تحت شعار “غني يا عراق”، مرحلة تجارب الأداء تنطلق مع مواهب واعدة ضمن الموسم الثاني من برنامج “IRAQ IDOL- محبوب العراق” على “MBC العراق”‎‎

تحت شعار “غني يا عراق”، مرحلة تجارب الأداء تنطلق مع مواهب واعدة ضمن الموسم الثاني من برنامج “IRAQ IDOL- محبوب العراق” على “MBC العراق”‎‎

- ‎فيأخبار الفن, برامج وتلفزيون

من كل مكان، حمل الشباب العراقي حلم النجومية ومضى نحو تحقيقه، علّه ينجح في إيصال موهبته في الغناء إلى الجمهور العربي حول العالم من خلال الموسم الثاني من برنامج “IRAQ IDOL” على “MBC العراق”. وأمام لجنة التحكيم المؤلفة من حاتم العراقي، رحمة رياض، وسيف نبيل، مرّ المشتركون تباعاً ضمن الحلقتين الأولى والثانية من الاختبارات الأداء، تحت شعار “غني يا عراق”، بعضهم اجتاز التحدي الأول بنجاح، والبعض الآخر خرج خالي الوفاض، وقرّر بعض هؤلاء أن يكرروا التجربة في مواسم لاحقة. أما الذين تأهلوا إلى المرحلة التالية، فسيبدأون الاستعداد إلى الأصعب في الأيام القادمة.

وأشارت مقدمة البرنامج ميس عنبر إلى أن إطلاق الموسم الثاني من “عراق آيدول”، يأتي ليسلط الضوء على المزيد من المواهب العراقية الذين تقدموا بالآلاف لخوض منافسة صعبة، ليصل واحد منهم واحد إلى تحقيق لقب “محبوب العراق”. وبعدما حقّق علي ليو حلمه في الموسم الأول، وتوّج بلقب “محبوب العراق”، بدأت اليوم رحلة مواهب جديدة أتوا من مختلف المدن العراقية من البصرة وأربيل وكركوك وديالا، بغداد وغيرها، ويضعون أعينهم جميعاً على الفوز باللقب خلال الموسم الثاني.

وقد استهلت الحلقة الأولى بلوحة فنية غنائية على أنغام “غن يا عراق”، حيث يرسم كل مشترك صوراً ملونة عن العراق الثري بالأصوات الواعدة وبالتراث والموسيقى والفن. ولوحظ أن مهمة لجنة التحكيم هذا الموسم، باتت أصعب إثر تقدم عدد هائل من المشتركين الذين يستحقون اجتيار المرحلة الأولى.

وبعد دخول اللجنة، بدأ المشتركون بالمرور أمامها الواحد تلو الآخر، وكان أولهم علاء الفرطوسي من بغداد، والذي يغني في الحفلات كما يقول منذ 10 أعوام، وأمل بأن يحصد شعبية واسعة في البرنامج، وخرج المشترك حاصداً 3 نعم، ووصفه سيف نبيل بسيف البرنامج. ولفتت هاجر مطر إلى أن زوجها شجعها على تطوير موهبتها، وأن لديها شغفاً للوقوف على مسرح “عراق آيدول”، وحصلت على 2 نعم من سيف ورحمة، في مقابل لا واحدة من حاتم. أما همام صباح الذي يعيش في السويد، فاعتبر البرنامج منصته لإيصال صوته إلى الناس، واتفقت اللجنة على أن همام هو صاحب صوت جميل وطلة بهيّة، وخرج حاملاً 3 نعم. وأشار أوس العلي من الموصل، إلى أنه ورث الفن عن والده، وأنه نشأ على حب الغناء منذ الطفولة وحصل على 3 نعم.

وتزداد مهمة اللجنة والمشتركين صعوبة في هذا الموسم، نظراً للمستوى العالي للمشتركين والآتي بعضهم من مختلف أنحاء العالم، ومنهم مصعب عبد الكريم الذي يؤدي المقام العراقي وحصد 3 نعم، ثم محمد جاسم المقيم في بلجيكا، والذي غنى للفنان الراحل رياض احمد، وأثنت اللجنة على أدائه. وحان بعدها موعد إطلالة أزهار محايو، الخارح من خبرة 5 برامج مواهب سبقت مشاركته في “عراق آيدول”، وخرج بـ “3 نعم”.

