خلص : الملحن رواد رعد يتحدث عن بيروت ما بتموت ودموعه تخذله !

خلص : الملحن رواد رعد يتحدث عن بيروت ما بتموت ودموعه تخذله !

- ‎فيأخبار الفن

متابعة: وسيم عليا

بين الماضي والحاضر شهدت الحياة ولادة ملحن حقيقي واكب أغاني الزمن الجميل وحمل ذكرياته وحكاياته وحنينه لأغاني الزمن الحديث بحلّة جديدة وتقترب من آذان محبيه، وبحسب تعبيره وليد الألم والأمل إنه الملحن المبدع رواد رعد والذي التقت به كاميرا خبر عاجل في الاستديو الخاص لطوني سابا
وتحدث عن الملحمة الوطنية “بيروت مابتموت” وعن اللحن الذي أجاد به كعادته وهو نعمة من عند الله أكرمني بها، وعندما يوجد الألم بمطارح يحفزك ليكون لديك أمل من جديد وغص رعد بالحديث وزرفت عيناه حزنًا على بيروت.
وبالعودة للأغنية فهي عبارة عن ملحمة الأحداث التي حصلت في لبنان في الرابع من شهر آب، ودائمًا أسعى في عملي إلى التجديد وأتولى مسؤولية الكلمة وبالأخص أن هذه الكلمات وليدة وجع وكلام لم يقال وصاحب الكلمات التقيت به وزادني حماس وبعد تلحيني للأغنية اتصلت به وقال لي أوجعتني ولم أتوقع أن تكون النتيجة بهذا الشكل.
وخلال اتصالي بالسيد جوزيف قهوجي طلب مني زيارته في المكتب وبأن المطرب هشام الحاج معه وخلال الحديث أسمعته أغنية عن بيروت وكررتها لهم ثلاث مرات وأبدوا إعجابهم وبعد يومين هاتفني هشام وقلت له أخذت موافقة الشاعر والموزع ولا أخفيك التعامل مع هشام راقي فهو منضبط وصاحب صوت ذو مساحات واسعة.
كما وجه رعد صرخة يندد بها حكومة لبنان لعل وعسى يصحو ضميرهم وأن يستفيقوا من نومتهم ويشعروا بالشهداء وذويهم وبكل القوى الأمنية اللبنانية.

 

‎إضافة تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

خبيرة التجميل مايا قواس تولي اهتمام خاص للموسيقى

إلى جانب هيامها بالحيوانات، تولي خبيرة التجميل مايا