الإعلام اللبناني جلد الزميل محمد شعيب بسوط الحقد وهو بريء….

متابعة: وسيم عليا

 

أصدرت المحكمة العسكرية في لبنان حكمًا بإبطال التعقّبات عن الصحافي محمد يوسف شعيب، وإطلاق سراحه.

وجاء هذا القرار من بعد معاناة أشهر ناجمة عن إدعاءات وتلفيق واتهامات باطلة ظلم بظلم.

وقضى شعيب أيامه في غياهب الليل لعل وعسى ملاقاة الفرج المنتظر والمنصف وبالأخص من الإعلام اللبناني الذي تغافل عنه وتناسى لشخص محمد شعيب أولًا ولمهنته ثانيًا، ولم يكتفِ بذلك بل جلده بسوط من حقد واتهموه بأنه عميل.

ومن ناحية إنسانية وقبل اتهامه واعتقاله كيف لعريس يزف فرحًا وسيقضي شهرًا من العسل يساق ظلمًا دون أمل لولا قرار المحكمة المنصف وتشغيل ضميرها في العمل.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock