إذاعة دمشق تطفئ شمعتها ال74 وبهذه المناسبةلقاء خاص مع المعدّة إيمان الخطيب…

إذاعة دمشق تطفئ شمعتها ال74 وبهذه المناسبةلقاء خاص مع المعدّة إيمان الخطيب…

- ‎فيأخبار الفن

حوار: وسيم عليا

هنا القاهرة من دمشق، هنا بغداد من دمشق، هنا دمشق الإذاعة الأعرق
على مر الأعوام، أطفات شمعتها ال74 ولكنها حافظت على جمالها وغدت أجمل من ألف فتاة، من روائع القدر أن يضع الله في دربك من ينيرون لك الطريق
فهؤلاء وحدهم من يستحقون الشكر والإمتنان، إذاعة دمشق يقودها مجموعة من أشباه الرسل، والذين يؤدون رسالتهم بصدق وأمانة وعطاء وسخاء.
آمنا بأن المستحيل مجرد كلمة وأن الإراده هي انتصارنا الأكبر على الجهل
فقهر الجهل يفتح لنا الأبواب لنعبرها إلى أفاق الدنيا مرتقيًا موكب العلم والمعرفة، وإن بناء العقول أصعب من بناء البيوت وأنتم يا أشباه الرسل خير بناء لها، إذاعة دمشق لم تفقد جمالها وكبريائها مازالت عابقة بالفرح بفضل عامليها”مذيعون وإداريون”، عشنا معهم حكاية ماضي وتاريخ أمجاد وقصة حاضر تستمعه وتنصت له بإمعان، وعام يلاحق عام ومازال ألقها يتسابق مع زمن الحداثة والتطور.
وبمناسبة عيد الإذاعة ومضي 74 عام على تأسيس إذاعة دمشق كان لي شرف اللقاء مع عدد من القامات الإبداعية التي يشغلون بها.
وكان لي وقفة مع واحدة من اللواتي قدمن جهدًا مضاعفًا في العمل من دون كلل أو ملل وذلك يعود للشغف الذي تستحوذه المعُدّة إيمان الخطيب”رئيس دائرة المنوعات”:

1_أسماء بارزة من الجيل الذهبي غادرت إذاعة دمشق وهناك جيل من الشباب يعمل فيها ما تعقيبك على هذا؟

_هذه سنة الحياة، جيل يسلم الجيل الذي بعده ويحمله المسؤولية، وبكل تأكيد للجيل السابق فضل كبير على الجيل الشاب. فلم يبخل علينا بشيء ” بالتعليم – بإبداء الملاحظات – وبخبراته السابقة”.
وجيل الشباب هو جيل المستقبل وهو عماد المجتمع ولابد هو الأخر أن يأخذ فرصته لاسيما مع التطور التكنولوجي الكبير الذي دخل جميع مناحي الحياة ومنها بالتأكيد للإعلام، فالشباب يتميزون بقدرتهم على العمل والعطاء والسعي نحو تحقيق الأهداف وحب الانطلاق والرغبة الشديدة في الخروج عن العادات والتقاليد وبالتالي التطوير ولابد في هذه المرحلة من الاستفادة من الجيل السابق الذهبي من توجيه الشباب ومساندتهم.

2_ماهو التوجه الذي تم اختيارك فيه كرئيسة دائرة المنوعات؟

_هناك الكثير من الاعتبارات لعلّ أولها أني خريجة كلية الإعلام وأعمل في الإذاعة والتلفزيون منذ حوالي20 سنة كمحررة ورئيسة تحرير في الأخبار ومن ثم معدة برامج وسهرات منوعات في دائرة المنوعات منذ عام2014 ولي دراية ومعرفة بتفاصيل العمل في دائرة المنوعات وبرامجها وبالتالي أعتقد أنه وبناء على ذلك تم اختياري كرئيسة لدائرة المنوعات في إذاعة دمشق.

3_ماهو أبرز ما قدمته لإذاعة دمشق وماذا تعني لك؟

_ماذا قدمت لإذاعة دمشق أو ماذا قدمت لي إذاعة دمشق، لقد قدمت لي أكثر مما قدمت لها، لقد كانت لي بمثابة منزل لي، وزملائي هم عائلتي الثانية، تعرفت فيها على الكثير من الشخصيات العامة منها والمشهورة وتعلمت منهم الكثير، وتعرفت على الحياة من خلالهم ربما.
أما ماذا قدمت لإذاعة دمشق: قلت لك سابقًا عملت كمحررة أخبار في مديرية الأخبار في إذاعة دمشق حوالي ١٣ سنة كنت فيها محررة ومعدة تقارير إخبارية ورئيسة تحرير، وخلال هذه المدة قمت بإعداد بعض البرامج المنوعة أيضًا أبرزها برنامج مسابقات ” كلمات متقاطعة ” كان يبث على إذاعة صوت الشباب، كما قمت بإعداد زاوية منوعة خفيفة هي “لمعلوماتك”،
وبعدها وبعد انتقالي للعمل في دائرة المنوعات قمت بإعداد عدد لا بأس به من السهرات المنوعة والبرامج لعل أبرزها والأقرب إلى قلبي هو برنامج ” قضايا شبابية ” والذي أتناول فيه كل ما يهم الشباب من قضايا ومشاكل وهموم وأستضيف شخصيات مختصة في محاولة مني مع فريق العمل لإيجاد حلول لهذه المشاكل والهموم.
أيضًا قمت بإعداد برنامج منمنمات منوعة بالتناوب أنا وزميلتي في دائرة المنوعات رندة القاسم وهو برنامج أحبه لأننا نتحدث فيه عن شخصية فنية ومسيرتها الفنية وأهم ماقدمته على الصعيد الفني كما نتحدث عن مصطلح فني نختاره ونبين مايعنيه ونبث مقاطع صوتية تدل وتعرف بهذا المصطلح الفني بالإضافة إلى عدد من الفقرات المتنوعة الأخرى.
والآن وفي دورتنا البرامجية الجديدة تقدمت بفكرة برنامج إذاعي بعنوان “صوت السينما ” يتحدث عن قصة فيلم سوري من البداية وحتى النهاية وتستطيع حضوره عبر الإذاعة.

4_كمعدة برامج هل تستقي أفكارك من الواقع، وإلى أي مدى تقتربين من الواقع المعاش؟

_كل أفكاري لاسيما في برنامج قضايا شبابية أستمدها من الواقع وأستمدها من الشباب أنفسهم، فأنا بين كل فترة وأخرى أجري استطلاعًا للرأي أسأل فيه الشباب عن كل ما يهمهم وعن المشاكل التي يعانون منها، كما أنني أعالج كل القضايا التي ألاحظ أن أولادي يقعون فيها أيضًا.

5_كلمة أخيرة لقرّاء موقع خبر عاجل.

_الحياة مليئة بالحجارة فلا تتعثر بها بل اجمعها وابني فيها سلمًا لك نحو النجاح.
أتمنى لكم التوفيق والنجاح الدائم ومزيد من التألق والانتشار.

‎إضافة تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

كورونا تخطف شقيقة الفنانة الجزائرية فلة

توفيت اليوم الفنانة نعيمة عبابسة متأثرة باصابتها بمرض