الدكتور الإعلامي محمد الحلواني: الإعلام عشقي، ونقلت صورة الواقع بمصداقية وهذا ماسعيت له….

الدكتور الإعلامي محمد الحلواني: الإعلام عشقي، ونقلت صورة الواقع بمصداقية وهذا ماسعيت له….

- ‎فيأخبار الفن

حوار: وسيم عليا.

لا أحد ينكر دور الإعلام وأثره في حياة الناس وخاصة مع التقنية الحديثةوالمتجددة سواء في العمل التلفزيوني، الإذاعي والميداني، ومن هذا المنطلق حصد ضيفي مكانة كبيرة ومنزلة رفيعة لنشاطه الإعلامي المتميز.
لايظهر كثيرًا على العلن وذلك لمصداقيته المهنية،
هو من الشباب الطيب، له خطواته المختلفة التي أكد فيها على تكامل العمل الإعلامي بكل وضوح وقوة، اقترب من فئات الشعب وهذه الميزة التي قربته من القلوب، إنه مسؤول الإعلام الحربي بمنطقة الغوطةالدكتور الإعلامي محمد الحلواني.

1_كيف كانت بداياتك في مجال الإعلام؟

_كانت بداية جميلة جدًا رغم كل الصعوبات التي كنا نمر بها بسبب الهجمة الإرهابية التي كانت تتعرض لها سورية الحبيبة.

2_ماذا تجد في الإعلام بشكل عام وخاص، وماذا يعني لك؟

_كان للإعلام في الجمهورية العربية السورية دور مشرف رغم الإمكانيات البسيطة ورغم الهجمة الإرهابية التي كان يمر بها وطني الحبيب.
وكان له بصمة كبيرة في توصيل الأخبار من مكان الحدث إلى المواطن في منزله وكان دافعًا قويًا للمقاتلين أن نوثق بطولاتهم في أرض المعركة.

3_هل للإعلام الحربي دور هام في الوقت الراهن، وهل أثبت نفسه بالرغم من الإمكانيات البسيطة؟

_بالتأكيد للإعلام دور هام في هذا الوقت وفي كل وقت وأثبت من ميادين المعارك ومن ساحات القتال أن ماقدمه جيشنا الباسل الجيش العربي السوري والقوات الرديفة أكثر من رائع وسطر أروع البطولات والانتصارات.

4_مارسالتك المراد تحقيقها كإعلامي حربي؟

_رسالتي إلى كل الشعب السوري وإلى كل الشرفاء أن لا يتخلوا عن بلادهم وأن يقفوا وقفة الرجل الواحد وأن نكون دائمًا مع سورية الحبيبة شعبًا وجيشًا وقائدًا.

5_اذكر لنا موقفًا مررت به من ناحية الخطورة وكيف واجهته ومن أين كنت تستمد القوة؟

_دائمًا كنت أمر بحالات الخطورة وكنت أذهب إلى مواقع القتال وكنت في غالب الأحيان أظن أنني لن أعود لأن مصيري مصير أي مقاتل في أرض المعركة وممكن أن أعود وممكن أن لا أعود ولكن كتب الله عز وجل أن أبقى حيًا، وأشاهد رايات النصر عالية وخفاقة في وطني الحبيب.

6_هل دخولك لمجال الإعلام كان عن طريق المصادفة أم رغبة منك بالتحدي؟

_أعشق الإعلام وهو السلطة الرابعة ومن الضروري جدًا أن ألبّي رغبتي وطموحي وهوايتي بالإضافة إلى أنه عملي الذي أستطيع أن أبدع من خلاله وأوصل رسالة إلى جميع الناس والشعوب وحتى إلى الأعداء أننا موجودين ومقاومين وكل من يقاتل من موقعه.

7_هل تنظر لمجالك كمهنة وعمل أم لنقل الواقع على حقيقته، أم لأجل الشهرة أو لكسب المال؟

_بالطبع أنقل واقع حقيقي من ساحات الميدان لكل المواطنين عبر القنوات المقروءة والمسموعة والمرئية وعبر منصات التواصل الاجتماعي وأوصل الحقيقة إلى الجميع في كامل الشفافية والمصداقية نتيجة الهجمة الإعلامية التي تتعرض لها سورية الحبيبة من أكثر من”83″ دولة في العالم.

8_ كيف تتحدى الحياة وكيف تتعامل مع محيطك في العمل؟

_أتحدى الحياة بأن يكون واقعنا جميل وتعود سورية الحبيبة كما كانت،
ومحيطي في العمل كله شفافية وأخلاق عالية ونتعاون من أجل إيصال الحقيقة إلى الجميع ودعم رفاقنا المقاتلين على جبهات القتال.

9_كلمة أخيرة لموقع خبر عاجل.

_شكرًا من القلب إلى فريق خبر عاجل مع تمنياتي لكم بمزيد من النجاح.

شاهد أيضاً

المزيّن حسين صفوان يكشف السرّ وراء حيوية الشعر وقوته

غالبًا ما تلجأ النساء للإعتناء بجمال وصحة شعرهن