بونيتا سعادة لأول مرّة تصرّح عن حياتها بجديّة “وج بوج” مع تمّام بليق

بونيتا سعادة لأول مرّة تصرّح عن حياتها بجديّة “وج بوج” مع تمّام بليق

- ‎فيأخبار الفن, برامج وتلفزيون

 

بونيتا سعادة لأول مرّة تصرّح عن حياتها بجديّة “وج بوج” مع تمّام بليق
حلقة أقل ما يقال بأنها نارية، تميّزت بالرقي، الجرأة، الصراحة والتصريحات الغير متوقعة صعقت بها الفنانة الشاملة والمميّزة بونيتا سعادة المشاهدين خلال جلوسها على الطاولة المستديرة “وج بوج” مع الإعلامي المخضرم تمّام بليق.
بونيتا سعادة لا تُكثر من إطلالاتها التلفزيونية ليس خوفً، بل إتقانً في اختيار الإطلالات والوقت المناسب، واختيارها للحلول ضيفة على برنامج “وج بوج” مع الإعلامي تمّام بليق هو أولا لمكانته الإعلامية المرموقة وثانياً للمساحة الإعلامية التي خُصّصت لها.
غير أن المقابلة لم تقتصر على الحديث عن أعمالها، بل تضمّنت تصريحات صعقت بها بونيتا المشاهدين لأول مرة.
لأول مرة جديّة على الشاشة، راقية وصريحة بحوارها وأجوبتها، تقول بأن الله أنعم عليها بموهبة التقليد، وبأنها حققت أحلامها وأمنياتها وتطلعاتها، تميّزت بإطلالاتها ضمن أقوى البرامج التلفزيونية، مثل حديث البلد حيث حازت على بطاقة “الضيف الدائم”، ومشاركتها مع زافين في مقلب “كذبة أول نيسان” الذي احتلّ المرتبة الخامسة في لبنان، والبصمة التي تركتها على المسرح مع الإعلامي هشام حداد وعند الجالية اللبنانية، إلا أن تمّام لم يكتفي بهذا الرد المبطّن وكشف واقع أن الصحافة المكتوبة والمرئية لم تعطي بونيتا سعادة حقّها كنجمة أبرعت في تقليد أشهر وأكبر الشخصيات، ورداً على ذلك وصفت بونيتا نجاحها بالحقيقي على صعيد شخصي من دون دعم أو لقب جمالي، هكذا هي أخذت حقها معتبرة بأن التقصير جاء من الطرفين، فالإعلام يكتب مرة أو مرتين ولكن المثابرة على الإنتشار تأتي من خلال الإستثمار وهي لا تملك الإمكانية الكافية للإستثمار على الصورة الفنية التي تريدها.
وعن مشاركتها في برنامج “رقص النجوم”، صرّحت بأن خروجها صدم المشاهد وأفقد البرنامج مصداقيته وأثّر سلبياً على ال Rating، كونها كانت تحتل المركز الأول في الأسبوع ما قبل خروجها، فكان من الواضح بأنها أُخرجت من البرنامج.
وعن حياتها العائلية ذكرت بونيتا بأن لا خلافات مع أخيها المصمم نمر سعادة، ولكنها لم تعد تستطيع التنسيق بين أعمالهما خصوصاً بعد توسّع الذي أصبح يتطلب أكثر من طاقتها، وأضافة بأن نمر كان بمقدوره أن يدعمها كثيراً ولم يفعل، وهي تحب أختها “نسرين” أكثر حتى لو اقتصر دعمها لها معنوياً.
ولأول مرة تذكر بونيتا سعادة وجود والدها “ريمون سعادة” في حياتها وتقول أنه على الرغم لم يكن موجوداً في البيت عقب انفصاله عن والدتها وهي في السنة الأولى من عمرها، إلا أنه كان موجوداً في حياتها، وكان السند والعاطفة والكرامة والدعم في مسيرتها الفنية وهو فخور جداً بها، وتوسّط سوء تفاهمها مع نمر.
بونيتا مسيحية ولكن والدها اعتنق الإسلام وتزوج ولديها أخ مسلم، وهي تحترم كل الأديان وعدالتها ولكنها تنزعج من انحياز الأشخاص عن دياناتها، وصرّحت بأنها لا تكره الإسلام إلا أنها تخاف الزواج من مسلم خوفاً من تعدد الزوجات والطلاق وحضانة الأولاد.
وعن حياتها العاطفية لم تنكر بونيتا إعجابها وليس غرامها بميشال أبو سليمان، إلا أن الصدمة جاءت حين فضح تمّام علاقتها الغرامية بالفنان مروان خوري التي كان من المقدر أن تتكلل بالزواج، غير أنها رفضت التعليق عما إذا كان سيتزوج قريباً.
هل بونيتا سعادة تبحث في علاقاتها الغرامية عن صورة الوالد؟ هل خسرت بونيتا طفلاً؟ علاقاتها الغرامية كان معظمها من غير ديانتها، وخسارتها لوالدتها أدّت الى تفكيرها بالإنتحار، وهي تقول بأنها لن تُعمّر.
حلقة مشوّقة وجريئة، لم تخلو من استفزاز وقساوة الإعلامي تمّام على بونيتا، ولم تخلو من دموع وهضامة بونيتا سعادة، ولكن لا بد أن تترك بونيتا بصمتها الشخصية على البرنامج التي ينتظرها المشاهد منها بفارغ الصبر، حيث أبرعت في الختام بتقليد ماغي بوغصن وأبدعت في تقليد بشرى الخليل لأول مرة، والتي فاجأتها بحضورها وتبادلت معها الحديث وأشادت بها وبفنّها، كما صمدت أمام مريم نور التي شتمت وتركت منزلها.
لمتابعة الحلقة:

لمتابعة بونيتا سعادة:
https://www.instagram.com/bonitasaade/

 

 

‎إضافة تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

سيرجيو سليم متري يدخل القفص الذهبي

سيرجيو سليم متري يدخل القفص الذهبي بحضور دكتور