صرخة مُدويّة من الاعلامية رنيم .. والشكوى لغير الله مذلة

صرخة مُدويّة من الاعلامية رنيم .. والشكوى لغير الله مذلة

- ‎فيغير مصنف

نشرت الاعلامية اللبنانية رنيم مقالاً عبر صفحتها الخاصة فيسبوك أقل ما يقال عنه بأنه صرخة مدوية بوجه حكام وزعماء لبنان الفاشلون ننشر لكم المقال كما هو : لطالما كان لبنان بلد الفرح والمرح ، السهر و
الإنفتاح! وطن العلم و الثقافة…و وطن الكرم والعطاء!!
أما اللبناني اليوم ، فبحالة يرثى لها ، لا حول له و لا قوة يصارع الصعاب ليجني في نهاية الشهر ما لا يكفي لشراء قوته!
لم يعد بإستطاعة الشعب اللبناني سوى العيش عاضّاً على جرحه ، كاتماً ألمه، صابراً على فقره مدعياً أن كل شيء سيكون على ما يرام أي “أزمة و بتمرق”.
هذه الأزمة حتماً ستمر، لكنها ستأخذ معها مئات العائلات التي ستموت جوعاً و أفراداً ليس بوسعهم حتى الإستشفاء إن مرضوا!
انهارت الليرة و انهار معها اقتصاد وطناً بأسره ، غلاء فاحش و تدهور رهيب في الرواتب حيث أصبح متوسط الأجور لا يتخطى ال 100 $ !!فبات المواطن ال “معتّر” غير قادر على تأمين أبسط احتياجاته!!
تقسم لبنان اليوم لطبقتين لا ثالث لهما: طبقة الشعب المسكين الفقير الذي أصبح أعظم أحلامه لقمة العيش، و طبقة السياسيين ناهبي البلد الذين لو صحّت لهم الفرصة لسلب الأوكسجين من الهواء لما قصّروا!
في النهاية نطلب من الله و ليس من حكامه( لأن الشكوى لغير الله مذلة) ، أن ينصف لبنان و شعبه الذي يعيش في بلد أصبح فيه الفرد يخشى الموت خوفاً من تكاليف الدفن و ليس محبةً بالحياة.

شاهد أيضاً

Elio Nader and his EN online spotlights

With his charming smile, depth of his eyes,