شبكة قنوات تلفزيون أبوظبي تقدم 11 عملاً متنوعاً للجمهور العربي في رمضان

شبكة قنوات تلفزيون أبوظبي تقدم 11 عملاً متنوعاً للجمهور العربي في رمضان

- ‎فيأخبار الفن, برامج وتلفزيون

أعلنت شبكة قنوات تلفزيون أبوظبي التابعة لأبوظبي للإعلام، عن دورتها البرامجية الجديدة لشهر رمضان المبارك، والتي ستبث على قناتي “أبوظبي” و”الإمارات” والتي تتميّز بمحتواها الحصري الاجتماعي والترفيهي والثقافي، بما ينسجم مع استراتيجية “أبوظبي للإعلام” الجديدة والرامية إلى تلبّية تطلعات الجمهور وتعزيز مكانة أبوظبي للإعلام الريادية في إنتاج المحتوى المبتكر، والتفاعل المباشر والتواصل الرقمي مع الجمهور.

وتتميز الدورة البرامجية لشهر رمضان المبارك عبر شبكة قنوات تلفزيون أبوظبي، بتجسيد التفاعل الحقيقي مع الأسرة العربية والإماراتية، عبر مجموعة متنوعة من البرامج الإنسانية والاجتماعية والثقافية والترفيهية، فضلاً عن المسلسلات العربية والخليجية الحصرية الكوميدية والتشويقية، والمسابقات الرمضانية، إضافةً إلى النشرات الإخبارية المحلية والعالمية، مثل “علوم الدار”، و”التاسعة”، والمواجز الإخبارية بدءاً من الثالة ظهرا و حتى الثانية فجر اليوم التالي وذلك لمواكبة المستجدات.

وتعرض قناة أبوظبي التي تنطلق تحت شعار «هل هلالك أبوظبي دارك»، وقناة الإمارات التي اعتمدت شعار «رمضان يانا والخير لفانا»، 21 عملاً جديداً تتمثل في 11 مسلسلاً محلياً وعربياً و10 برامج متنوعة و فيلرات

وقال عبد الرحمن عوض الحارثي، المدير التنفيذي لشبكة قنوات تلفزيون أبوظبي: “تواصل شبكة قنوات تلفزيون أبوظبي ريادة المشهد الإعلامي على مستوى المنطقة من خلال التحول إلى مفهوم القناة المفضّلة، والقادرة على إلهام وتشجيع قاعدة متابعيها في جميع أرجاء الوطن العربي، عبر تقديم باقة من المساحات والأعمال والبرامج المبتكرة، بالإضافة إلى مواصلة مساعيها الرامية لدعم الإنتاجات المحلية”.

وأضاف الحارثي: “ستوفر الشبكة خاصية البث المباشر وإعادة المشاهدة، لتعزز من مستويات المتابعة للمحتوى الذي سيجري توفيره عبر قنواتها خلال الدورة البرامجية الرمضانية، وهو ما يسهم بالتالي في تحقيق توجهات أبوظبي للإعلام نحو تغيير مفهوم القناة التلفزيونية التقليدي إلى منصة متعددة عبر مواقع التواصل الاجتماعي والتفاعل مع الجمهور من خلال خدمات البث الرقمي، وبما يراعي تفضيلات الجمهور، واهتماماتهم، وبخاصة في شهر رمضان المبارك باعتباره من المواسم المهمة، وهو ما يدفعنا باستمرار وكل عام لدراسة تطلعات الجمهور والتركيز على المضمون الهادف وتحري العمق في الطرح الفكري الراقي “.

وتتنوع المسلسلات الحصرية التي تقدمها شبكة قنوات تلفزيون أبوظبي من إنتاج أبوظبي للإعلام بين الاجتماعية، والكوميدية والتراثية، ومن أبرزها على قناة أبوظبي مسلسل «الساحر»، من بطولة عابد فهد وستيفاني صليبا، وهو دراما تشويقية تدور حول قصة الشاب “مينا” الذي يصبح ثرياً ويقتل شخصاً بالخطأ فيندم ويحتار بما سيفعله عندما يصحو ضميره.,

وتعرض قناة أبوظبي أيضاً، مسلسل «النحات»، الذي يعيد فيه باسل خياط، وأمل بوشوشة وليا أبوشعيا، إحياء الدراما الرومانسية البوليسية بأسلوب مشوق، حيث يقرر بطل المسلسل بعد وفاة والده ترك والدته وحدها والانتقال للعيش في بيت مقفل وإقامة دورة تدريبية في النحت، فما الذي سيتغير عندما يفتح الباب الذي أغلق من سنين.