أما غفران حسين من أربيل، التي أعادتها الرياضة إلى الغناء الذي كان قد هجرته لفترة، فحصلت على نعم بالإجماع، فيما أطلّ بلال عباس ليتكلم عن معاناته مع التنمر، ويغني بطريقة أعجبت حاتم ورحمة، لكنها لم تقنع سيف الذي اعتبره ليس جاهزاً. أما عفراء سلطان، فقالت أنها اكتشفت موهبتها بنفسها لكنها لم تجد تشجيعاً من أحد، لكونها نشأت في مجتمع محافظ، لافتة إلى أنها قررت اليوم أن توصل صوتها إلى الجمهور، وحصلت على نعم ثلاثية من اللجنة، وأثنت رحمة على أدائها، وأشاد حاتم بثقتها بنفسها، وعلق سيف بأنه لا يجامل وأن صوت عفراء هو من الأصوات الرائعة.

وأكملت المنافسة في الحلقة الثانية من تجارب الأداء، واعتبر سيف إلى أن “لا مكان للمجاملة والغلط ممنوع”، وأشارت رحمة إلى أن “اختياري للأصوات يأتي على أساس الإحساس”، فيما علق حاتم قائلاً “أننا نختار مقاتلاً بارعاً ليكون هو صاحب اللقب”.

وأطلّ علي سلام، ليعرف عن نفسه بالقول أنه محترف لعبة شطرنج في بغداد، وكما وصف نفسه في هذه اللعبة، كان وصف اللجنة لغنائه مشابها، إذ علق أفراد اللجنة إثر انتهائه من وصلته الغنائية بالقول “أنت خطير”، أتبعوها بنعم ثلاثية. أما رونزا يوسف من كركوك فأشارت إلى أن شريك حياتها شجعها على الغناء وعلى السير في هذا المجال، وتمكنت من الحصول على 2 نعم من حاتم ورحمة، في مقابل لا من سيف لأنه اعتبرها غير جاهزة. أما عمر الدليمي من الأنبار، فقال أن محيطه لا يريده أن يحترف الغناء، لكن اختلافه عن الآخرين أداءً وحضوراً، مكناه من انتزاع نعم جماعية من اللجنة.

وأطلت مريم طالب حسين، وهي ابنة الشاعر المعروف طالب السوداني لتقول أنها ورثت موهبتها عن والدها، الذي أبعدتها وفاته عن الوسط الفني، وتمكنت من الحصول على 3 نعم. أما بوحنين من البصرة، فحصل على 3 نعم، بينما حصد علي ريماس من بغداد على نعم مزدوجة من رحمة وحاتم في مقابل لا واحدة من سيف، وخطف رضا الطيب 3 نعم.

وغنى منتظر فريد من الديوانية، الذي كان طالب فنون جميلة قسم فنون مسرحية، فأبهر اللجنة وعلق حاتم بالقول أن ليس أي أحد قادر على أداء هذه المقامات، وحصل على نعم ثلاثية. أما زهور حكيم التي نشأت في لندن، فعادت إلى موطنها لتحصل على نعم بإجماع اللجنة. وكذلك فعل عباس الآغا من البصرة الذي حصل بدوره على 3 نعم. وكانت تجربة مرور اثنين من المشتركين هما محمد زهير وعلي ستار اللذين قدما وصلتين غنائيتين مرفقتان مع عزف على الغيتار مؤثراً، وخرج الإثنان بـ 3 نعم. وقدمت وردة الحنين من اربيل، أغنية أثنت اللجنة على أدائها فيها، وحصلت على نعم ثلاثية، وكلمة “أبدعتِ” من حاتم، وإشادة من رحمة بنغمة صوتها المميزة.

ومع انتهاء هذه الحلقة، تصل مرحلة تجارب الأداء إلى منتصفها، وسيمر المزيد من المشتركين أمام اللجنة في حلقتين جديدتين خلال الأسبوع المقبل.

  • يُعرض برنامج “IRAQ IDOL– محبوب العراق” على “MBC العراق”، كل ليلة جمعة وسبت في تمام الساعة 10 ليلاً بتوقيت بغداد.
  • يوميات المشاركين وتدريباتهم وراء الكواليس في “عراق آيدول اكسترا” على منصة “شاهد” المفتوحة كل يوم جمعة.

‎إضافة تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

مرعي سرحان يذهل هشام حداد ويزلزل ستديوهات لهون وبس

خبر: وسيم عليا من لبنان انطلق وغنّى ليصدح