ليال عبود تربح الرهان في إهدن

ليال عبود تربح الرهان في إهدن

- ‎فيأخبار الفن, مواضيع هامة

بمواجهة فنية و شعبية مباشرة , خاضت النجمة اللبنانية ليال عبود منافسة استثنائية في منطقة إهدن من خلال الحفل الذي احيته في مطعم ” ديوان قصر المازة ” بحضور حشد من محبي فنها و اطلالتها الانيقة التي حملت بصمة مصمم الازياء عقل فقيه , حيث فاق عدد الحاضرين كل التوقعات و كانت مناسبة لاثبات الوجود بقوة الفن و الموهبة و ” الكاريزما ” الخاصة , مقابل سلسلة من الحفلات و المهرجانات التي كانت تقام في نفس النطاق الجغرافي بمشاركة عدد من المع النجوم اللبنانين و العرب .
ليال كسبت الرهان وعكست صورة واضحة عن محبة الناس لها و ثقتهم بها وجددت صلتها بالقاعدة الشعبية التي طالما رافقتها بجميع نجاحاتها على مدار سنوات طويلة .
عبود قالت : اغني من كل قلبي في إهدن عروسة السياحة في شمال لبنان , اعلم ان محبتكم لا تقدر بثمن وانا نذرت صوتي لخدمة فرحكم وسعادتكم .
تابعت : حفاوتكم هي كنزي ووقود استمراريتي , انا احبكم ايضاً و بشكل مضاعف .

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

بين “خمسه ونص” و”الهيبة” المنافسة على الخطوة 

إنتصف شهر رمضان المبارك، وظهرت نسب المشاهدات للمسلسلاتالرمضانية التي بدأت تتنافس على المراتب المتقدمة منذ اليومالأول لعرضها. وبظهور نسب المشاهدات “الرايتنغ” حسب كبرىشركات الإحصاء والتدقيق، بدا للجميع أن الإهتمام الجماهيريالظاهر للدراما الرمضانية، سواء بحديث الصحافة والنقّاد الفنيين،أو حسب الناشطين على مواقع التواصل الإجتماعي، تحوّل الىأرقام ونسب لا لُبس فيها. ففي القراءة الدقيقة لنسب المشاهدة التي حققتها مسلسلات“خمسه ونص” و“الهيبة” و“دقيقة صمت” ( من إنتاج شركة صبّاحأخوان“، يتأكّد تفوّق هذه الأعمال لبنانياً وعربياً بشكل لا شك فيه.خصوصاً، أن النسب المعلنة تأتي من شركات لا علاقة لها بالشركةالمنتجة، أو بالمحطات التي تعرض هذه الأعمال. تقول الأ{قام، أن مسلسل “خمسة ونص” حقق نسبة مشاهدة تصلالى. (15,24 ) في حين نال مسلسل “الهيبة“(15,22) أي أن النسبمتقاربة بشكل كبير. في نسب أخرى، نالت مسلسلات منافسة نسباًأقلّ بشكل واضح. وهذه النسب تأخذ بعين الإعتبار نسب المشاهدةعلى قناة “أم بي سي 4) التي تعرض المسلسلين، في فترة بعدالظهر حسب توقيت بيروت والرياض. وبهذا تبدو المرتبة الأولىوبشكل واضح،  محجوزة عند المشاهد اللبناني للعملين اللبنانيينالمتنافسين مع باقي الأعمال