الكوميديا السعودية “سكّة سفر” على 1MBC و”شاهد VIP”

قصص وأحداث يومية مختلفة يعيشها ثلاثة أشقّاء يديرون محطة بنزين واستراحة وسوبرماركت على طريق سفر صحراوية، حيث يستقبلون ضيفاً جديداً في كل حلقة ليعيشوا معه أحداثاً غريبة مليئة بالمفاجآت والضحك والترفيه، في الكوميديا السعودية “سكة سفر” على MBC1 و”شاهد VIP” في رمضان.

بطولة سعد عزيز، صالح أبو عمرة ، محمد الشهري، وإخراج أوس الشرقي.

سعد عزيز: هناك جانب إنساني في التجربة الغنية التي يخوضها الأشقّاء مما ينعكس على وعيهم ونضج شخصياتهم

يصف سعد عزيز العمل على أنه كوميديا خفيفة تدور أحداثها حول ثلاثة أشقاء ورثوا عن أبيهم استراحة على طريق سفر قديم تضم محطة بنزين وموتيل وبقالة، فقرروا خوض تجربة العمل في تلك المنشأة القديمة التي يقابلون فيها مسافرين جدد ويتعرضون معهم لمواقف طريفة يومياً. ويستطرد سعد عزيز: “هناك جانب إنساني في تلك التجربة، بعيداً عن المواقف التي يتعرّض لها الأخوة وتجمعهم مع الشخصيات التي يقابلونها، وهذا الجانب يكمن في تجربة العمل بحد ذاتها والتطور الذي يحرزه الأخوة على صعيد وعيهم ونضج شخصياتهم بفعل تلك التجربة الغنية”. وحول الدور الذي يلعبه، يقول سعد عزيز: “أقدم شخصية الأخ الأصغر وليد وهو من مواليد الـ 2000، بمعنى أنه يمثل الجيل الجديد، ولكنه يعتبر ذلك انتقاصاً، إذ يتعرّض للتنمر الودّي – إن جاز التعبير – من قِبل أخويه حين يقع على عاتقه معظم المهام التي يتهرّبان هما منها ويرميانها عليه، وعلى الرغم من ذلك فهما يحتاجانه في الأمور التي لا دراية لهما بها كالشؤون التقنية والكومبيوتر والانترنت والسوشال ميديا واللغة الانجليزية وغير ذلك.”

صالح أبو عمرة:  الأشقاء الثلاثة في الدراما هم في الواقع أصحاب، لذا ستنعكس تلك الأخوّة والمودة على مَشاهد العمل

يوضح صالح أبو عمرة أن التوليفة التي جمعها المخرج أوس الشرقي كانت متناغمة للغاية، سيما وأن الشباب الثلاثة هم أصحابٌ في الواقع، وتجمع بينهم صداقة ومودّة حقيقية مما خلق جواً من الود والعفوية وراء الكواليس، الأمر الذي لا بدّ أن ينعكس على الشاشة. من ناحيةٍ أخرى، يؤكد أبو عمرة أنه كان متحمساً لتكرار تجربة العمل مع المخرج أوس الشرقي الذي يحب طريقته الإخراجية إلى جانب رغبته بخوض تجربة مختلفة من هذا النوع، فالتصوير يتم في منطقة صحراوية نائية بظروف مناخية ومعيشية قاسية، مما يفرض تحدٍ كبير على الممثلين وطاقم العمل.

وحول الشخصية التي يقدمها، يقول أبو عمرة: “ألعب دور خالد، الشقيق الأكبر، وهو من مواليد الثمانينات، لذا فقد كان أكثر الأخوة مُعاصَرةً لوالدهم المتوفى، بمعنى أنه نال القدر الأكبر من التربية الصارمة، لذا يحاول دائماً أن يفرض رأيه عليهما معتبراً نفسه وصياً على أخويه بحكم السنّ، مع حرصه على أن يكون متعاوناً معهما، فهو يشاركهما بمحبة في كل شيء. ومن جانب آخر نراه يحاول أن يكون لطيفاً مع الناس، وإن كانت تلك الخصلة صعبة عليه نسبياً، فهو يعتقد بأنه الأفضل والأقدر على تحقيق الإنجازات الرهيبة.”

