نادين خوري وحصاد فني والجمهور يتسابق في جنيه…

متابعة: وسيم عليا

لم تُغلق الأبواب يومًا في وجهها إلا وكان خلاصها في أماكن أخرى إنها عملاقة الدراما العربية النجمة نادين خوري.
عند الكتابة عن نجمة بحجم وطن ترجف الحروف وتختل عروق اليد، امرأة قوية تدرك مالها وماعليها، التقيت بها في أحد المرات وتبادلنا الكلام وكانت هذه المرة كافية لأعرف عما يدور في دواخلها من سلام وطمأنينة، هي الأم للكثير من شباب وبنات الفن، وعظيمة بتنوع أدوارها وتارة تضحكك وتارة تبكيك وتكسر ظهرك ليس عظمك فقط، “أم ريان” في مسلسل “كسر عضم” المربية الصالحة والقوية فكان دوي صرختها كرصاصة تخترق القلب ونياطه، مشهد من هذا العمل جعلها حديث السوشل ميديا والبعض قال بأنها مدرسة والبعض مبدعة وتعددت العبارات والأقوال بحق إبداعها.
كما أطلت بعدد من الأعمال في السباق الرمضاني نذكر منها: الدكتورة أنطوانيت في الجزء الثاني من مسلسل”بروكار”، ماجدة في العمل الاجتماعي”على قيد الحب”، سناء في مسلسل”مع وقف التنفيذ”، نائلة في مسلسل”حارة القبة” بجزءه الثاني، أم زيد في المسلسل التاريخي”ذئاب الليل”، أم يزن في مسلسل”دفا”.
وكلمة حق حيال طريقها الفني والتي لاحاجة لها لهذه الكلمة فتاريخها أكبر من أن يوصف، ولكن مشوارها الفني كسنبلة قمح تتشرب من ماءها النقي وبعد هذه السنون التي مرت بعوز وقحط تعود من جديد ليكون هذا الموسم هو الحصاد….حصاد إبداعها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock