الأسطورة صباح في ذمة الله… ورحل معها الماضي الجميل وأصالة الجيل

الأسطورة صباح في ذمة الله… ورحل معها الماضي الجميل وأصالة الجيل

- ‎فيأخبار الفن, مواضيع هامة

280px-Sabah

إنتقلت إلى رحمته تعالى قبل دقائق الأسطورة صباح “جانيت جرجس الفغالي” عن عمر يناهز ال87 سنة.

اليوم رحل جزء كبير ومهم من الماضي الجميل، مات مع صباح أصالة الجيل وقيمه وتقليده، رحل الصوت الجبلي القوي الذي يذكرنا بالضيعة والجبل والأهل والعادات والتقاليد.

حملت صباح الماضي الجميل وغابت عنا، ليبقى لنا فنها وصوتها وذكريات جميلة. رغم أن الموت إستطاع أن يفصل بينها وبين محبينها إلا أنها ستبقى خالدة في قلوبنا وعقولنا وسيبقى صوتها يصدح في أرجاء الوطن.

لم نتمى يوماً أن نودعك أيتها السيدة العظيمة صاحبة القلب الحنون والطيب ولكن هذه مشيئة الرب “ولتكن مشيئته”…. “الله معك يا صباح لبنان” رح نشتقلك.

أسرة موقع خبر عاجل تأسف لخسارة عائلتها وكل اللبنانيين… على أمل أن تكون خاتمة الأحزان.

نبذة عن حياة الأسطورة: بدايتها الفنيه كانت في صغرها في لبنان، واستطاعت أن تميز بشهرتها المحلية، حتى استطاعت لفت انتباه المنتجة السينمائية اللبنانية الأصل آسيا داغر والتي كانت تعمل في القاهرة، فأوعزت إلى وكيلها في لبنان قيصر يونس لعقد اتفاق معها لثلاثة أفلام دفعة واحد، وكان الاتفاق بأن تتقاضى 150 جنيهًا مصريًا عن الفيلم الأول ويرتفع السعر تدريجياً. ذهبت إلى مصر-اسيوط برفقه والدها ووالدتها ونزلوا ضيوفا على آسيا داغر في منزلها بالقاهرة، وكلف الملحن رياض السنباطي بتدريبها فنيًا ووضع الألحان التي ستغنيها في الفيلم، وفي تلك الفترة اختفى اسم «جانيت الشحرورة» وحل مكانه اسم «صباح» في فيلم القلب له واحد، ويقال أن السنباطي لاقى صعوبة كبيرة في تطويع صوتها وتلقينها أصول الغناء لأن صوتها الجبلي كان ما زال معتادًا على الاغاني البلدية المتسمة بالطابع الفولكلوري الخاص بلبنان وسوريا، وهي شقيقة الممثلة لمياء فغالي.

شاركت في السينما المصرية، ولها عدد كبير من الأفلام التي تعتبر هي إحدى نجماتها، ذلك بالإضافة لعدد كبير من الأغاني.
لها 83 فيلم بين مصري ولبناني، و27 مسرحية لبنانية، ومايزيد عن 3000 أغنية بين مصري ولبناني. وتعتبر ثاني فنانه عربية بعد أم كلثوم في أواخر الستينات تغني على مسرح الأولمبيا في باريس مع فرقة روميو لحود الاستعراضية وذلك في منتصف سبعينيات القرن العشرين، كما وقفت على مسارح عالمية أخرى كأرناغري في نيويورك ودار الأوبرا في سيدني، وقصر الفنون في بلجيكا و قاعة ألبرت هول بلندن، وكذلك على مسارح لاس فيغاس وغيرها.
كما شاركت في الكثير من المهرجانات أمثال: بعلبك، جبيل، بيت الدين. ومن المسرحيات التي قدمتها:
موسم العز، من أعمال الرحابنة – بعلبك (1960).
دواليب الهوا، من أعمال الرحابنة – بعلبك (1965).
القلعة، من أعمال الرحابنة – بعلبك.
الشلال، من أعمال الرحابنة.
ست الكل، من أعمال زوجها الفنان وسيم طبارة (1973).
حلوة كثير، من أعمال زوجها الفنان وسيم طبارة (1977).
عصفور سطح.
فينيقيا، من أعمال روميو لحود.
شهر العسل، من أعمال زوجها الفنان وسيم طبارة.
ست الكل.
الأسطورة 1.
كنز الأسطورة، وهي آخر مسرحياتها وكان إلى جانبها بالمسرحية الفنان جوزف عازار وزوجها السابق فادي لبنان والفكاهي كريم أبو شقرا وورد الخال والأمير الصغير.
وكان أخر أعمالها هي أغنية «يانا يانا»، والتي سبق لها تقديمها بالسابق، إلا أنها عادت وقدمتها بتوزيع موسيقي جديد وشاركت معها الغناء رولا سعد.

شاهد أيضاً

أبيك أرويان يغني ” آمان آمان “

يستعد النجم السوري أبيك ارويان خلال الأيام القليلة