صحفياً في استوديوهاتها في بيروت – مكان تصوير البرنامج – أُعلن خلاله رسمياً عن إطلاق الموسم الرابع من “the Voice” مع التفاصيل الجديدة والمتجدّدة المحيطة به.

مـازن حـايك

في مستهلّ المؤتمر، شكر مـازن حـايك النجوم-المدرّبين كاظم الساهر وشيرين عبد الوهاب وصابر الرباعي وعاصي الحلاني.. إلى مقدمة البرنامج إيميه صياح، على “مواسم من النجاحات المتتالية” وأثنى على “مجهودهم الكبير ووضع خبراتهم الفنية في سبيل الإرتقاء بمستوى المشتركين وأدائهم، ما ساهم في نجاح البرنامج.” وأضاف حـايك: “اليوم، يعود “the Voice” بتوليفته الاستثنائية، إلى جانب أصوات مشاركيه الأكثر تميزاً هذا الموسم.. إلى مراحله المليئة بالتشويق والمنافسة والطرب. وتابع: “نرحّب بانضام النجوم-المدرّبين الأربعة، العائد منهم عاصي الحلاني، وأحلام وإليسا ومحمد حماقي، المتميّزين بجماهيريتهم ومسيرتهم المهنية الحافلة، ونتمنى لهم التوفيق في اختيار أفضل المشتركين وتدريبهم بهدف إيصالهم إلى المراحل الأخيرة على طريق الفوز باللقب”. واستطرد حـايك: “من الطبيعي إجراء تغييرات في صفوف النجوم-المدرّبين، وهو ما يحدث على نحوٍ مستمر في النسخ العالمية من البرنامج نفسه. فعلى سبيل المثال لا الحصر، تشهد “النسخة الأميركية من “the Voice” على شبكة NBC الأميركية، حيث يُعرض البرنامج بواقع موسميْن في العام الواحد، تغييرات مستمرّة تطال عادةً اثنيْن من النجوم-المدرّبين في كل موسم”. إذاً ليس هناك ما يمنع أن تتغيّر أسماء المدربين، جميعهم أو بعضهم، في كل موسم من مواسم البرنامج أُسوَةً بالصيغة العالمية. كما نوّه حـايك بالشراكة الناجحة بين الشركة صاحبة الحقوق الفكرية Talpa العالمية، الممثّلة بـ زياد كبِّي الرئيس التنفيذي لـ Talpa MEفي منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا؛ وفريق عمل MBC بإشراف المديرة العامة للإنتاج سمر عقروق. أخيراً، ختم حـايك بالتأكيد على “الاعتزاز باستمرار النجوم-المدرّبين كاظم الساهر ونانسي عجرم وتامر حسني في الموسم الثاني المقبل من “the Voice Kids””.

عاصي الحلاني

من جانبه، شدّد عاصي الحلاني على أن التغييرات التي شهدتها كراسي المدرّبين تعود إلى أمور عدّة تتعلق أولاً بطبيعة الصيغة العالمية للبرنامج والتي تستدعي ذلك، إضافةً إلى التزامات النجوم المدربين الشخصية والمهنية، ولكن ليس هناك من جانبٍ مادي في الأمر كما سبق وأن أُشيع، وإلا لما كان هو شخصياً متواجداً اليوم بين المدرّبين. من جانب آخر، أشار عاصي إلى أن “الكيمياء” الموجودة بين المدربين اليوم قوية ومميزة وواضحة المعالم منذ بداية انطلاق البرنامج، إضافة إلى خفة الدم والمُزاح، وهو ما سيلحظه المشاهدون فور عرض الحلقة الأولى. وحول السرّ في بقائه في اللجنة بعد ثلاثة مواسم متعاقبة، أشار عاصي إلى أن اختيار المدرّبين في العموم لا يتم على أساس البلدان التي ينتمون إليها، بل على أساس مدى تواجدهم وتأثيرهم على الساحة الفنية، إضافة إلى العديد من العوامل الأخرى، ومنها طبعاً الأنماط الغنائية التي يقدمونها، وبالتالي قدرتهم على تدريب المشاركين ومنحهم خلاصة خبراتهم.

‎إضافة تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

إعلامي لبناني تجار عديمي الاخلاق !

في ظل هذه الاوضاع الاقتصادية والمعيشية الصعبة أصبح