لبنان الهوية والانتماء من نحن وماذا نريد ؟

لبنان الهوية والانتماء من نحن وماذا نريد ؟

- ‎فيمتفرقات, مواضيع هامة

*لبنان الهوية والانتماء*

من نحن وماذا نريد ؟

إن هذا ال “لبنان” هو اختبار إنساني مميز بتعدديته وانفتاحه على كافة الحضارات .
هذه الفسيفساء التي جمعت بين حناياها كل المعتقدات الدينية على تنوعها، واستقرت تحت سماء هذا الوطن . لا يحق لأحد أن يختزل الوطن ويهمش الآخرين في تصنيفهم فئات ودرجات ، تختلف حقوقها ونفوذها حسب كبر الطائفة أو صغرها ، وتتوزع المناصب والمراكز على هذا المنوال وكل ذلك على حساب المواطنة .
هذا هو السؤال الذي يجب أن يطرح على بساط البحث لنعرف اي دولة نريد ، وأي قانون يجب أن يسود البلاد .
الكل ينظر من الزاوية التي يراها ويريد أن يفرض رأيه على الآخرين، وكأننا نعيش في شريعة الغاب .
نعيش في مزرعة المحاصصة وتوزيع المغانم بحجة الحفاظ على حقوق الطائفة، وننسى أننا مواطنون في وطن ، وكل ما أصابنا ويصيبنا من تباعد وتطرف ورفض الآخر بسبب النظام الطائفي المحمي من رجال الدين ويستغله السياسيون لنهب طوائفهم .
اذا كان الدين لله والوطن للجميع، علينا أن نذهب إلى الدولة المدنية ليصبح اللبنانيون متساوين بالحقوق والواجبات، ويسود القانون، فلا تعود طائفة اي من الرؤساء الثلاث مشكلة ، وبذلك نتخلص من المحسوبيات والكانتونات الطائفية المشبعة بالحقد والكراهية ، ويكون لبنان وطنًا لجميع أبنائه تحت سقف القانون .

مهدي حرقوص
رئيس حركة التلاقي والتواصل
في لبنان لا للطائفية نعم للوطن

‎إضافة تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

كارمن لبّس وخالد القيش ينضمّان إلى الموسم الثالث في دوريْن محوريّيْن

أزمات مالية تتصدى لها العائلة وتحديات مصيرية يواجهها