غنوة محمود ستايليست في زمن العشرينات في ” جوقة عزيزة” و امرأة متورطة في الحب مع “حنان مطاوع”

خفيفة الظلّ ، ناعمة وجميلة .. مرة جديدة تثبت غنوة محمود أنها الرقم الصعب و أنها تستطيع لعب مختلف أنواع الأدوار.. بشخصية ” شارلوت” تؤدي الدور في “جوقة عزيزة” بإتقان فتتنقل بين مشاهدها بكل سلاسة، نتعرف من خلالها على مهنة الستايليست التي لعبت دوراً أساسياً في تغيير ستايل الملابس في زمن العشرينات عبر مواكبتها لآخر صيحات الموضة، وتتعاون مع الفنانين الإستعراضيين في هذه الحقبة على رأسهم “عزيزة” التي تلعب دورها ” نسرين طافش” والفنانات الإستعراضيات الأخريات ليحمل العمل حرب في الإطلالات و الأزياء التي تكون ” شارلوت ” مسؤولة عنها.
تطلّ ” غنوة” إلى جانب “حمدي حمّيها” الذي يلعب دوره ” سلّوم حداد”،فلا تخلو مشاهدهما من العشق والدلع.. يقع ” حمدي” في أزمة مصيرية تغيّر مجرى حياته وتقلبها رأساً على عقب وتكون المحور الأساسي في المسلسل، فيجد إلى جانبه ” شارلوت” التي تحارب لأجله وتقف إلى جانبه فنجد فيها الإمرأة الجميلة المكافحة والوفية.. تحمل الحلقات المقبلة من ” جوقة عزيزة” الكثير من الأحداث السريعة والتي تلعب ” غنوة” دوراً أساسياً فيها
أما الجمهور الذي بدأ يتابع قصة مسلسل ” وجوه” لحنان مطاوع على موعد في الجزء الثاني من الشهر الفضيل مع الجزء الثاني من المسلسل بقصة تحمل عنوان ” ميتافيرس” والتي تشارك ” غنوة” فيها بدور “رولا” التي تتزوج من رجل ذو نفوذ لتتورط فيما بعد بقصة حب قديمة تعود لحياتها فتعيش في قلق وخوف من زوجها بأن لا يعرف ماذا يجري معها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock