المخرجة رندلى قديح: أملك أفكار تنقلني لكوكب أخر، وأعمالي تحاكي الإحساس وقريبة من الفكر…

المخرجة رندلى قديح: أملك أفكار تنقلني لكوكب أخر، وأعمالي تحاكي الإحساس وقريبة من الفكر…

- ‎فيأخبار الفن

حوار: وسيم عليا.

محترفة طموحة تعشق الفن بكل تفاصيله، جمعت بين الإحساس والفكر، بين التمثيل والإخراج، عجنت أنوثتها بشغفها وثقافتها. صالت وجالت بين البلدان في أعمال خلاقة ومتميزة لا تهملها الذاكرة.
إحدى رهاناتها الفنية للمرحلة المقبلة التطلع نحو واقع أكثر تطورًا ومواكبة لحاجات الناس واستيعاب مشكلاتهم بفن لغته الجمال والحب والإبداع.
حاورتها وطرحت عليها سيل من الأسئلة التي تناقش جوانب من واقع فنها جاوبت عليها بروح الشفافية ودقة التصويب إنها المخرجة والممثلة رندلى قديح.

1_من يتابع تجربتك كمخرجة، يلاحظ أنك تتعاملين مع النجوم كما مع المبتدئين، ماهو السبب؟

_بدأت الإخراج بعام ال2000 مع نجوم ومع مبتدئين فالفنان واحد ويطلب مني بشكل خاص فكل فنان هو مبتدأ منذ بداياته ومن ثم انطلق حيث الأغنية الجميلة والإنتاج الضخم وأكمل أنا بطريقتي الإخراجية، فلا فرق عندي بين نجم ومبتدأ ونفس المسؤولية تقع على عاتقي في كلتا الحالتين، وبالطبع أفكر بإسمي قبل أن أبدأ بأي عمل.

2_هل ترين أن المخرج هو المسؤول عن نجاح الفنان أو فشله؟

_عندما يأتيك فنان لتصوّر معه، فهنا تقف عند مسؤولية كبيرة، وعلى المخرج أن لايستهين بالعمل وإذا كانت أغنية جميلة عليه دعمها بالصورة لكي تنطق بإحساس ولنتيجة تحمل الإبداع، وبالضبط المخرج من ينجح الفنان أو يفشله لأن الأغنية إذا كانت رائعة والكليب غير ناجح فمن المؤكد لن يكون هناك رغبة لمشاهدتها، وطبعًا استلمت أغاني لم تكن بالمستوى المطلوب لكن أضفت لها صورة مميزة، ودائمًا أعتمد في الكليب على التنوع وأن تحمل بصمة تميزني.

3_هذه الأفكار جميعها كم تأخذ من الجهد والعمل والتفكير؟

_الأفكار من الأغنية وحسب إحساسي، أحيانًا أستغرق يومان وأحيانًا بنفس اللحظة التي أسمع فيها الأغنية تتولد الفكرة بالحال، كما أني أتعرف أكثر على الفنان وأدرس شخصيته ومايناسبه وأهم عامل هو الإحساس.
وبالتأكيد يخلق الكليب من موضوع الأغنية.

4_أيهما الأقرب وتفضلين إخراج فيلم أو فيديو كليب، وبين التمثيل والإخراج أيهما تختارين؟

_كلها تختلف عن بعضها البعض، بالنسبة للكليب يأخذ يومين تصوير والفكرة فكرتي، أما المسلسل أو الفيلم فالنص لغيري وبالتالي سأحترم النص وسأغير فيه كصورة وتعبير عن مشهد بإدارة الممثل.
إضافة لذلك يتطلب وقتًا أكبر ولكن نفس الشغف والإحساس.
ولافرق بين التمثيل والإخراج انطلقت من التمثيل الذي أحبه وراحتي فيه وتابعت بالإخراج الذي تطلب مني تفكيرًا وجهد.

5_حدثينا عن رندلى الزوجة وعن حياتك الشخصية قليلًا؟

_لاأحبذ كثيرًا التحدث عن حياتي الشخصية بل أفضل التركيز على عملي وماأقدمه، ولكني سعيدة بوجود عائلتي وأصدقائي وأهم شيء الحفاظ على الصحة.

6_أسئلة والإجابة بكلمة، ماذا يعني لكِ:
_لبنان: الوطن.
_الحب: الحياة.
_الزواج: حظ.
_إسبانيا: بلدي الثاني.
_الفن: عشقي.