وفي الدراما الخليجية، تعرض قناة أبوظبي مسلسل «مانيكان»، حيث تعمل هيا عبد السلام في مشغل خياطة مع زميلاتها الفتيات، ويتم افتتاح كافيه يعمل به مجموعة من الرجال بالجهة المقابلة للمشغل ليحدث التصادم بين النساء والرجال في إطار كوميدي.

ولا تغيب عن شاشة قناة أبوظبي الدراما المصرية في شهر رمضان المبارك مع مسلسل «رجالة البيت» الذي تدور أحداثه حول كيفية تحمل المسؤولية كعائلة واحدة وتكاتف أفراد الأسرة أمام ضغوطات الحياة مع أكرم حسني وأحمد فهمي، بالإضافة إلى المسلسل الرومانسي “ونحب ثاني ليه” عن قصة مهندسة الديكور ياسمين عبد العزيز التي يتأرجح قلبها ما بين الحب الجديد وبين زوجها وأب ابنتها.

ولن تكون للدراما كلمة التنوع إن لم تكن الدراما الإماراتية والخليجية الحصرية على رأس قائمة الخيارات، وهو ما ستوفره الكوميديا الإماراتية على قناة الإمارات من خلال مسلسل «خاشع ناشع» للنجم الإماراتي عبدالله زيد الذي يتحدث عن النقلة الحضارية في حقبة الستينيات وبداية التطور في المجال التعليمي والصحي ووصول الكهرباء والمياه من خلال يوميات سكان القرية والأحداث المحيطة بهم.

.. وتعرض قناة الإمارات مسلسل «الشهد المر» من بطولة حبيب غلوم وزهرة عرفات وهيفاء حسين، ويتحدث عن شخصية سهيل وزوجتيه موزة وشمسة، حيث يدور صراع كبير بين الضرتين بغرض الاستحواذ على الزوج الذي يتمتع بشخصية قوية وحكيمة عكس شقيقه شاهين الذي يدخل مع صراع مع النوخذة سرور.

وخليجياً، تعرض شاشة “الإمارات” مسلسل « كنا أمس» مع نخبة من نجوم الخليج منهم ميساء مغربي وخالد أمين وأحمد عبد الرازق، الذي يجمع خيوطاً دراميةً متعددة لتكوّن قصصاً منفصلة اجتماعية وإنسانية محورها الرئيسي التسامح وإمكانية المغفرة رغم الصعوبات.

ويستكشف المسلسل الإماراتي «مفتاح القفل» كواليس عالم الفن المخفية، حيث تدور قصة المسلسل حول شخص اسمه مفتاح يعمل في فرقة فنون شعبية وهو فنان مغمور يسعى لتحقيق الشهرة، ويعمل كمدير إنتاج في واحدة من أكبر شركات الخليج، إلا أن صاحب هذه الشركة يقوم باتهامه بالسرقة فيُطرد ويقوم بتأسيس شركته الخاصة مع صديقين له وتقوم ممثلة مشهورة جداً بمساعدته لتقديم عمل ينافس صاحب الشركة الذي أساء لها في السابق، والمسلسل يطل على الجمهور من بطولة النجم الكوميدي الإماراتي جابر نغموش.

وبحلقات منفصلة على قناة أبوظبي يحكي عبد الناصر درويش قصص مجموعة من الأصدقاء يعيشون مغامرات كوميدية في المسلسل التراثي الإماراتي “درويشيات”. كما تنضم النجمة سعاد عبدالله وإبراهيم الحربي إلى شاشة أبوظبي في مسلسل “جنة هلي” الذي يطرح ترابط وتلاحم أفراد العائلة في مواجهة المصاعب، واختلاف الأجيال والتناقض بين الانفتاح والتقليد.

