أبطال “موت أميرة” يحبسون الأنفاس بأدائهم.. و “شيراز ” تحقق “معادلة الإحتراف التمثيلي” من أول مرة!

أبطال “موت أميرة” يحبسون الأنفاس بأدائهم.. و “شيراز ” تحقق “معادلة الإحتراف التمثيلي” من أول مرة!

- ‎فيأخبار الفن, مواضيع هامة
3636
التعليقات على أبطال “موت أميرة” يحبسون الأنفاس بأدائهم.. و “شيراز ” تحقق “معادلة الإحتراف التمثيلي” من أول مرة! مغلقة

 كتبت_ لمياء علي

تنغرس في أذهاننا في كثير من الأحيان , فكرة سلبية عن مشاركة المطربات في أعمال درامية, ولاسيما لوكانت التجربة الأولى لهن, وذلك بسبب عدم توافر الخبرة اللازمة للنهوض ببطولة مسلسل كامل, وقلما بل ونادرًا ماكنا نرى نماذج تصلح للقيام بهذه المهمة, ولكن كعادتنا في كل عام في شهر رمضان, نبدأ في رحلة  البحث والتدقيق والتمعن في الأعمال التي تخرج عن المألوف, إلى أن استوقفنا مسلسل “موت أميرة” وبدء بزوغ نجم موهبة تمثيلية جديدة -للنجمة شيراز-   قادمة بقوة على الساحة الفنية.

تخوض شيراز بهذا المسلسل أولى تجاربها التمثيلية, ولكنها استطاعت أن تظهر لنا في ثوب الممثل المحترف, كما لو كانت تمكث في مجال التمثيل أعوامًا كثيرة.

نجحت شيراز في كسر الأفكار المخزونة والعالقة في ذهن المشاهد عن مشاركة المطربات بالمسلسلات, وبرهنت على امتلاكها لموهبة تمثيلية, وجدناها تؤدي الشخصية كمايجب أن تكون دون تصنع زائد أو أداء تمثيلي ضعيف, كما للوقوف أمام الكاميرا رهبة وخوف, ولكنها لم تظهرهما للمشاهد, وهذه هي أولى  أسرار  خلطة نجاح الممثل.

لفت انتباهنا القصة في المسلسل للكاتب طوني شمعون  وكونها تحاكي الواقع, فكنا قد افتقدنا مثل هذا النوع الدرامي والذي يصدر للمشاهدين  قصص خرجت من رحم المعاناة لأنها بالإضافة لكونها تعكس مرآة الواقع, فهي تكون الأقرب لقلوبهم , فهي تعبر عنهم.

كان للإخراج نصيب وافر من الإشادات من قبل النقاد ومتابعي المسلسل, حيث أبدع المخرج عاطف كيوان في كل لقطة بالعمل , فبالرغم من غياب روح الإبتكار من  الإخراج في هذا العصر الحديث بسبب التكنولوجيا التي سهلت عليهم أمور كثيرة كان يبتكر وجودها المخرجين القدامى , ولكن “عاطف” أعاد لنا  هذه الأساليب الإخراجية القديمة  والتي برهنت على احترافيته.

كما لاحظنا الفنان مازن معضم في ثوب درامي جديد عليه, اعتدنا أن نراه في أدوار جدية, ولكنه استطاع أن يغير جلده ويقدم شيئًا مختلفًا.

كما كان لوجود الفنانة الكبيرة “كارمن لبس” علامة مميزة وفارقة في أحداث المسلسل, روحًا وأداءًا, كما تقمصت الشخصية بشكل كبير.

 

وللنجم “سعد حمدان” لمساته التمثيلية الخاصة خلال أحداث المسلسل والتي دائمًا ماتجذبنا لأي عمل درامي يشارك فيه، فهو ممثل محترف يستطيع دون أن يتحدث كلمة واحدة في أي مشهد بأن يلفت نظر  المشاهد.

وحقق “سعد حمدان” أصداء إيجابية  بدوره في المسلسل، والذي أشاد به الجمهور وبقوة أدائه.

ونجح “حمدان” في خلع الثوب التمثيلي الدرامي أو الكوميدي والذي كنا نراه فيه من قبل، حيث لاحظناه مختلفًا كل الإختلاف عن أدواره السابقة بدرجة كبيرة، ولأنه يتقن تكنيكًا خاصًا أشبه بالعالمي في التمثيل، تأثرنا بشخصيته داخل المسلسل لدرجة كبيرة وأصبح لدينا شغف الإستمرار في مشاهدة الحلقات.

 

 

 

 

وبشكل عام, كان لكل أبطال العمل بصمتهم الخاصة والمميزة في إتقان أدوارهم وتقديمها بأفضل صورة للمشاهد, وهذا هو سر نجاح المسلسل.

حتمًا هذا النجاح لم يكتمل سوى بوجود شركة إنتاج ضخمة كشركة “مروى غروب” للمنتج مروان حداد, والذي دائما ما يحتضن الأعمال  المميزة التي تثري الدراما اللبنانية وتجعلها في الصدارة كل عام.

شاهد أيضاً

هالة خليل تطلب التصوير مع الفخراني.. وجدو نادر يستدعي محمد رجاء 

موقف طريف حدث أثناء تسلم النجم الكبير يحيى