كاميليا ورد عبر برنامج افطار مع ستار تضع الحجاب وتعترف لديها أولاد ، ختمت القرآن ولا تصلي !

متابعة: وسيم عليا

قد يتملق مقدم برنامج في وصف ضيوفه لكن الإعلامي زكريا فحّام لم يبالغ وإنما أعطى الحجم المناسب لضيفته المطربة الجزائرية كاميليا ورد وأجاد وصفها عبر شاشة الأردنية الأولى في برنامج”إفطار مع ستار” فهي بحق ممزوجة بين الفرح والحزن وتتولد عندها طاقة متجددة.
وهذه الطاقة بدت واضحة منذ ردها الانتقادات التي تتوجه لها ولكن لايهمها بالرغم من عصبيتها فطريق النجاح مكلف جدّا ودعت بأن يصبحوا قلة قليلة.
وعن طقوس رمضان في بلدها الجزائر نوهت إلى أن شهر رمضان واحد في جميع البلدان ونفس العادات ويتجلى بالصيام والعبادة والتقرب إلى الله، وعن المائدة الرمضانية وأهم الأطباق الحريرة والحساء والبرك واللحم الحلو ولكنها لاتأكل كثيرًا وقت الإفطار وتكتفي بكأس ماء وتمرة واحدة ولكن تعوض عند السحور وصحي أكثر.
وعن عاداتها الرمضانية ولاسيما ارتداءها الحجاب الشرعي وتلاوة القرأن الكريم وختمته وترددها للجامع في رمضان وبعد رمضان تعود للغناء وعما إذا كانت شخصية متناقضة قالت إنه أمر عادي فالشخص نفسه في رمضان وبعده لكن الروح تختلف وعادات رمضان تكثر عن الأيام العادية.
ونوهت إلى أنها لاتصلي بعد انتهاء الشهر سوى ركعتان، وتابعت بأنها تعرف الله جيدًا وتحترم دينها، وبالحال باغتها الإعلامي زكريا فحّام بهدية على الهواء مباشرة وما أن فتحتها حتى رأت حجابًا ومسبحة وطلب منها أن ترتديه وماكان منها إلا القبول.
وعن فكرة اعتزالها والانتقادات التي انهالت عليها بسبب صورها في المسجد فقالت يستحيل ترك الفن وأنا أفصل بينهما، وعلى مايبدو أن اللقاء حماسي منذ البداية على مبدأ” خد وعين” من خلال النكشات التي تتخلله حيث طرح عليها سؤال: أنتِ تقومين بمساعدات خيرية في رمضان وغير رمضان وبعيدة عن الإعلام في هذا الأمر ما الذي يدعوكي لتكوني ظاهرة على السوشل ميديا في هذا الموضوع وكان ردها ختمت القرأن الكريم في اليوم التاسع من رمضان وأنا من القلائل الذين ختموه في العشرة الأوائل من الشهر وفرحًا بالختمة أحببت تنزيل صورة لكل متأثر بي لأكون دافع له ليهتدي ويقرأ وينتهي ختمة لعل وعسى أنال الأجر والثواب.
ومن المعروف أن كاميليا جريئة وصريحة وتتكلم دون الأخذ بالحسبان لأي شيء.
وأما عن شخصيتها الممزوجة بالفرح والحزن والجنون والعقلانية والحب والعفوية قالت بأن هذا التناقض من عند الله فهي لاتمثل ذلك ولاتستطيع إلا أن تكون حقيقية.
وكشفت أنه بالرغم من أرشيفها الغنائي إلا أنها اقتنعت بالتمثيل في فيديو كليب المطرب إيهاب توفيق دون غناء فعلى الفنان من وجهة نظرها أن يكون قمة في التواضع إضافة لذلك تواصلت الشركة المنتجة معها ووافقت لأنها فنانة في الكليب وليس كموديل وشكل الكيب إضافة مميزة، وربما تعيد التجربة حسب المزاج.
وفي الحديث عن أغنيتها”لو تخرب الدني” والتي أصدرتها بعد أن شاركت فيArabIdol
وكانت متحمسة مع فريق العمل ونالت أصداءكبيرة، وكشفت أنها غنت بعدة لهجات كالمصري واللبناني والعراقي والسوري والجزائري إلا أنها مقلة بالأغاني الجزائرية، وعن أغنية بأثر فيي والعشق كواني والتي أشرفت على الإنتاج المنتجة فاتن برازي فهل من المعقول عودة كاميليا لتكون معها في أعمال هذا مانوهت له بأنها طيبة وتنسى أي خلاف وكل شيء متوقع.
كما وضحّت قصة أغنية راح فهي ليستCover بل أحبت الأغنية الرومانية وتواصلت مع صاحبها إلا أنه اشترط عدة مطالب وصفتها بالصعبة وغيرت كلامها للعربية وكتبت عليهاCover لكي لاتحذف على يوتيوب، وعلى أنغام صوتها الطربي غنت للسيدة فيروز ليتبع هذا الحوار الشيق بجزءه الثاني في الحلقة القادمة.

https://youtu.be/cmr3bn5v5a8

https://youtu.be/6ib7fGkar-8

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock