ليال عبّود فاشلة .. و ” أسمر ” أغنية (هابطة) ورندلى قديح لا تستحق صفة ( مخرجة) !

ليال عبّود فاشلة .. و ” أسمر ” أغنية (هابطة) ورندلى قديح لا تستحق صفة ( مخرجة) !

- ‎فيأخبار الفن

ليال عبّود فاشلة .. و ” أسمر ” أغنية (هابطة) ورندلى قديح لا تستحق صفة ( مخرجة) !

فكّرت كثيراً .. تعمّقتُ ، وسرحتُ بخيال الكلمات قبل أن أدوّن فوق مقالي هذا العنوان ، أعرف بأنه مدوّياً ربما ، أو صارخاً يحملُ بين طيّاتهِ ألف علامة تعجّب وإستفهام !

سمعتُ أغنية ” أسمر ” الذي كتب كلماتها الشاعر الدكتور “ميشال جحا”  مرراً وتكرراً ، وتحسست اللحن الذي عزفه جوزيف جحا ، وتجوّلت بين موسيقى التوزيع للمايسترو إيلي العليا ، فكانت النتيجة مُذهلة ..!!

… نعم ، مذهلة ٌ وأكثر ، لأن الشاعر الكبير والمخضرم الدكتور جوزيف جحا جعلني أتلمّس بأبجديته لوحةً مرسومةً لا مكتوبة ، مرسومة بريشته العملاقة والتي إن قررت أن تبوء بكلماتٍ من القلب لا تعرف كيف تكتب الاحرف فتجيد رسمها لتصبح لوحةً فنيّةً لا تشبه الا من يُغنّيها ويتقن فنّ الغناء ، واللحن الذي تحسسته صاغه ملحنٌ لا يعرف من الذهب الا بريقه ، وعندما يقرر أن يسترسل بلحنه فتُذهل منه ” النوتات الموسيقية ” فكيف إذا كان إبن جحا العبقري في آدائه اللحني ، وبين الكلمة واللحن يأتي صانع التوزيع ليُنمّق الكلمة الممزوجة بلحن ٍ يراقص القلب ويضع لمساته التوزيعية ليشق ّعبير الكلمة بعطر ٍ موسيقيٍ لا يشبه الا عطر الكلمات وحنجرة الفنان.

ليال عبّود ، هذه المبدعة ، الحالمة ، الصارخة بقوة فنّها ، هي فاشلة ٌ ، نعم وأقولها على الملىء ، هي فاشلة ٌ بإختيارها الاغاني الركيكة  ، عمرها لم تخطىء فدائماً تبهرنا لتقدم الاجمل ، وتسعدنا ، وتفرح القلب الذي إستحالة إن سمعها تغني ليرقص فرحاً مع صوتها الشجي .

ليال عبّود ، فاشلة في إختيار أغانٍ هابطة لا تشبه عصرها ، هي دائمة التجديد لا تشبه الا نفسها لتكون مرآة جميلة للجمهور الذي أن وقف أمام هذه المرآة إستمدّ منها الفرح والسعادة .

” أسمر ” من أجمل ما سمعت للعام 2021 ، فهي تستحق كل الدعم ، كما تستحق الثناء لانها أغنية أعادتنا الى زمن العملاقة ” سميرة توفيق ” والى زمن الفن الجميل .

” أسمر ” إستحقت عنوان الاغنية الهابطة في عنوان هذا المقال ، تعرفون لماذا ؟!! ربما لأن البعض أو الاكثرية تعودوا على الاغاني الهابطة والعنوان الهابط والكليب الهابط ، وهذه الكلمة تحثهم على الحشرية للدخول الى ما هو ” هابط ” ليستمتعوا ، للأسف أصبحنا في زمن الردات الهابطة والمووايل التي نسفت تاريخ الفن الجميل والموال وماليجانا والعتابة ….

أما بالنسبة للكليب ، يمكنني أن أختصر كل معاني التقدير والاحترام للمبدعة رندلى قديح التي أتحفتنا بلوحاتٍ فنية ، جميلة ومميزة بعثت منها الفرح والامل بألوانها الرائعة وحركات ليال المبهرة ، لذا إسمحي لي أن اقول لك ِ بأن لا تستحقين صفة مخرجة ، لأن هذه الصفة أصبحت تقال لأي هاوٍ أو دخيل على المهنة فأنتي مبدعة وساحرة في ما تقدمينَه.

أرفع القبعة لكل فريق العمل واحدٍ واحد ، وألف مبروك أسمر ونيال الاسمر

https://www.youtube.com/watch?v=A_H0uqReYE8&list=PL6kWzy_0eIC5qZ6yUJMn7SBayqPhFE0kd&index=2&t=75s

‎إضافة تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

رنا سماحة لجنينها مالك: وجودك جوايا مهون عليا الدنيا الصعبة

كشفت المطربة رنا سماحة عن جنس جنينها الأول