7_هل على المخرج أن يكون ذو ثقافة وأكاديمي أم يكفي أن يكون ذا إحساس وموهبة؟

_على المخرج أن يكون مثقف أكاديمي ويمتلك الموهبة والإحساس ولديه ثقافة عالية وكل منهما مكمل للأخر، فأنا ناطقة بخمسة لغات، وأسافر كثيرًا وخلقت في إفريقيا ودرست في فرنسا، وأعيش بالوقت الحالي بين لبنان وإسبانيا، فهذا الخليط جعلني أكثر ثقافة ليس فقط فنيًا وإنما دفعني لمراقبة الناس وكيفية سبل معيشتهم، وأنا أرسم ولدي اطلاع على الألوان والإضاءة كل ذلك لبناء عمل متكامل.

8_إلى ماذا تفتقر السينما اللبنانية؟

_من قبل وباء كورونا كان هناك إنتاجات كثيفة بمجال السينما ولاحظنا تقدمها، فهناك أفلام لمهرجانات وأفلام للتسلية وبكلا الحالتين مختلفتان عن بعضهما كما في إمريكا مثلًا هناك أفلاك للجوائز وأخرى للتسلية والترفيه، ونشجع لوجود أفلام لبنانية بالرغم من قلة الأفلام التي تتحدث عن الواقع الاجتماعي في لبنان ونأمل أن تكثر الأفلام التي تتطرأ لهذا الجانب.

9_كممثلة خضتي هذه التجربة هل ستكرريها؟

_قلتها كثيرًا أني عُرفت كممثلة من خلال”حكاية أمل” والذي يعرض على شاشة الLBCبشكل دائم، والحمدلله أني متواجدة بأذهان الناس كممثلة ويذكرون أعمالي كحكاية أمل وطالبين القرب مع طوني خليفة و رجل من الماضي والليلة الأخيرة كان دوري المرأة الشريرة، وأحب التمثيل وفي حال عرض نص جيد ومركب ويتطلب عمل وتحدي وبطبعي أعشق التحدي والجهد لأن يعطيني شغف لتحقيق نتائج تستحق التقدير.

10_ماعلاقتك بالكاميرا ومامدى تأثرك بالواقع؟

_أعشق الكاميرا لأنها تكملة لعيني وأعبّر بها عن إحساسي ومن خلالها أترجم رسالتي للناس ومن الممكن أن تكون جنون وممكن توعية حسب المود، وحسب الفكرة التي تتدخل بالواقع والقريبة من الناس ومشاكل المرأة ومشاكل المجتمع اللبناني أو قد تكون أفكار جنونية وغريبة وأنتقل لغير كوكب.

11_ما هومعنى أن تكرري تجربتك الإخراجية مع نفس الفنان هل لأنكما حققتما فكرة أم أن الطرف الأخر يشعر بالراحة؟

_معروف عني عندما أشغل مع فنان لأول مرة يكون سعيد بالنتيجة التي قدمتها له، وبنفس الوقت تصبح بينناصداقة بعيدة عن علاقة فنان ومخرج وأدخل على حياته أكثر لأتقرب من شخصيته، دعني أعطيك أمثلة: ميريام عطاالله من وقت بدأت معها وحتى الآن لايوجد كليب يشبه الأخر، ونحن سعداء بالمود واللوك الجديد، وأيضًا غدي، ليال عبود، ويسرى محنوش وأخرون كثر قدمت لهم شيء مختلف وبعيد عن التكرار.

12_هل تشعرين بالأريحية مع فنانة أنثى أكثر من الفنان الرجل، أم لا فرق عندك؟

_لافرق بينهما، نفس كمية التعب والتحدي، لكن الاختلاف يكمن بطريقة التصوير والأفكار.
فكل شخصية تختلف عن الأخرى وكل فنان له كاريزما معينة، إلا أن الأنثى قد تختلف بنوعية التصاميم الجديدة التي تختلف عن الأسواق لأننا نحن من يصممها.

13_ماهي أخر تحضيراتك الجديدة خلال هذا العام؟

_أنهيت مؤخرًا كليب للفنانة ميريام عطاالله” كُتر الجرح”، وكليب للفنان كرار صلاح، وأيضًا هناك كليب جديد للفنان كرار سيطرح بعد حوالي الشهر، وكليب جديد للفنانة ميريام عطاالله، وأحضر عدة كليبات مع عدد من الفنانين العرب وسأفصح عنهم بالوقت المناسب، إضافة لتحضيري لمسلسل وفيلم سينمائي.

14_كلمة أخيرة لموقع خبر عاجل.

_شكرًا لكم لمتابعة أعمالي، وأتمنى لكم التقدم، وأوجه كلمة لكل الناس أن يبقوا إيجابيين والحياة ستكمل وأن يتحلوا بالإيمان العالي.

شاهد أيضاً

السندريلا اللبنانية دوللي شاهين تستعد لعمل فني جديد وتنتظر “عيد جواز” .. صور

السندريلا اللبنانية دوللي شاهين تستعد لعمل فني جديد