بـ 152 ألف مشاهدة .. بث مباشر يجدد الحنين بين ماجد المهندس وعبد المجيد عبد الله

بـ 152 ألف مشاهدة .. بث مباشر يجدد الحنين بين ماجد المهندس وعبد المجيد عبد الله

- ‎فيpages

عبر منصة وزارة الثقافة في تطبيق الإنستجرام ومن باب المبادرات الفنية، أقامت الوزارة “دردشة فنية” للفنان ماجد المهندس،باستضافة الفنان عبد المجيد عبد الله والشاعر فهد المساعد، وكشف ماجد المهندس أن علاقته بالوسط الفني مميزة وتربطه بالضيوف أعمال مشتركة، ونوَّه بأنه تم اختيارهم لأنهم الأنسب للظهور معه في الفترة الحالية، وقاد الحوار في الدردشة الفنية التي استمرت لساعتين ونصف متجاوزة أكثر من 152 ألف مشاهدة على الإنستقرام، الأستاذ حامد الحامد.وأشار ماجد إلى أنه رجل منزلي للغاية، وأن الظروف الحالية أسهمت في تفرغه لممارسة الرياضة بالإضافة لمشاهدة الأفلام، خاصة في ظل الأزمة الراهنة، وعبَّر عن اشتياقه لجمهوره كثيرًا لا سيما بالحفلات الغنائية التي تضج بالمشاعر بينه وبين الحضور، وأوضح ماجد أنواع أعماله المختارة والتي ينتقيها بالحفلات، مؤكدًا أنها تحمل إحساسًا مختلفًا، وهناك أعمال هادئة وأخرى طربية حسبما يتفاعل الحضور ويطلب، وتحدث ماجد كذلك عن تواصله مع الشعراء والملحنين، قائلًا إنها فرصة لمراجعة الأعمال الفنية المستقبلية، وتوقع ماجد بإحساسه أن الأزمة سوف تنتهي قريبًا بعد نهاية شهر رمضان.

شغف موسيقي

وأبرز ماجد موهبته في العزف على العود، حيث تغنى بأغنية “ليش من دون البشر حبيتك”، التي قال إنها من الأغاني التي يرددها كثيرًا في هذه الفترة، ونوَّه بأنه يتواصل في فترة العزل المنزلي مع الملحنين سهم وياسر بو علي والعراقي علي جاسم، وأكد أنه بصدد الإعداد لمجموعة من الأعمال التي ستُطرح قريبًا، واصفًا هؤلاء الملحنين بالمتجددين والمميزين، وأضاف أن هناك أعمالاً سمعها منهم مصادفة وتغنى بها وحققت رواجًا، وتطرق للفِرق الموسيقية وما ينال إعجاب الجمهور بشكل معين، مؤكدًا أن الشغف الموسيقي وجده في أعمال سهم وياسر بو علي، وقال إن هناك بعض الأعمال لا يجد أنها تلامسه ويستحيل أن يغنيها.
وامتدح المهندس أغنية “حن الغريب” لعبد المجيد عبد الله، قائلاً إنها لمسته كثيرًا، وحول الحفلات الغنائية نوَّه بأن حفلات السعودية هي الأبرز والأجمل في مسيرته.

تركي آل الشيخ: العمل مستمر على قدم وساق

وشارك معالي المستشار تركي آل الشيخ في الدردشة مستذكرًا الأيام الجميلة، وتمنى أن تنتهي الأزمة على خير، وتطرق للجهود العظيمة التي تبذلها المملكة في الجانب الإنساني والتي يُضرب بها المثل، موضحًا أن السعودية أصبحت سبَّاقة في مثل هذه الأزمات، حيث قال: “إن ماجد المهندس وفي، وكلماته بالأغنية جميلة، وله شخصية مميزة وراقية، ومُحب للفن وتعاونه راقٍ وواضح”.
كما أشار إلى أن ماجد من الفنانين المتميزين في تعامله، وامتدح أيضًا نجاح حفلته في “ليلة البرنس” بموسم الرياض، واختتم حديثه بأن العمل في هيئة الترفيه مستمر على قدم وساق، مؤكدًا أن العمل مُقبل بشكل أفضل وبتقدم، ومكانة الفنان السعودي ستكون سبَّاقة دائمًا، كما وجَّه التحية للأستاذ سالم الهندي “الجندي المجهول” على حد تعبيره.

وتطرق الشاعر فهد المساعد للعلاقة المميزة التي تجمعه مع عبد المجيد عبد الله، والأعمال التي تشاركا فيها، وكان آخرها “حن الغريب” التي أصبحت من أكثر الأعمال السعودية انتشارًا ونجاحًا، وأكد أن ألبوم عبد المجيد القادم يحمل عملاً يجمعهما، بالإضافة إلى عمل آخر مع ماجد المهندس من ألحان سهم.

وشارك عبد المجيد عبد الله في الدردشة الفنية منوهًا بأن جلسة المنزل ملازمة له منذ عام 2018، ولم تخل الدردشة من بعض المقتطفات الغنائية التي صدح فيها عبد المجيد بأعمال مثل: “أنا من قبل أعرفك”، “والله لتمناك”، “حن الغريب”، “عايش سعيد”، “يا عديم الشوق”، “لا ما يكفيني”، “متغير علي”، “تصدقين”، “وداعك مر”.
وأوضح عبد المجيد أن كل مرحلة لها جيلها، قائلاً: أنا مع الجديد والمختلف، وفترة الثمانينيات تختلف عن غيرها وتطورت في الألفية.
وتطرق إلى أن جيل التسعينيات كان يناقش أكثر في تفاصيل الأمور الفنية، وأشار إلى أن الفنان لا بد أن يتفاعل مع شريحة كبيرة من الجمهور ويقرأ المشهد الفني جيدًا، وحول المرحلة الحالية قال إنها اختلفت حتى على الأسماء الشعرية واللحنية، والمشهد الفني بأكمله اختلف، ولا بد أن نعترف بالفنانين الجُدد وندعمهم، فهم المستقبل من بين الشعراء والملحنين.

لم أتوقع هذا الانتشار لأغنية “حن الغريب”

وحول أغنية “حن الغريب” قال عبد المجيد إنه في البداية عندما سمعها ممَّن حوله لم يرَ أنها موفقة، ولكن بعد أن بدأ العمل بها وجدها مكتملة، وأوضح أنه لم يتوقع لها هذا الانتشار الكبير، ووصفها “بالصفعة الفنية”؛ نظرًا لما حققته من رواج وانتشار، مشيرًا إلى أن جيل الشباب يجب أن يُمنح فرصة أكبر من المساندة والدعم.
وقال عبد المجيد إن كامل أعماله باب مفتوح لماجد المهندس، وذلك للمحبة التي تجمع بينهما، ونوَّه بأن الشاعر تركي في بُعد آخر، ويعجز عن وصفه؛ لإحساسه المرهف وانتقائه الكلمات الشعرية، وهو عبقري زمانه، ويتسم بإنسانيته في أعماله وقصائده.

الأصوات الشابة لم تتبين ملامحها الموسيقية

وعن الأصوات الشابة قال إنها تغني بشكل جيد، ويعيب عليها أنها إلى الآن لم تتبين الملامح الموسيقية المناسبة لها، ويرى أن محاولات الفنانين الشباب جيدة، ويمتلكون القدرات الموسيقية والفنية، ولا بد لهم أن يتبينوا طريقهم بشكل أفضل، وأصواتهم جيدة ولكن ينقصهم أن يكون لكلٍّ منهم هويته ولونه الخاص.

شاهد أيضاً

دلال الغزالي تصنع الحدث بإطلالة مغربية

  تألقت الفنانة وعارضة الأزياء المغربية “دلال الغزالي