المزين حسين صفوان يعشق مهنته حدّ الشغف

المزين حسين صفوان يعشق مهنته حدّ الشغف

- ‎فيغير مصنف

عندما يعشق الإنسان مهنته حدّ الهوس، نرى الإبداع في عمله والتميّز في جميع تفاصيله. وعلى أثر ذلك، يعتبر المزين اللبناني حسين صفوان من مصففي الشعر الذين يعشقون مهنتهم ويحرصون دائمًا على تكليلها بالإبداع.

وفي هذا السياق، يقول حسين انه يجد نفسه في مهنته دائمًا، لذا فهي تشغل حيّزاً كبيراً وخاصاً في حياته، لا يسعده شيء أكثر من ممارستها والإهتمام بتفاصيلها وتطويرها بشكل دائم. لذلك فهو يجوب البلاد المجاورة، بين الحين والآخر، لحضور معارض تعنى بالجمال والتصفيف المعاصر، ويشارك ببعضها احيانًا أخرى.

وفي ضوء ما قد سبق، لفت المزيّن حسين أن عمله كمصفف شعر كان شغفه منذ طفولته، وعندما يتوافق الشغف مع العمل، لن يشعر الشخص بصعوبته، ولن يمانع أن يمضي عددًا من الساعات يفوق ما يمضيه الشخص الطبيعي، لأنه لن يشعر بمرور الوقت بتاتًا، وسيحفّزه هذا الشغف للنهوض في كلّ صباح بكامل نشاطه، وسيجد أنّه في كلّ يوم متشوّق للمستقبل.

شاهد أيضاً

هل سنتمكن مستقبلا من معرفة حقيقة منشأ الفيروس؟

بعد الهدوء الذي خيم على  العالم لبضعة  أسابيع