“ليفت ماي كار ” يفرض اسمه بقوة في الشرق الأوسط

“ليفت ماي كار ” يفرض اسمه بقوة في الشرق الأوسط

- ‎فيمتفرقات

أبوظبي،2 نوفمبر 2021: كشف رائد الأعمال الإماراتي الشاب راشد خلف النايلي، مطور “ليفت ماي كار”، أكبر وأشمل تطبيق من نوعه في منطقة الشرق الأوسط لطلب خدمات نقل السيارات عبر حاملات المركبات “الريكفري”، عن اطلاق النسخة الرسمية من التطبيق بحلول منتصف ديسمبر القادم وذلك بعد استكمال كافة أعمال التطوير والمراجعة ليكون جاهزاً لخدمة الجمهور بشكل كامل.

وأوضح بأن تطبيق “ليفت ماي كار” سيضم في المرحلة الأولى أكثر من 500 سيارة “ريكفري” تعمل في مختلف أنحاء الإمارات، ما سيمنح مستخدميه فرصة حجز أقرب سيارة نقل خلال فترة قصيرة باستخدام هواتفهم الذكية، حيث تعتمد فكرة التطبيق على تحديد الموقع الجغرافي للمستخدم وربطه بأقرب سائق “ريكفري” متاح، وذلك بتكلفة مناسبة عبر نظام دفع الكتروني آمن ما يعطي التطبيق قيمة كبيرة وتنافسية عالية.

وأكد النايلي بأن التطبيق إلى جانب كونه يساهم في توفير الخدمة السريعة للجمهور، إلا أنه يشكل كذلك عامل جذب لشركات نقل وقطر السيارات والسائقين العاملين في هذا القطاع للانضمام لمقدمي الخدمة عبر التطبيق، حيث ستوفر لهم القاعدة الواسعة المتوقعة من المتعاملين مع التطبيق استمرارية في العمل، وسهولة في تنظيم وإدارة عملياتهم التشغيلية والمالية.

وأضاف بأن التطبيق يتوقع أن يحقق معدلات تحميل مرتفعة حين طرحه قريباً عبر متجري “أبل ستور” و”جوجل بلاي”، حيث يقوم بتوفير الوقت والجهد لإيجاد سيارات نقل المركبات “الريكفري” عند حالات الطوارئ والأعطال المفاجئة للمركبات وذلك على مدار الساعة وفي مختلف أنحاء الدولة. كما يوفر التطبيق خيارات نقل لمختلف أنواع المركبات والسيارات الرياضية والفاخرة التي تتطلب ترتيبات نقل خاصة أو تغطية للحفاظ على الخصوصية.

وقال راشد خلف النايلي، بأن دعم دولة الإمارات للأفكار والمشاريع المبتكرة ورواد الأعمال الشباب، وتوفر البنية التحتية الرقمية وكافة مقومات نجاح وتميز المشاريع الناشئة شكلت جملة مقومات شجعته على تطوير فكرة التطبيق، إلى جانب وجود حاجة لمثل هذا النوع من التطبيقات نظراً لعدم وجود منصة متكاملة ومخصصة لطلب خدمات حاملات المركبات “الريكفري” أسوةً بتطبيقات ذات مبدأ مشابه تتخصص في نقل الركاب أو توصيل الطلبات.

وأشار إلى أن تطوير تطبيق “ليفت ماي كار” استغرق عدة شهور بمشاركة مجموعة من أفضل مطوري التطبيقات المتخصصين داخل وخارج الدولة، وأن المرحلة التشغيلية الأولى للتطبيق تستهدف تغطية السوق المحلي في الإمارات، ثم التوسع خلال المرحلة القادمة لتغطية أسواق جديدة في المنطقة لإتاحة خدمات ومزايا التطبيق للملاين من المركبات المتواجدة في دول الخليج والبالغ عددها حوالي 19 مليون مركبة في عام 2020 حسب تقرير مؤسسة “فروست أند سوليفان”.

يذكر أن دولة الإمارات شهدت خلال السنوات القليلة الماضية ظهور العديد من التطبيقات الرائدة في عدة مجالات والتي نجح بعضها في جذب ملايين المستخدمين في المنطقة وتلقي أصحابها لعروض استحواذ من شركات عالمية بمئات الملايين من الدولارات، حيث استفاد مطورو تلك التطبيقات من تمتع الدولة بأحد أعلى معدلات امتلاك الهواتف الذكية في العالم واستخدام التطبيقات الذكية. ووفقاً لتقرير “العالم الرقمي 2021” الصادر عن مؤسسة “وي آر سوشال” العالمية بالتعاون مع شركة “هوت سويت”، فإن نسبة 97.6% من سكان دولة الإمارات يمتلكون هواتف ذكية، وأن الساعات التي قضاها هؤلاء السكان في استخدام التطبيقات الذكية عبر الهاتف خلال عام 2020 بلغت 320 مليون ساعة.

‎إضافة تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

المصور العالمي محمد فواز قريباً في أبيدجان

انطلاقاً من لبنان وصولاً الى العديد من دول