 

محمد الشهري: هناك توازن في النص والسيناريو بين شخصيات الأشقاء وهو ما حاولنا أن نعكسه في التمثيل وأداره باقتدار المخرج أوس الشرقي

يسلّط محمد الشهري الضوء على جانب آخر من قصة العمل، لافتاً إلى أن المحطة والبقالة والاستراحة التي ورثها الأشقاء عن أبيهم كانت في الماضي مشروعاً

تجارياً ناجحاً، حيث كانت تقع على طريق السفر الرئيسية، لذا كانت تغصّ بالزوار والمسافرين طوال النهار، غير أن فتح طريق “هاي واي” جديدة أدّى إلى تحوّل هذا المشروع تدريجياً إلى مكان شبه مهجور. ويضيف الشهري: “اعتاد الأخوة القدوم إلى المكان برفقة أبيهم عندما كانوا أطفالاً، لذا تجمعهم ذكريات حميمة فيه، إضافةً إلى أن والدهم أوصاهم قبل وفاته بإعادة تشغيل المكان، فقرروا معاً خوض تلك التجربة.” وحول الشخصية التي يقدمهما محمد الشهري في العمل، يقول: “ألعب دور ناصر، وهو منافق إلى حدٍّ ما، ويضع مصلحته أولاً، لذا نراه في بعض المواقف مؤيداً لشقيقه الأصغر وليد، وفي مواقف أخرى نراه داعماً لأخيه الأكبر خالد، وذلك بحسب ما تقتضيه مصلحته الشخصية. تفكيره دائماً في المال والشؤون المادية، وهو حريص على النقود بشكل كبير. من جانبٍ آخر يحب ناصر أخويه جداً ولكنه يفضّل أن يمسك العصا من المنتصف إن جاز التعبير. أما الأمر الأهم برأيي، فهو الاحترام الموجود بين الأشقاء، وتقديرهم لفارق العمر، ففي بعض الأحيان يمكن لناصر أن يفرض رأيه على وليد باعتباره الأصغر عمراً، ولكن احترام ناصر لشقيقه الأكبر خالد يمنعه من التصعيد معه.” ويختم الشهري: “هناك توازن بين الشخصيات الثلاث في النص والسيناريو وسَير الأحداث وهو ما حاولنا أن نجسّده في التمثيل، فالتوازن بين الشخصيات مطلوب دائماً وهنا يكمن التحدي الأكبر في العمل وهو ما فرض إيقاعه المخرج أوس الشرقي بحرفية عالية.”

 

المخرج أوس الشرقي: تحتاج الوجوه الجديدة إلى فرصة وحضور وهذا جزء من تطوير ونجاح الدراما عموماً.. وأنشأنا مبانٍ وشوارع في الصحراء على نحوٍ أشبه باستوديو ضخم لتصوير مشاهد العمل

 

يؤكد أوس الشرقي أنه حاول إبراز العمل بشكل مختلف عن نمط الحلقات المتصلة – المنفصلة، ويضيف: “قدّمت سابقاً المسلسلات بالحلقات المتصلة، كما قدمت الحلقات المنفصلة، لكن قصة “سكة سفر” مختلفة في أحداثها من حيث الضيوف والشخصيات المتجددة التي تطلّ في كل حلقة كمسافرين ينزلون في الاستراحة، مما يخلق أحداثاً مليئة بالتشويق والكوميديا والدراما والمواقف الإنسانية والرعب أحياناً.” ويستطرد الشرقي: “تحتاج الوجوه الجديدة إلى فرصة حقيقية وحضور، وأنا أؤمن بأن حضور الوجوه الجديدة هو جزء من تطوير ونجاح الدراما عموماً، وأعتقد أننا نجحنا في ذلك من خلال هذا العمل” ويستطرد الشرقي: “المُشاهد يحب التطوير ويرغب دائماً في رؤية المواهب الشابة، وفي (سكة سفر) قد       منا مواهب رائدة ستفاجئ الناس إن كان بموهبتها، أو بتقنيات التمثيل العالي لديها، أو بالعفوية والبساطة في الأداء والقرب من القلب.” وحول ضيوف المسلسل من النجوم، يوضح الشرقي: “قصة العمل تفترض وجود مسافرين على نحوٍ دائم، لذا ستطلّ كوكبة من نجوم العالم العربي خلال الحلقات، أذكر منهم عبدالله السدحان، رشيد عساف، الهام علي، خالد صقر، روجينا، وآخرين كثر.” ويختم الشرقي لافتاً إلى أن كل ما سيراه المُشاهد من مبانٍ ومواقع وشوارع أُنشئت خصيصاً من أجل هذا العمل، فالمشروع كما يقول الشرقي، لم يكن سهلاً من الناحية التنفيذية وذلك لصعوبة إيجاد محطة واستراحة وبقالة جنباً إلى جنب على طريق سفر صحراوية، لذا قام فريق الإنتاج بإيجاد موقع صحراوي ومن ثم ردم الرمال وإنشاء مبانٍ وفتح شوارع وتعبيدها لتكون أشبه بمدينة صغيرة داخل استوديو ضخم صُوّرت فيه جميع مشاهد العمل بدءاً من الشارع الرئيسي إلى المواقع الأخرى بكل ما تطلّبه ذلك من خدمات لوجستية وسواها.

         

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock