وسيم عليا يختتم”موت” ويستعرض حياة الشباب البائسة ويكتب بداية حياة جديدة

انتهى مؤخرًا الإعلامي وسيم عليا من خماسية تمثيلية حملت عنوان “موت” عبر قناته الخاصة على يوتيوب وصفحته العامة على فيسبوك، وجاء ذلك من قلة الدعم وإيصال أفكاره الهادفة فكان الحل الصفحة العامة على تطبيق فيسبوك.
يذكر أن النص فكرته وبنى رؤية إخراجية خاصة بالنص وتعاون مع الكاتبة المبدعة جيني شحود كحوار وسيناريو.
والنص يتبع للمونودراما وبقالب درامي معقد بعض الشيء وتناول النص قصة شاب ثلاثيني يحمل اسم (موت)، يعده أحد المذيعين بلقاء تلفزيوني عابر في الشارع، وأثناء انتظاره يروي قصته
(طفل واقف على باب الحلم وعم يدق وماحدا سامعوا، وكل مايكبر حلم جواتوا، بيقتل حلمه بسبب الحرمان، كان حلمه يفتح مكتبة بس ماقدر وبلش طريقه على عرباية فول،
وبعد ماخسر العرباية صار يبيع كتب عالرصيف.
كان حلمه يتزوج حبيبته ومات الحلم من أول عربس غني.
أهله ماتوا عندما كان صغير بحادثة رفض
إعلاميا حوادث الرفض مهمشة فمامنسمع عن حدا مات من الجوع أو الفقر مع أنهم كتار.
وفي الحلقة الاخيرة، تعود حبيبته للظهور لتخبره بموت جديد في حياته أو بالأحرى حياتنا نحن شباب هذا الجيل تحت وطأة كلمة (لا) التي بدل أن تميتنا .. تشلنا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock