حصرياً : المخرج السوري يزن أنزور: الحب سرُّ إبداعي، وعلينا الاهتمام بالفن لأنه في خطر…

حصرياً : المخرج السوري يزن أنزور: الحب سرُّ إبداعي، وعلينا الاهتمام بالفن لأنه في خطر…

- ‎فيأخبار الفن

لم أشأ محاورته للتحدث عن فيلم أو عمل بل عن تجربة سينمائية حقيقية باتت نتائجها ملموسة وقريبة النتائج من الواقع.
حمل راية والده المخرج الكبيرنجدة اسماعيل أنزور الذي ساهم بوضع سورية على خارطة السينما.
هو من عائلة روحها الفن أبًا عن جدّ.
حقق نجومية بكمية إتقانه وبراعته مع الكاميرا ليضيء مساحات هامة أتقنها وغمرها بالحب فكانت نتاج فكري وإنساني ومحبب بصدق.
فنان تألق ونجح في الظل تراه في الكواليس لا يتوقف عن الذهاب والإياب، يخالط الممثلين من وراء الكاميرا، يبدأ قبل الجميع وينتهي أخرهم.
فالإنسان بلا حلم كربيع بلا زهور وضيفي حقق حلمه
وكان لموقع خبر عاجل هذا الحوار الشيّق مع المخرج المتميز يزن أنزور.

1_ماهي كمية الفخر والاعتزاز لمجرد أنك نجل المخرج الكبير نجدة أنزور؟

_بالتأكيد والدي كان ومازال مصدر فخر وإعتزاز لي، فهو إنسان عصامي صنع تاريخه بنفسه وبقي على مبادئه رغم كل التحديات.

2_لو لم تكن مخرج، إلى ماذا كانت توجهاتك قادتك؟

_منذ طفولتي وأعشق الفن سواء بالموسيقى أو بالسينما والرسم وغيرها من الفنون فلم أستطع الابتعاد عن الفن مهما حاولت وقد عملت فترة مع والدتي المهندسة مي قوشحة بفن الديكور ورسمت الكاريكاتير لبعض الصحف الأردنية وعملت بالتصوير الفوتوغرافي والمونتاج والتصميم الإعلاني.

3_كما نلاحظ أنك بعيد عن الإخراج الدرامي ومستقل بالإخراج السينمائي، لما هذا البعد؟

_أحببت أن أتأسس كسينمائي لأن هذا الفن دقيق جدًا ويحتاج لفكر ومهارة، أما الآن فأنا أسعى لأدخل عالم الدراما قريبًا ولكن يتم دراسة النصوص والاتفاق مع الجهات المنتجة.

4_ماالذي يدفعك للإخراج هل النص أم عرض مغري من الجهة المنتجة؟

_بالتأكيد النص فأنا مستعد أن أحارب العالم إذا شعرت أن فكرة ما تستحق الدفاع عنها وتبنيها.

5_لو تدخلنا في حياتك الخاصة، كم يأخذ الحب من وقتك؟

_لا أستطيع أن أعيش بلا حب فهو المحرك الذي يدفعني للإستمرار وهو سر إبداعي وحاليا حبي هو لخطيبتي المهندسة “شيرين الجردي” وهي مصورة فوتوغراف أيضًا وعينها مبدعة فأستشيرها بشكل عام بأعمالي.

6_هل تتحكم المزاجية بعملك أثناء اللوكيشن، وهل أنت شخص تميل إلى الغضب؟

_أظن أن هذا السؤال يجب أن يسأل لمن يعمل معي ولكني مخرج أعرف ما أريد بالظبط ولدي فكرة واسعة عن كل تفاصيل العمل ككل وأحاول أن أساعد الجميع وأكون متفهم ولطيف مع كل عناصر اللوكيشن ولكن ضمن حدود عدم التقصير بحق العمل عندها ممكن أن أتواجه مع الجهة المقصرة ضمن حدود الأدب والإحترام.

7_خلال هذه المسيرة كم من المجهود الذي قدمته وماذا أخذ منك العمل؟

_مسيرتي في السينما لا تتعدى ال5 سنوات ورغم ذلك فقد حاولت أن أتفانى بأعمالي حتى آخر نفس ودائمًا ألوم نفسي على أي خطأ أو تقصير حتى لو كان غيري هو المسبب.

8_لما كثرت محاربتك في الأونة الأخيرة، وماعلاقتك بالكاميرا؟

_في بلادي الناجح محارب والشخص النظيف البعيد عن الفساد محارب وعصابات الفن دائما موجودة على حساب الفن وعلى حساب الرسائل المطروحة ولكني مستعد دائما للمواجهة، وأنا إجمالًا بحالة تعلم دائمة سواء بالكاميرا وتقنياتها أو بالمونتاج والغرافيك والتمثيل والكتابة وذلك لصقل موهبتي وأدواتي استعدادًا للفرصة المناسبة.

9_ماهي أخر تحضيراتك الجديدة؟

_أحضر حاليًا لأعمال الغرافيك والتلوين لمسلسل والدي وقد عملت بعض أعمال الغرافيك لمسلسل خليجي بعض أعمال الغرافيك والإشراف الفني لبعض أعمال اليوتيوب وأحضر لمسلسل خاص بي قريبًا سأعلن عنه بإذن الله.
الفن بسوريا بخطر وهو بحاجة لإهتمام حقيقي بعيد عن الفساد والمحاربات فإذا لم نقف مع بعضنا كفنانين فلن يبقى لنا مكان في الساحة الفنية.

10_كلمة أخيرة لموقع خبر عاجل اللبناني.

_أشكركم كثيرًا لهذه الاستضافة وأتمنى لكم دوام النجاح والتقدم.

شاهد أيضاً

خبر عاجل يكشف سر زيارة المنتج عماد عبد الحليم الى كولومبيا

يحترم عمله ومواعيده ويتميز بالدقة والنظام واتخاذه لمواقع