صحافة موبايل وسيلة أساسية لإنتاج المحتوى الإعلامي

خاص – يوسف السيف

صحافة موبايل هي رؤية إعلامية جديدة اعتمد عليها العمل الصحفي بشكل كبير، حيث استخدم المحررون الصحفيون تقنية الموبايل والتصوير بالهاتف في أغلب أعمالهم.

لتجتاح الأعمال الصحفية، وذلك بفضل سهولة استخدامها وقدرتها على إرسال الصور إلى مقر الصحيفة أو حتى نشرها على المواقع في ثوان معدودة.

فلم يعد يتطلب من الصحفي الآن لممارسة عمله والولوج في عالم الصحافة سوى هاتف ذكي وبعض البرامج والتطبيقات وتعلم مهارات استخدامها.

 

ما هي صحافة موبايل ؟

يعني هذا المصطلح استخدام الهاتف في إنتاج المحتوى الإخباري وتحريره ونشره عبر شبكات التواصل أو عبر وكالات الأنباء المتنوعة.

حيث يمكن من خلاله توصيل الأخبار إما بالاتصال الصوتي أو الفيديوهات أو الرسائل النصية وأي محتوى إخباري آخر.

 

مميزات صحافة الموبايل

يتميز هذا النوع من الصحافة بالعديد من الخصائص والمميزات التي يمكن تلخيصها في النقاط التالية:

 

قلة التكلفة

فيمكن من خلال التصوير بالهاتف إنتاج فيديوهات بجودة التلفزيون وذلك من خلال الاستعانة بميكروفون خارجي مع الهاتف الذكي وحامل ثلاثي لعمل فيديو احترافي أو بث مباشر.

 

التفاعلية

صحافة موبايل من أكثر الطرق الإعلامية التي تلقى تفاعلا من قبل الجمهور وذلك من خلال مشاركة الرؤى والأفكار المتنوعة.

 

الفورية

يمكن من خلال هذا النوع من الصحافة إرسال الأخبار وتوثيقها وإعداد التقارير وإرسالها وبث المواد الإخبارية عبر الإنترنت بكل سهولة.

 

التمكن

يمكن الهاتف الذكي الصحفيين من التحكم في كافة جوانب الإنتاج الصحفي وتقييم عمله في كل مرحلة.

 

التقنيات التي يوفرها الهاتف الذكي لخدمة العمل الإعلامي

تقدم الهواتف الذكية للصحفيين العديد من الخدمات التي تساعدهم بشكل كبير في إنتاج المحتويات الإعلامية المتنوعة كالتالي:

 

إمكانية البحث عن المعلومات

حيث أصبح الهاتف الآن وسيلة رائعة للبحث عن مصادر المعلومات المتنوعة، وعليه يمكن للصحفي تطوير مهاراته وقدراته البحثية في الحصول على المعلومات التي تفيد مجاله وتحقيق النجاح لمؤسسته الإعلامية.

 

نقل المادة الإعلامية بسهولة

يعد الهاتف الذكي تقنية حديثة يخدم الإعلام الجديد الذي يعتمد في بثه ونقله للمواد على العديد من التقنيات المتنوعة والمتفاوتة.

على سبيل المثال تقنيات عرض الصور والفيديوهات والنصوص المختلفة والتي تتوافر جميعها في الهواتف الذكية.

الأمر الذي دفع كافة الصحفيين إلى توظيفه في إنتاج القصص الإخبارية.

 

التصوير بالهاتف والتغطية الإعلامية

تعتمد صحافة موبايل على نقل المواد الإعلامية من مكان الحدث، وذلك من خلال التصوير بالهاتف.

والتي تقدم التغطية الإعلامية الكاملة مع إمكانية تخزينها واسترجاعها بالإضافة إلى معالجتها وتحليلها.

 

كيف تسهم صحافة الموبايل في تطوير الإبداع الصحفي

التقنيات الحديثة التي تحملها الهواتف الذكية تلعب دورا هاما في تطوير الإبداع الصحفي لدى الإعلاميين.

حيث سهلت عليهم مهمة التقاط الصور ونقل كافة الأحداث والقضايا والمشكلات من خلال التصوير بالهاتف وكافة التطبيقات المتطورة الموجودة بالهاتف.

مثل برامج المونتاج ومعالجة الصور والتي يمكن من خلالها تعديل أي صورة أو فيديو ونشره بكل سهولة.

 

في الأخير يمكننا القول بأن صحافة الموبايل أصبحت تشكل وسيلة أساسية لإنتاج المحتوى الإعلامي، بل أصبحت بمثابة مؤسسة كاملة يمكن من خلالها صناعة الأخبار المتنوعة.

وبالتالي أصبحت المؤسسات الإعلامية الآن تدرب الصحفيين بها على الاستخدام الأمثل للهواتف الذكية في نقل الأخبار وإيصال الصورة بمهنية وحرفية لإثراء محتوى الإعلام باستخدام هذا النوع من الصحافة.

كما أوصت العديد من المؤتمرات الصحفية بضرورة تدريس صحافة الهاتف وإدراجها في التخصصات الجامعية من أجل الاستخدام الأمثل لتلك الوسيلة.

والتحلي بالدقة والالتزام والموضوعية  في نقل الأخبار لكسب مصداقية الجمهور وترسيخ ثقافة صحافة موبايل داخل مختلف المؤسسات التعليمية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock