إذاعة دمشق تطفئ شمعتها ال74 وبهذه المناسبةلقاء خاص مع رئيس دائرة التنسيق المذيع قصي حمود…

إذاعة دمشق تطفئ شمعتها ال74 وبهذه المناسبةلقاء خاص مع رئيس دائرة التنسيق المذيع قصي حمود…

- ‎فيغير مصنف

حوار: وسيم عليا

هنا القاهرة من دمشق، هذه العبارة التي رافقتنا منذ طفولتنا ورافقت كل الأجيال من المحيط إلى الخليج، هنا دمشق الإذاعة الأعرق على مر الأعوام، أطفات شمعتها ال74 ولكنها حافظت على جمالها وغدت أجمل من ألف فتاة، من روائع القدر أن يضع الله في دربك من ينيرون لك الطريق
فهؤلاء وحدهم من يستحقون الشكر والإمتنان، إذاعة دمشق يقودها مجموعة من أشباه الرسل، والذين يؤدون رسالتهم بصدق وأمانة وعطاء وسخاء.
آمنا بأن المستحيل مجرد كلمة وأن الإراده هي انتصارنا الأكبر على الجهل
فقهر الجهل يفتح لنا الأبواب لنعبرها إلى أفاق الدنيا مرتقيًا موكب العلم والمعرفة، وإن بناء العقول أصعب من بناء البيوت وأنتم يا أشباه الرسل خير بناء لها، إذاعة دمشق لم تفقد جمالها وكبريائها مازالت عابقة بالفرح بفضل عامليها”مذيعون وإداريون”، عشنا معهم حكاية ماضي وتاريخ أمجاد وقصة حاضر تستمعه وتنصت له بإمعان، وعام يلاحق عام ومازال ألقها يتسابق مع زمن الحداثة والتطور.
وبمناسبة عيد الإذاعة ومضي 74 عام على تأسيس إذاعة دمشق كان لي شرف اللقاء مع عدد من القامات الإبداعية التي يشغلون بها.
ومن هذه القامات المميز بصوته وعمله وله بصمة في تاريخ العمل الإذاعي المذيع قصي حمود”رئيس دائرة التنسيق”:

1_ماهي التطورات التي طرأت منذ ترأسك دائرة التنسيق؟

_دائرة التنسيق والتنفيذ من الداوئر الهامة في إذاعة دمشق من خلال علمها اليومي وعلى مدار الساعة بالتواصل والتنسيق مع كل دوائر وأقسام الإذاعة ومتابعة كل برنامج أو مادة حسب عائديتها لأي دائرة حتى يصار إلى بثها في موعدها المحدد دون أي خلل أو إرباك، أيضًا من مهام دائرة التنسيق في إذاعة دمشق وضع الخطط البرامجية والدورات الإذاعية المقررة من قبل لجنة البرامج وإدراج هذه البرامج حسب مواعيد مدروسة تناسب أذواق المستمعين إلى حدّ كبير.
كما تعنى دائرة التنسيق بالاختيارات الغنائية التي تبث على هواء الإذاعة بما يلبي رغبات المستمعين، وطبعًا هذه المختارات الغنائية تكون مدرجة بشكل مؤتمت على الكمبيوترات وفق نظام خاص بالإضافة إلى أرشيف مكتبة الإذاعة، ولكن في فترة استلامي لمهام الدائرة عملنا على متابعة الإصدارات الغنائية الجديدة وتأمينها عن طريق الإنترنت بالإضافة للأغاني النادرة الغير متوفرة في أرشيفنا، أيضًا عملنا على الاستفادة من مكتبة الأشرطة الإذاعية من خلال الدخول والبحث في محتوياتها عن أجمل المسرحيات الغنائية القديمة لفيروز ونصري ووديع وصباح وغيرهم وبث هذه المسرحيات على شكل سهرات أما المسرحيات الغير موجودة فاستعنا بالإنترنت أو تم تأمينها من الأسواق.

2_مارأيك بالإذاعات الخاصة وبالنتائج التي تصل إليها؟

_أرى أنها حققت انتشارًا جيدًا وخاصة لدى شريحة الشباب من خلا برامجها التفاعلية والفترات الغنائية المنوعة واللهجة العامية القريبة من الناس.

3_بين العمل الإذاعي والإداري أيهما الأقرب لك؟

_لا يمكن أبدًا لأي منصب إداري كان من أن ينزع من قلبي حب المايك والاستوديو لذلك حرصت على الاستمرار بإعداد وتقديم البرامج رغم الأعباء الإدارية المرافقة لعملي، ولو خيرت بين الإثنين لاخترت العمل الإذاعي طبعًا.

4_كيف استطعت تطوير نفسك ضمن نطاق عملك؟

_ضمن نطاق العمل وكما هو معروف عن إذاعة دمشق والعاملين فيها، اللغة العربية السليمة هي أهم الأساسيات والركائز في عملنا لذلك بذلت كل الجهد للتمكن من هذه اللغة وإتقانها والإطلاع على مصطلحاتها من خلال المعاجم والكتب والحمد لله وصلت إلى درجة جيدة من هذا الإتقان، كما عملت على تطوير مهاراتي الصوتية بما يناسب كل صنوف الموضوعات والمواد الإذاعية”سياسية، ثقافية، رياضية، ومنوعة” فلكل صنف من هذه الأصناف البرامجية طريقة إلقاء مختلفة وطبقة صوت تناسب المادة المكتوبة، وهذا ينطبق أيضًا على اهتمامي بالأفلام والبرامج الوثائقية التي دأبت على إتقاني لهذا المجال الممتع والجميل.

5_كلمة لقرّاء موقع خبر عاجل.

_أشكر موقع خبر عاجل على هذه الاستضافة اللطيفة ولقراء ومتابعي هذا الموقع أتمنى كل الخير والفائدة بما يقدم على هذا الموقع من مواد مفيدة مختلفة.

‎إضافة تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

سيدة الأعمال “Laura Jarjour” إسم رائد في عالم إدارة الأعمال

لورا جرجور، سيدة أعمال عشرينية رائدة، طالبة طب