بيلا حديد تُمنع من التضامن مع القضية الفلسطينية وترفع الصوت

كشفت عارضة الازياء الاميركية من أصول ​فلسطينية ​بيلا حديد ​ ان موقع التواصل الاجتماعي “انستغرام” منعها من الدفاع عن القضية الفلسطينية على حسابها الخاص : “عندما أنشر عن فلسطين، يتم حظري في الظل على الفور ويقل مليون شخص منكم تقريبا من مشاهدة قصصي ومنشوراتي”.

وزعمت عارضة الأزياء في بيان لها ان الموقع المذكور يفرض رقابة أو يقوم بتفعيل الحظر على قصصها عندما تنشر عن ما يحدث في فلسطين.
يذكر ان بيلا كانت قد إستنكرت إعتداءات جنود الاحتلال الإسرائيلي بحق المصلين في المسجد الأقصى بالقدس، من خلال نشرها العديد من الصور والفيديوهات عبر خاصية القصص القصيرة بموقع التواصل الإجتماعي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock