بلال عبده يكتب: بين الفن والحياة .. أسلوب حياة!

بلال عبده يكتب: بين الفن والحياة .. أسلوب حياة!

- ‎فيأخبار الفن, مواضيع هامة

بقلم/ بلال عبده

الفنان إنسان  والإنسان فنان ومع ذلك لكل منهم أسلوب حياة يختلف عن الآخر، الناس ف كل الدنيا وخصوصاً ف مجتمعاتنا الشرقية بيتعاملوا مع الفنان بطريقتين| إما إنه إنسان تقليدي يجب عليه إنه يقتنع بكل حاجة يقتنعوا بيها بالرغم من إنهم معترفين جداً إن له أسلوب حياة يختلف عن أسلوب حياتهم، بل أكتر من كده بيكونوا هما نفسهم غير راضيين عن أسلوب حياته وبيطلبوا منه إنه يكون شبههم!!.

الطريقة التانية إنهم يتعاملوا معاه على إنه كائن من كوكب آخر يصنعوا حواليه هالة من الوهج تخليه هو نفسه يحس إنه من كوكب تاني!! وبردو يطلبوا منه يكون شبههم مع إن هما اللي مخليينه مش شبههم!!.

وخد عندك بقى لما يسهر بره أو يكون أغلب شغله بالليل تسمع عليه كلام ولا الأساطير، ده طبعاً غير المقولة الشهيرة ف بيوت ناس كتير: احنا حياتنا مش شبه حياتهم خالص يا بنتي دول ربنا يهديهم، ويمكن ساعات الدعوة بتكون ربنا ياخدهم ويريحنا منهم.في ناس عندها هسهس من كلمة فنان!!.

ولما ربنا ياخد فنان فعلاً هتلاقي أكتر ناس بتقول عليه يلا ف داهية هما أكتر ناس كانوا بيجروا يتصوروا معاه ويتابعوا أعماله ومسرحياته ولقاءاته!!.

وكله كوم بقى والرقاصة الفلانية اللي مابقاش ليها اسم غير على ايديهم ونجموها ولمعوها وجابوها ف أفراحهم وفي نفس الوقت يشتموها ومايحبوش عيالهم يطلعوا زيها!.

احنا مجتمعات مريضة بالشيزوفرينيا، يعني انت تجري على فلانة تتصور معاها وتضرب بنتك عشان فكرت تمثل كمان مش ترقص!.

بتحذر ابنك من الدخول ف الوسط الفني وف نفس الوقت بتمجد ف المطرب الفلاني والسيدة الفلانية!، وكإن الفنان بالنسبالك واحد كده ف مرتبة دونية لا تسمح لنفسك النزول إليها!! ..

تتفرج عليها بس من بعيد!! .. مع إنك انت اللي خليته نجم واسمه يلعلع ف السما بفضل دعمك وتشجعيك وتسقيفك! .. ده غير وصمتك للفنان بإنه شاذ أو بلطجي أو أو أو لمجرد إنه عمل دور شاذ أو بلطجي!.ويا سلام بقى لما حد من الناس التقليدية دي يفكر يرتبط بفنان!.

تلاقي الفنان من دول بيكتب شعر تدخل عليه السيدة التقليدية المصونة تقوله انت بتكتب الكلام ده لمين؟!، والسيد التقليدي الشرقي المحترم يدخل يلاقيها سرحانة مع القمر ومعاها ورقة وقلم يبتدي الفار يلعب ف عبه ويقولك دي بتحب عليا ولا ايه؟!، يمكن الفنان مايفرقش معاه اوي يتكلم مع الناس 3 العصر ولا 3 الفجر، أصل الشمس بالنسباله مش محرم ولا القمر محلل خالص على فكرة، لكن بتبقى كارثة للطرف الآخر لو مش فنان وتسمع هنا السؤال التقليدي المعتاد: طب انت ترضى إني أكلم حد 3 الفجر؟!.

لو كان الفنان ده ممثل ممكن يعمل دور رومانسي مثلاً ويأديه بشكل رائع، يرجع بيته يتقلب اليوم على دماغه بسبب الشك والغيرة! .. أصلك كنت بتسبل لها ف المشهد بطريقة غريبة، أصلك كنت بصيت ف عينيها اوي وهي بتقولك بحبك!.

عشان كده من وجهة نظري البسيطة المتواضعة أغلب الناس اللي حياتها العاطفية مش بتستمر من الفنانين بيكون ده سبب رئيسي ف فشل العلاقة، وده لا يمنع إن في فنانين بيرتبطوا بفنانات وبردو بتفشل العلاقة زي أي 2 ف الدنيا مابيعرفوش يتفاهموا، والحياة تجارب أياً كانت وظايفهم، بس يمكن الوظيفة المختلفة تقريباً عن كل الوظايف هي الفن.

ولذلك فالفنان أو الفنانة بيحتاجوا معاملة خاصة من شركاء حياتهم أولاً ومن عامة الناس ثانياً.المعاملة دي بتكون قائمة على الإستيعاب، ويمكن كتير مننا بيشوف ف بعض اللقاءات سؤال بيتوجه تقريباً لكل الفنانين المرتبطين: هي مراتك مش بتغير؟! – هو جوزك مش بيعترض على شغلك؟! – في ناس بتقدر تكيف أوضاعها تحت أي ظرف، ويمكن كتير من الفنانات بالذات بعد الإرتباط اختفت عن الفن والفنانين وسلمت لشريك حياتها التقليدي أو ضحت بفنها من أجله، وفي فنانين تانيين ماعرفوش يستحملوا الحياة التقليدية وقرروا يضحوا بحبهم ف سبيل فنهم، ويمكن ده اللي اتقال عن العندليب حليم الله يرحمه والله أعلم بصحة الكلام.

الشاهد من كل ده إنك لازم تحاول تقبل الناس بطريقتها مش بطريقتك طالما اخترت ناس انت واثق ومتأكد إن حياتهم مختلفة عن حياتك سواء كانوا فنانين .. أو سباكين.

شاهد أيضاً

انتهاء عمليات تصوير فيلم”بعد الخميس” بمشاركة اماراتية سعودية مصرية

انتهت عمليات تصوير الفيلم العربي “بعد الخميس”، والانتقال