بلال عبده يكتب: النجاح حسن استخدام المتاح .. كلمتين بجد مش فانتازيا

بلال عبده يكتب: النجاح حسن استخدام المتاح .. كلمتين بجد مش فانتازيا

- ‎فيأخبار الفن, مواضيع هامة

بقلم/  بلال عبده

– النجاح .. حسن استخدام المتاح
– اخلق لنفسك الفرصة ماتستناش الفرصة تجيلك
– اعمل كل حاجة بتحبها بطريقتك حتى لو طريقك ليها صعب
– مش هفضل أحلم .. هنزل أحقق الحلم مهما كان الواقع معاكس..

لو فكرت شوية هتعرف إن كل دي أفعال مش كلام .. ولو شايفه كلام فهو كلام بجد مش فانتازيا.

جميل إن يكونلك هدف .. بس الأجمل إنك تصدقه .. لكن الأمتع إنك تسعى لتحقيقه وتعمل كل اللي عليك علشان تنفذه.

أما الأعظم لما تلاقيه بيتحول قدامك من فكرة ف دماغك وحلم ف خيالك لخطة ع الورق وشيء ملموس على أرض الواقع بيكبر كل يوم عن اللي قبله.

المهم لما تنجح حاول تثبت وتحافظ على النجاح ده مهما كلفك من تمن، خصوصاً إنك وانت ماشي ف طريقك هتلاقي نفسك ف لحظة وقفت  الوقفة دي ممكن تكون عشان تتأكد انت أصلاً ماشي صح ولا لا، وممكن تكون عشان اكتشفت إنك ماشي غلط فوقفت عشان تلف وترجع تاني أو تاخد طريق غيره.

أهم حاجة إنك ماتطولش ف الوقفة دي علشان ماتعطلش لإنك هتلاقي ناس كتير حواليك ماشية وانت واقف، يا إما هتلاقي نفسك واقف وسط ناس كتير واقفين لحد ماتشوف إن ده العادي فتتعود تفضل واقف زيهم ولسان حالك بيقول: ماهي كل الدنيا واقفة هي جت عليا يعني..!.

إنك تفكر بسرعة وتاخد قرار حتى لو هتجازف ⁦⁦أهم مليون مرة من وقفتك وقت طويل ف التفكير .. انزل واطلع – افشل وانجح – اغلط واتعلم .. ممكن بعد مشي كتير تلاقي مش هو ده الطريق، بس أكيد هتلاقي نفسك استفدت كتير منه لإن الحياة تجارب وربنا مدينا عقل عشان نفكر ونجرب.

المهم لما تقرر تبدأ ف حاجة أو تكمل طريق مشيته احسبها دايما وقارن بين كل مرة والتانية عشان تتأكد:- يا ترى فعلا أنا ماشي صح ولا محتاج أعيد حساباتي.

صحيح نسيت أقولك إنك ممكن تسعى وتجتهد وتتعب وتعافر، ومع ذلك عشان تنجح ممكن تفشل مرة و2 و10 ..! وفي حد تاني مابيتحركش من مكانه ومابيتعبش ف حياته ربع تعبك لكن سبحان الله عمره ما فشل!.

عايز أقولك مع الوقت والخبرة هتعرف لوحدك إن الشخص الوحيد اللي مابيفشلش هو الشخص اللي مابيحاولش، ومش معنى إنه مابيفشلش إنه بينجح ..! لا طبعاً؛ هو لا بيفشل ولا بينجح .. واقف ف الOff Side زي اللي رقص ع السلم لا طايل سما ولا أرض، لإن ببساطة ماعندوش حاجة يحاول فيها .. لإنه ببساطة عايشها زي أي كائن حي شهيق وزفير ونقطة، إنما انت بتحاول وتحاول لحد مانفسك يتقطع.

في ناس نفسها قصير اوي فبترجع بسرعة، وفي ناس عنيدة لدرجة إن عنادهم بيكره الناس فيهم .. ‘ تصدق بالله أنا قبل كده في حد عمل لي بلوك بدون أي مقدمات ولما سألته ليه قاللي عشان انت متفائل بزيادة ‘ .. مش بقولك عنادك ممكن يكره الناس فيك، من كتر ماهما بقوا شايفين إن اليأس والإحباط والاستسلام هو ده العادي.

على فكرة انت اللي بتختار عايزها “عيشة والسلام”؟ ولا “حياة” .. بالمعنى الحرفي للكلمة؟… ونصيحة عشان تحس بطعم الحياة فعلاً اللي من وجهة نظري مقترن دايما بطعم النجاح، لما تقرر تعمل حاجة حارب وصمم إنك تعملها صح يا إما ماتعملهاش، اوعى تمشي بمبدأ أنا هعمل وخلاص، لإن في ناس كتير اوي حواليك بتعمل وخلاص.

لو بتفكر تبقى مخرج مثلاً شوف ازاي هتعمل حاجة تميزك عن غيرك مش تفرح بكلمة مخرج وخلاص، لو بتفكر تكون مطرب فكر ازاي تغني كلام يميزك عن غيرك مش يبقى اسمك مطرب ونقطة، وهكذا ف كل مهنة أو موهبة أو مهارة بس يمكن أنا منحاز للفن شوية عشان كده بضرب أمثلة بيه كتير.

لو بصيت حواليك هتلاقي مصر مليانة مخرجين .. بس مش كلهم يوسف شاهين، مليانة مطربين بس مش كلهم عبد الحليم حافظ، مليانة دكاترة بس مش كلهم مجدي يعقوب، مليانة فرق فنية لشباب كتير موهوبين بس مش كلهم ( استراحة )  مليانة ناس بتحلم وتجتهد كتير بس مش كلهم بلال عبده.

بص من الآخر أنا هقولك على حاجة بسيطة، كل ماتنجح أكتر كل ماتبقى رخم أكتر .. بس مش ترخم ع الناس يعني تبقى مغرور ومتكبر كده لا، قصدي يعني تبقى رخم مع حلمك لدرجة البرود خصوصاً مع أي حد بيفكر يشدك لتحت .. لو ركزت ف طريقك مش هيفرق معاك أي ‘خوازيق’ تطلعلك انت كده كده عارف ماشي ازاي، وخدها قاعدة: اللي يركز معاك وهو مش شاغلك يبقى غيران منك، ودايما هتلاقي نوعيات كتير بتحاول تلفت انتباهك ، لو انتبهتلهم ثواني تبقى غلطان
– أمال أعمل ايه طيب؟!
– اعمل الصح
– ايوة يعني أعمل إيه؟!
– اعمل الصح
– ايوااا ماانا سمعت أعمل ايه بقى ؟!
– اعمل الصح.. باي باي يا كوتش!!.

شاهد أيضاً

د. رائد لطوف يعيد الأمل إلى هذا الشاب بعد تبرعه بإجراء العملية له

في لفتة إنسانية منه، قرر الدكتور رائد لطوف