شعراء عرب و لكن شركس من أحمد شوقي إلى فادي أسعد

شعراء عرب و لكن شركس من أحمد شوقي إلى فادي أسعد

- ‎فيمتفرقات

 

في ذكرى مولد أمير الشعراء أحمد شوقي و الذي يوافق هذا الأسبوع استوقفني أن أحمد شوقي ليس عربياً و إنما شركسيٌ مما قادني للبحث عن شعراء آخرين من أصولٍ شركسية أو ( أديغة ) كما يسمون أنفسهم و من هنا كان عنوان المقالة .
ما يبدو غريباً أن كوكبة من الشعراء المتأخرين لم يكونوا من العرب بل هم شركس عاشوا و ترعرعوا بين العرب بل و نبغوا و تفوقوا على غيرهم .

أحمد شوقي ولد في ١٦ أكتوبر ١٨٦٨ في القاهرة لأبٍ شركسي و أمٍ يونانية .
تُوج بمبايعة من أقرانه أميراً للشعر و الشعراء ولا يزال.

محمود سامي البارودي ولد في 6 أكتوبر 1839 م في القاهرة، لأبوين من أصل شركسي من سلالة المقام السيفي نوروز الأتابكي (شقيق برسباي الشهير )
و يعدُّ مؤسس مدرسة البعث والإحياء في الشعر العربي والتي بدأت منتصف القرن التاسع عشر كان من أصول شركسية .

أحمد رامي ولد في 9 أغسطس 1892 في القاهرة ، وهو من أصل شركسي، فجده لأبيه الأميرلاي (العميد) الشركسي حسين بك الكريتلي من رجال الجيش البارزين . و يعد من أهم الشعراء الغنائيين في عصره الذي تغنت أم كلثوم بكلماته.

فيصل قات ولد في ١٩٤٣ في قرية ناعور قضاء عمًان و هو أحد الشعراء الذين أسهموا في إثراء الثقافتين العربية و الشركسية .

فادي أسعد ولد في ٢ فبراير ١٩٧٨ في حلب و هو شاعر غنائيٌ معاصر وُلد لأبٍ شركسي من عائلة توغلان التي تنتمي إلى قبيلة القبرطاي ( كبرداي ).
تغنى بكلماته العديد من الفنانين المعاصرين كما اشتهر بأسلوبه المبتكر في نسج القصيدة.

‎إضافة تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

حكاية حب” ابرز ابداعات الملحن اللبناني “Mahmoud Eid”…

بعد اقل من ستة اشهر على اطلاقها، حصدت