سبب عدم إزهار شجرة الزيتون

في المناطق ذات الشتاء المعتدل والصيف الحار والجاف ينمو ببطء وبشكل مستمر لفترة طويلة تتفتح، وتنمو أزهار بيضاء حليبية بأربعة فصوص في الأعلى، وتنمو الأزهار في نهايات الفروع بين الفروع، ويعتمد توقيت ازدهار أشجار الزيتون على المناخ فكلما ارتفعت درجة الحرارة كلما بدأت في التفتح بشكلٍ أسرع، وكلما كانت تزهر بشكلٍ أفضل بعد الشتاء البارد.

 

 

سبب عدم إزهار شجرة الزيتون

تحتاج شجرة الزيتون إلى شهرين على الأقل من الطقس البارد لتزهر وتثمر؛ لأن درجات الحرارة التي تقل عن 10 درجات مئوية هي التي تحفز عملية الإثمار بأكملها، باستثناء تقلبات درجات الحرارة ليلًا ونهارًا، وأحيانًا لا تزهر أشجار الزيتون للعديد من الأسباب، وهي:

 

 

تغيّر الطقس

تتطلب أشجار الزيتون رياحًا حارة وجافة، وطقسًا باردًا ورطبًا لتزدهر، وإذا لم يتم توفير هذه الظروف لها فلن تتفتح، مع العلم أن هذا يؤثر أيضًا على كمية ونوعية الثمار التي تنتجها، ينتج عن هذا كمية مختلفة من الفاكهة من سنةٍ لأخرى، وشجرة الزيتون المزروعة في الظل لن تحمل أي أزهار أو فاكهة، وإذا كانت أجزاء قليلة منها فقط مظللة فلن تتفتح تلك الأجزاء.

 

 

نقص المياه الواصلة لها

يمكن أن تمنع التربة الجافة جدًا أشجار الزيتون من التفتح، لذلك يجب الحرص على ري أشجار الزيتون بين فبراير ومايو، خاصة إذا كانت درجة الحرارة مرتفعة جدًا، مع الاستمرار في الري طوال الصيف حتى تتضخم الثمار دون ذبول، ويجب تجنب نقع أشجار الزيتون في الماء، وضمان الصرف المناسب.

 

 

التقليم بطريقة غير صحيحة

يجب تقليم أشجار الزيتون بشكل صحيح للحفاظ على إثمار الفاكهة؛ نظرًا لأن تقليم أشجار الزيتون بالطريقة الصحيحة، وبالوقت المناسب يزيد من ثمارها، ويسعى إلى زيادة مساحة الشجرة للشمس؛ مما يحفز أكثر على التفتح، مع الحرص على تقليم أشجار الزيتون عندما يُصبح عمرها 4 سنوات على الأقل، أي بين نهاية فصل الشتاء وقرب موعد الإزهار، أو في الربيع حتى مطلع الصيف، وعندما تبدأ الشجرة بفتح براعم الزهور، ويتم تقليمها بالطريقة الآتية:

  • قم بإزالة جميع الفروع المركزية للشجرة للسماح لضوء الشمس بالوصول إلى داخل الشجرة.
  • قم بإزالة أي نمو يملأ مركز الشجرة.
  • تخلص من الفروع الطويلة.

 

نقص الفيتامينات والمعادن

قلة خصوبة التربة ونقص المغذيات يمكن أن يسبب مشاكل في إنتاج الزيتون؛ تحتاج أشجار الزيتون للتخصيب في أوائل الربيع خلال فترة الإثمار بأسمدة غنية بالنيتروجين والكالسيوم والبورون، ولكن إذا تم تخصيبها خلال موسم السبات؛ أي الشتاء، فإنها تعزز النمو المفرط للمغذيات، ويضعف إثمارها.

 

 

التربة الحمضية

إذا زرعت شجرة الزيتون في تربة ذات خصوبة منخفضة وحموضة عالية فإنها ستعاني من نقص في الكالسيوم؛ وهو العنصر الأساسي الذي يحفز شجرة الزيتون على إطلاق العناصر الغذائية والفيتامينات الأساسية الأخرى، لذلك لن يكون لدى شجرة الزيتون ما يكفي من الغذاء للنمو والحمل.

 

 

الإثمار بالتناوب

أي أنه من الطبيعي أن يكون هناك المزيد من الأزهار والفاكهة في عامٍ واحد، وعدم وجود أزهار في العام التالي، ولكن من الممكن تشجيع أشجار الزيتون على الإثمار، والحفاظ على الإزهار عن طريق رش النفثالين (حمض الأسيتيك) بعد 12-18 يومًا من تفتّح الشجرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock