وفاة الفنانة الجزائرية شافية بوذراع

توفيت الفنانة الجزائرية شافية بوذراع يوم الأحد عن عمر ناهز 92 عاما بعد صراع طويل مع المرض.

وكانت آخر أعمال الفنانة الراحلة فيلم “تماما مثل امرأة” من تأليف وإخراج رشيد بوشارب.

وشافية بوذراع ممثلة سينمائية ومسرحية، ولدت بمدينة قسنطينة عاصمة الشرق الجزائري في 22 أبريل 1930.

قدمت الممثلة الراحلة عدة أدوار عبر مسيرتها الفنية في مسرح قسنطينة الجهوي أو عبر التليفزيون الجزائري.

وعرفت الفنانة الجزائرية بشخصية “لالا عيني” في مسلسل الحريق.

وسجلت شافية بوذراع اسمها بحروف من ذهب في تاريخ السينما الجزائرية من خلال أدائها المتميز لمختلف الأدوار التي أسندت إليها في عدد من الأفلام والمسلسلات التي عكست موهبتها الكبيرة.

وبعث الرئيس عبد المجيد تبون رسالة تعزية لعائلة الفنانة المرحومة شافية بوذراع، قال فيها: “تلقيت ببالغ التأثر نبأ وفاة المغفور لها بإذن ربّها، الفنانة شافية بوذراع، وقد فارقتنا لتلقى اللهَ ولقاؤُهُ حَقّ”.

وأضاف “أمام هذا الـمصاب الجلل، فإننا نودّعُ كوكبا أفلَ من سماء الفن الجزائري، وقد صدحت المرحومة رفقة ثلّة من فناني الرعيل الأول للجزائر المستقلة عبر ركح المسارح وافتتحت بواكير الإنتاج التّلفزيوني والسّينمائي، وكانت مثالا ومدرسة لأجيال من الفنانين، ومبعثا للاحترام من جمهور المتذوقين على مر سنوات طوال، فكانت “لالة عيني” فنانة بحق من طينة الفنانين العالميين”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock