مسلسل ” لؤلؤ” إنتهى بعبارة ( الله يسامحك ويسامحني) ويكسب الراهن !

مسلسل ” لؤلؤ” إنتهى بعبارة ( الله يسامحك ويسامحني) ويكسب الراهن !

- ‎فيأخبار الفن, برامج وتلفزيون

(مجدي) علشان تعيشي من غير قلق . . عارفك ايه هو الحب يا لؤلؤ؟ الحب ان الواحد يدي من قلبه من غير ما يستنى من اللي قدامه حاجة الحب كلمة ، لما الواحد يقولها تبقى وعد وطوق في رقبته يا يكون قد الكلمة اللي قالها يا لا ، الحب انك تضحي علشان اللي تحبه من غير ما تفكر .. ما تستخسريش فيه حاجة حتى لو حياتك ، انا قولتلك مرة بحبك ، فالبست نفسي طوق وحملت نفسي بالوعد ، أنا مبسوط كده ، حاسس ان انا طلعت قد كلمة الحب

( لؤلؤ) غريبة يا دنيا ظلمة بوسط الكذب عاملة صادقة وانت بوجهين سبحان الله حبيت فيكي كل اللي طعنوني وجعو قلبي ، الوحيد اللي ما فكرتش احبو وابقى في حضنو وحطيتو في خانت الاخوات طلع هو اللي يستاهل مني كل كلمة حلوة وكل احساس حسيتو لغيرو .. الله يسامحك ويسامحني

بهذه العبارات إنتهى مسلسل ” لؤلؤ ” مجدي إنتصر على الحب بطريقته و ” لؤلؤ ” أخدت حقها من وحوش الدنيا والطماعين بالفلوس واعداء النجاح .
من رحم الشجع والمعاناة والألم ، ومن رحم الضغينة والاعداء والظالمين ولد مسلسل ” لؤلؤ ” ليحمل في طياته رسالة تترجم أبجدية حقد البشر وحبهم للمال والسلطة ويجسد حال مجتمعنا الذي أصبح شبحاً هارباً من الموت ، متسلطاً .. متسلقاً على أكتاف الضعفاء .

(مي عمر) البطلة ” الصارخة ” .. ” المتمردة ” .. ” الطيبة ” و ” الحالمة ” إستطاعت أن تُجسّد الدور وتُقنعنا بكل لحظة كنا نشاهدها على الشاشة من خلال دور ” لؤلؤ ” التي عاشت الصراعين بين عائلتها التي تخلت عنها لتعيش في دار الايتام وصراع الحلم الذي أنهش في جسدها حتى علمتها الحياة القسوة وأقنعتها بأنها في وجهين .
” لؤلؤ ” الطيبة التي وثقت بمن حولها وأولهم صديقتها في الدار مروه الى ان غدرت بها من أجل عقدة نفسية وشجعها وطمعها ، وبدر ( محمد الشرنوبي ) التي صدقت حبه لانها كانت بأمّس الحاجة الى رجل بسيط يعرف قيمة الحب بعيداً عن المال ومغريات الدنيا ، لكن بدر لا يعرف معنى الحب فكان أكبر كذبة كل همه المال والضحك على عقول النجمات ليزيد رصيده في البنك ، الشجع والطمع أعمى قلبه أمام انسانة كانت بأمس الحاجة الى صدق حبه .
وهنا لا بد أن نتوقف عند الموهبتين ( هدير عبد الناصر) التي لفتت الأنظار إليها بتجسيدها لشخصية “مروة” التي تود الاستيلاء على أموال “لؤلؤ” ونالت اشادات نقدية على أدائها لدور الصديقة الخائنة وكانت بارعة في دورها وأثبتت جدارتها في التمثيل ، إضافة الى ( محمد الشرنوبي ) الذي لعب دور ” بدر ” فكان بارعاً بأداء مشاهده .

( احمد زاهر ) الذي لم يعرف الحب الحقيقي الا مع ” لؤلؤ ” إستطاع أحمد الذي لعب دور ” طارق نصار ” رجل الاعمال خطف قلوب المشاهدين من خلال مشاهده المؤثرة والمُقنعة في آنٍ معاً ، تحمل مشاكل كبيرة بين زوجتيه ( نجلاء بدر و هيدي كرم ) إضافة الى مشاكل كثيرة أحاطت به بسبب ” لؤلؤ ” مع ذلك إستطاع طارق أن يلقن درساً كبيراً لكل من تلاعب عليه ويعود الى حبيبته ” لؤلؤ” ليؤكد لنا بأن مهما واجهت من مصائب وصعوبات لا بد من ان تتغلب عليها من أجل من تحب . آداء النجم احمد أكثر من رائع وترفع له القبعة .

( إدوارد ) استطاع الفنان الشامل إدوارد، تحقيق نجاحاً كبيراً بدور مجدى هلال فى مسلسل “لؤلؤ” مع النجمة مى عمر وقدم إدوارد شخصية مديرأعمال لؤلؤ الوفي الذى يفعل كل ما بوسعه لدعمها ومساعدتها فى تحقيق النجاح ، وشاهدنا صورة معاكسة لمدراء الاعمال الذين يتصرفون بفوقية وبتعجرف مع الناس ، الا ان مجدي كان مدير اعمال طموح يصنع كل شيء جميل لصالح نجمته ويكبّر الفنان على حسابه .
حصل إدوارد على إشادات كبيرة من قبل الجمهور المتابع للمسلسل، وأصبحت شخصية “مجدى” العمل محط أنظار الجمهور، وأطلق رواد التواصل الاجتماعى تعليقات  بتمني البعض بتواجد شخصية مجدى فى حياتهم، مما يؤكد أن ادوارد استطاع أن يقترب من الناس بتلك الشخصية المملوءة بالطاقة الايجابية.
حقاً بأن دور مجدي كان مؤثراً جداً وصادقاً لكن للأسف قلة ما نلتقي بالواقع بأشخاص صادقين كصدق مجدي الذي ضحى بحياته من أجل أن تعيش ” لؤلؤ ” بسعادة .

ملاحظة : لفتني في مسلسل ” لؤلؤ ” موهبة مميزة ( ملك ) إبنة النجم أحمد زاهر في الحقيقة ، ولعبت دور ” منه” التي تكون إبنة الممثلة نجلاء بدر ( نهال ) زوجة طارق ( أحمد زاهر ) فكانت بارعة وكان لافتاً تصدرها تريند جوجل بعد مشهد وفاتها في الحلقة 21 ، فهي تستحق الثناء لانها موهبة حقيقية .

مسلسل لؤلؤ من الاعمال الدرامية التي تابعتها بكل شغف في زمن ” الكورونا ” بعيداً عن المماطلة وبعض الاخطاء الاخراجية ولا اريد الخوص فيه ، كل ما يمكنني أن أقول بأن ” لؤلؤ ” سلط الضوء على عالمنا المزيف وخاصة عالمنا الفني وهو ما يُسمى بعالم القاع الاسود والغموض ، مما لا شك فيه بأن عالم الفن يظهر الى المشاهد بصورة نظيفة لكن هو العكس تماماً .

 

لا بد من ان نوجه تحية كبيرة ومن القلب الى فريق العمل فرداً فرداً المؤلف زينب عزيز والمخرج محمد عبد السلام  والمشرف على العمل والاخراج محمد سامي و شركة الانتاج سينرجى تامر مرسي

شاهد أيضاً

الاعلامي نيشان : وقاحة وفجور ودناءة نواب لبنان !

بعد البلبلة التي حصلت اليوم بسبب تلقي بعض