د.هالة شاهين مثال للمرأة العربية وأفعالها تسبق أقوالها….

متابعة: وسيم عليا

 

هي امرأة صالحة تشبه الأم، والأخت، والصديق، تغزل من يديها خيرًا لاينضب، هي التي تهز المهد بيمينها ولا شك بأنها تستطيع أن تهز العالم بيسارها، إنها السيدة هالة شاهين والتي تعمل كدكتورة جامعية في كلية الصيدلة في جامعة دمشق، وتخرجت أجيال من تحت جناحيها وتألقوا في مجالهم.

كان لها تجارب في مجال التقديم الإذاعي كما تشرف على العديد من الجمعيات التطوعية وكل مايخص العمل الأهلي وتراها سند لكل ماذكر، فعطاؤها مستمر وما من فعالية تمر من عندها مرور الكرام وعلى الدكتورة هالة ألف سلام.

كل هذا ولم أكتفِ بوصفها واحتارت حروفي ولو كنتُ شاعرًا لنظمت لها أبياتًا وقوافي.

وبمناسبة عيد المرأة العالمي نعايد السيدة هالة شاهين ونشكر جهودها في استمرارية الأمل لحياة أفضل.

وعبرت عن هذا العيد عبر صفحتها الشخصية على فيسبوك حيث كتبت:

“(قوية ) ..( ملهمة ) .. ( طموحة ) ..( مثابرة ) .. ( منجزة ) .. ( محبة للحياة ) .. ( رائعة )، لكل امرأة … آمني بقدراتك واستشعري عظمتك .. فكل الصفات المذكورة أعلاه تليق بك.

كل عام وأنتن لستن نصف المجتمع .. بل المجتمع كله”

يذكر أن الدنيا متاع، وخير متاعها المرأة التي تحمل صفات الدكتورة هالة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock