السيدة داليدا عيّاش افتتحت البوتيك الخاص بتصاميمها في بيروت

السيدة داليدا عيّاش افتتحت البوتيك الخاص بتصاميمها في بيروت

- ‎فيأخبار الفن

بعد خبرة اربع سنوات في عالم تصميم الازياء، افتتحت السيدة داليدا عيّاش “البوتيك” الخاص بتصاميمها وأزيائها حمل إسمها في منطقة الحمرا الى جانب مبنى مصرف لبنان ومقابل وزارة الداخلية في بيروت بحضور اهل الصحافة والاعلام واصدقاء داليدا وطبعاً بحضور زوجها البوب ستار رامي عياش.

 

 تتميّز” البوتيك” بالديكور الراقي والفخم وبتصاميم داليدا التي تتّسم بالكلاسيكية والانوثة وكانت لافتة الالوان والقصّات والقماش المستعمل فيها وعبّر الحاضرون عن اعجابهم بمجموعة خريف وشتاء 2013-2014 التي ارتدتها عارضات الازياء اللواتي حضرن حفل الافتتاح وعرضن المجموعة الجديدة لمصممة الازياء السيدة  عياش .

 

لم تكتفِ “داليدا عياش” بتصميم الملابس الراقية فحسب، انما تملك الذوق الرفيع في تصميم  حقائب اليدّ النسائيّة التي تمتاز ايضاً بالكلاسيكية اللامحدودة وهي تحمل شعار البوتيك الخاص بها اي الحرفين الاوّلين من اسمها بالاجنبية DA  .

 

وعلى هامش الاحتفالية، صرّحت مصمّمة الازياء السيدة داليدا عياش قائلة:”استوحي تصاميمي من كل ما يحيطني من أمور واشياء ومناظر طبيعية، احوّلها بحسب نظرتي للمرأة وبحسب ما أحبّ ان أرى فيها. ما يميّز تصاميمي انها قريبة لأنوثة المرأة بألوان مختلفة وقصّات راقية تليق بها مع استخدام الازرار بأشكال متعددة، فعندما ترتديها المرأة تشعر دوما بأنوثتها بالاضافة الى استخدام جميع انواع الاقمشة خاصة “الكاشمير” منها، مع تنوّع بالالوان خاصة اللونين الزيتي والبوردو، كما تتنوع ما بين التصاميم التي يمكن للمرأة ان ترتديها بشكل يومي أو في المناسبات”

 

أما عن دعم زوجها البوب ستار رامي عياش وتشجيعه لها، تقول:”هو الداعم الاول و الاساسي لي. لولاه لما قمت بهذا المشروع بهذه السرعة، انا استشيره في كل تصاميمي، فهو الى جانبي في ادق وأصغر التفاصيل.”

 untitled_MG_2950 _MG_3021 _MG_3130 _MG_3172 _MG_3192 _MG_3215 _MG_3362 _MG_3535 _MG_3897 _MG_3993 _MG_4043 DC

‎إضافة تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

مطعم فينسيا- برلين “Restaurant Phoenicia” لصاحبه رجل الأعمال كفاح علاّم يُرشَح على لائحة أفضل المطاعم في أوروبا

بعد حلحلة قرار الإقفال العام في ألمانيا، استقبل