فنان ومخرج التلوين “أسامة سعيد” مابعد التصوير وقبل العرض ، ونجاح يلفت الإنتباه .

فنان ومخرج التلوين “أسامة سعيد” مابعد التصوير وقبل العرض ، ونجاح يلفت الإنتباه .

- ‎فيأخبار الفن

فنان ومخرج التلوين “أسامة سعيد” مابعد التصوير وقبل العرض ، ونجاح يلفت الإنتباه .

بإصرارٍ وجهدٍ ملحوظ، استطاع الفنان والملون الفني “أسامة سعيد ” أن يلمّ بأدوات الفنان المتكامل في مجال التلوين السينمائي والتلفزيوني ، وبإتقان يفرض نفسه في صناعة الأعمال المصورة ، وأرشيف كبير في صناعة أهم الأعمال التلفزيونية الكبيرة ، وأسلوب متجدد ومختلف جعله السبّاق دوماً في الإختلاف والتميز وكسر النمطية ، فتنوّع عمله بين التلفزيون والسينما ، واكتسب شهرة ومصداقية وإبداع في كل الأعمال التي أنجزها.

فلسطيني الجنسية سوري الهوى ، تخرج من جامعة “دمشق” كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية لكنه لم يعمل بشهادته ، فحبه للفن دفعه للبحث عن الدرجة الأولى لسلم الدخول في المجال الفني ، واستطاع بفترة زمنية قياسية تأسيس أول شركة متخصصة بالإنتاج الإبداعي وخدمات مابعد الإنتاج والمؤثرات البصرية تحت أسم “Artware ” ، وذلك في عام 1993 ومركزها في دمشق ، وسرعان ماحققت انتشار كبير ونجاح لافت حتى يومنا هذا ، وأصبح لها عدة أفرع في المنطقة العربية .

توسعت نشاطاته في هذا المجال ، ودخل إلى عالم الدعاية والإعلان ، ومن ثم اتجه إلى مجال الإنتاج السينمائي والتلفزيوني ، وتصميم الكثير من الحملات الإعلانية العربية والأجنبية ، كما صمم الهوية المرئية للتلفزيون العربي السوري منها ( القناة الفضائية السورية ، الإخبارية السورية ، و سوريا دراما ) و أنتج الحملة الإعلانية التلفزيونية لتتويج “دمشق” عاصمة للثقافة العربية في عام 2008 ، بالإضافة لتصميم الهوية المرئية لتلفزيون “الكويت” في برنامجه الصباحي (صباح الخير ياكويت ) والفترة الإخبارية .

عمل في تلوين أهم الأعمال التلفزيونية التي حققت نجاح كبير وتطور ملحوظ في جودة الأعمال السورية على مستوى الصورة ، فكانت الحالة الأبرز في كسر النمطية هو مسلسل ” الندم ” مع المخرج “الليث حجو” فصوّر لنا الماضي بالألوان وصوّر الحاضر بالرمادي فكانت مخاطرة كبيرة في تصوير الواقع ، وأراد أن يوصل فكرة للمشاهد بإن الزمن الماضي هو حقاً الزمن الجميل الملون ، وإن الحاضر هو الحياة الرمادية التي طغت على حياة الفرد ، ومن ثم عمل على مسلسل “الواق واق ” ومسلسل “شوق” ، بالإضافة لمسلسل “مسافة أمان” ومسلسل ” أولاد آدم” ومؤخراً مسلسل البيئة الشامية “الكندوش ” ، وجميع هذه الأعمال شهدت نقلة نوعية لجودة الأعمال السورية من تصميم الصورة وتلوينها واندماجها مع الموسيقى التصويرية ولقطات المخرج فشكلوا نسيجاً مترابطاً أظهروا من خلاله جمالية العمل وكماله .

ولم يكتفِ في الأعمال التلفزيونية ، فوجه خبرته في هذا المجال إلى مشاركته في عدة أعمال سينمائية حصدت العديد من الجوائز في المهرجانات العالمية ، وكانت بصمته واضحة في نجاح هذه الأعمال ورؤيتها البصرية والوانها اللافتة ونذكر منها :
(فيلم نوافذ الروح ، مريم ، الأم ، سوريون ، الأب ، بن باديس ، الإعتراف، الحبل السري وفيلم دمشق حلب ) .

يعمل الفنان والمنتج “أسامة سعيد” في الوقت الحالي على تصميم العديد من الإعلانات التجارية لماركات مهمة جداً في العالم العربي ، كما يستعد للتحضير لعدة أعمال تلفزيونية وأفلام سينمائية بأفكار خارجة عن المألوف يُظهر من خلالها قدراته على التلوين الفني ، وإبداعه في ابتكار وصاميم خارجة عن المألوف .

‎إضافة تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

رورو حرب تشعل الأجواء في سهرة من العمر في ” زاد الخير “…

خبر: وسيم عليا تميزت بخامة صوتية تحدّت الوصف،