تتضمن الدورة البرامجية الرمضانية على قناتي “أبوظبي” و”الإمارات” أيضاً مجموعة متنوعة من البرامج الثقافية والاجتماعية والإنسانية، أبرزها على قناة الامارات “مجلس محمد بن زايد” لذي يستضيف نخبة من العلماء و رجال الدين والمفكرين والمثقفين والخبراء والمبدعين من مختلف بلدان العالم، لطرح آرائهم وتجاربهم النظرية والعلمية والتطبيقية حول مختلف المواضيع العامة والقضايا الحيوية ذات الصلة بتطورات العصر ومتطلباته واستشراف آفاق المستقبل في رحاب مجلس عامر أضحى ملتقىً فكرياً لمختلف وجهات النظر وتبني الحوار وتبادل الرأي لغة للحضارة وسمو الهدف.

بالإضافة لبرنامج “رجال صدقوا” الذي يشرح إحدى مقولات المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيّب الله ثراه” في كل حلقة ويربطها بالبعد الإنساني في شخصية زايد وتعاليم الدين الإسلامي الحضارية والاجتماعية، ومفاهيم القيادة والشباب والأمانة والعمل وحب الوطن وغيرها.

ويعود غيث على قناة أبوظبي، لمساعدة أناس ضاقت بهم الأرض وحل مشاكلهم وإدخال السعادة الى قلوبهم في برنامج “قلبي اطمأن” الذي شهد سابقاً متابعة استثنائية على قنوات التواصل الاجتماعي.

ويستمر على قناة الإمارات برنامج المسابقات التراثي المحبب “الشارة” من تقديم حصة الفلاسي الذي يُركز على تراث الإمارات بمفرداته المكانية، وبرنامج “دروب” مع علي آل سلوم ليقدم للمتابعين رسائل إنسانية وثقافية وسياحية تتناول قصصاً غريبة من البلدان المختلفة.

وتقدم شاشة أبوظبي والإمارات في رمضان «فواصل» يومية متنوعة تعدّ قيمة مضافة للمشاهدين، من بينها فقرة “بذرة”، التي تقدمها أميرة محمد، وتسلط من خلالها الضوء على الأمن الغذائي ومستقبله في المنطقة، كما تقدم أيضاً فقرة “الوثيقة” التي تعنى بعرض وثائق حصرية ونادرة في الدولة بالتعاون مع الأرشيف الوطني، بالإضافة إلى فقرة المسابقات “فوانيس” التي يطرح فيها عبدالله بن حيدر سؤال ويعطي الخيارات الثلاثة للإجابة فيما يُشارك الجمهور بالإجابات عبر الرسائل النصية القصيرة.

كما تعرض قناة الإمارات أيضاً فيلم “يوم زايد للعمل الإنساني” الفيلم الذي يستعرض إنجازات المغفور له الشيخ زايد خارج الدولة وذلك على ألسنة أشخاص شهدوا وعاصروا تلك الإنجازات والأعمال الإنسانية ، وفقرة “عين خير” التوعوية الثقافية الإرشادية التي تركز على الفضائل والسمات الإنسانية الراقية لبناء الذات والمجتمعات المتعاونة على الخير.

وكانت شبكة قنوات تلفزيون أبوظبي، قد وسعت من نطاق تغطيتها عبر توفير محتوى برامجها على المنصات الرقمية التابعة لها، في سبيل تعزيز وصولها إلى جمهور أوسع. وأطلقت الشبكة في هذا الإطار، موقعها الالكتروني المحدّث بتصميم جديد، ومواقع الكترونية أخرى لكل قناة من قنواتها تتضمن خدمات مميزة من بينها البث المباشر، ومتابعة جميع برامج ومسلسلات الشبكة من خلال خدمة “Catch up”، إلى جانب إطلاق تطبيق “ADTV ” لجميع قنواتها التلفزيونية الذي سيكون متوافراً عبر منصات “آندرويد تي في” “وآبل تي في” و”آبل ستور” و”جوجل بلاي”، والذي يتيح متابعة كل من “قناة أبوظبي” و”قناة الإمارات” و”دراما”.

شاهد أيضاً

ديوانيه جمعة يوم الجمعة تحتفل باليوم الوطني لـ٩٠ وسط أجواء ومشاعر وطنية*

  احتفى رجل الأعمال سعادة الأستاذ عبدالحميد خوجة