مارك عبد النور ومقدمة البرامج تمار أفكيان يعترفان بزواجهما ويقول لها أنت ِ ملكة قلبي في برنامج ليالي رمضان مع الصحافي زكريا فحّام

مارك عبد النور ومقدمة البرامج تمار أفكيان يعترفان بزواجهما ويقول لها أنت ِ ملكة قلبي في برنامج ليالي رمضان مع الصحافي زكريا فحّام

- ‎فيأخبار الفن, مواضيع هامة
86
0

حل النجم مارك عبد النور والإعلامية المتميزة تمار أفاكيان ضيوفاً على الحلقة الثالثة من برنامج”ليالي رمضان” الذي يقدمه الصحافي زكريا فحام.
إنطلقت الحلقة والغزل سيد الموقف حيث رحب زكريا بضيّفيه على طريقته الخاصة فقدم كل منهما بكلمات يستحقانها.
وكعادته الزميل فحام يدمج بين العفوية والمُزاح والجديّة فيعمل على تلطيف الجو والتحدث بما هو مفيد وصريح.
بدأ اللقاء مع عبد النور بالحديث عن أعماله الفنية الغنائية فتحدث عن العمل الأول “ودعتوا” وعن عدم إنتشارها بالشكل المطلوب وخصوصاً أن مارك لم يعمل على نشرها بطريقة صحيحة كما أنه كان جديد على مواقع التواصل الإجتماعي، ومن ثم إختار أغنية “مقضي لمصدي” للشاعر فارس إسكندر وأكد مارك أن عنوان الأغنية وكلماتها سرقا فكره وشعر أن هذه الأغنية ستخلق له هوية في الغناء وكان ذلك، وبعدها “إنتو البنات” وتعامله مع الشاعر سليم عساف.
وعند سؤال فحام عن قصة مع البنات مرة يغني لهم ومرة أخرى يغني ضدهم، أجاب مارك بضحكة من القلب قائلاً ” مين ما بحب البنات وأنا بس عم غني بس بالحقيقة بحب البنات، ولكن القصة أن ما يلفتك في الأغنية كلماتها وموضوعها، والهدف منها إثارة ضجة وكسب محبة الجمهور خاصة عندما تُغني ما يُشبههم”.
أما عن لجان التحكيم أكد عبد النور أن ليس كل النجوم يستحقون أن يُحكِّموا المواهب الصاعدة وفي المقابل هناك من يستحق أن يُحّكم ويعطي رأيه فيهم، ولكن في المجمل كل هذه البرامج ليست بهدف تخريج المواهب فقط إنما بهدف مادي ووجود النجوم لرفع نسبة المشاهدة، أما الإعلامية تمار أكدت على رأي مارك وزكريا وقالت هذه البرامج لا تعمل لتحقيق الهدف الأساسي إنما بهدف الربح والترويج.
وكشف فحام عن تفاصيل الأغنية الجديدة “ملكة قلبي” وعن مشاركة تمار في العمل من تجسيدها دور الحبيبة والزوجة المستقبلية لمارك في الكليب وسنرى الجميلة تمار ترتدي الفستان الأبيض، كما تحدث مارك عن الأماكن التي صور فيها مشاهده نذكر منها “صوفر، خلدة وبصاليم” وشدد على أن الكليب بسيط ولكن جميل من حيث الفكرة والتنفيذ وكل شيء أي بمعنى أنه عمل متكامل من كافة النواحي. أما عن مشاركة تمار في العمل أكد عبد النور أنها كانت إضافة رائعة وقيمة وخاصة أن صداقة متينة وجميلة تجمعهما.
وعن دخوله عالم الغناء رسمياً بعد إطلاقه العمل الأول، إعترف أن الغناء في بعض الأماكن جعله يخسر الكثير من العلاقات والأعمال مع الفنانين وأبرزهم الفنانة ميريام فارس وذلك بعد أن كان رئيس فرقتها الفنية قائلاً ” لا يمكن للفنان أن يُغني ويبقى رئيس فرقة، فلكل من الفنانين لديهم أعمالاً ونشاطات في أغلب الأحيان سيحصل تضارب في المواعيد مثل الأعياد وموسم الصيف” والفنان رامي عياش وغيرهم، وشدد على أن كما خسر العديد من الأمور كسب غيرها فالتقدم الذي قام به من رئيس فرقة إلى موزع واليوم فنان إنجازاً ليس سهل بل يدل على إصرار ومثابرة.
أما علاقاته مع الوسط الفني قليلة جداً ومحدودة لا تتخطى مجال العمل وهي قائمة على الإحترام المتبادل، وذكر كل من الفنان والملحن صلاح الكردي والفنان هيثم سعيد وتحدث عن الصداقة التي تجمعه بهما.
تمار أفاكيان سحرتنا بعفويتها وبإطلالتها الجميلة كالمعتاد، تحدثت تمار عن إنضمامها لبرنامج عيون بيروت الذي يُعرض على شاشة اليوم إلى زملائها وإعترفت أن البرنامج أكسبها خبرة وأفاق أوسع خصوصاً إنه برنامج متنوع ويشمل كل شيء بعدما كان عملها ينحصر في الفن والتقديم، وإن برنامجها “ريلاكس” برنامج خفيف ومحبب للجمهور يقدم مادة دسمة ولكن بطريقة عفوية ولا تُزعج المشاهد.
وأجابت تمار بصراحة على سؤال زكريا عن قلة إنتشار الإعلامي بسبب المحطات المشفرة وأوربيت مثال على ذلك قائلة ” ربما لا اتمتع بشهرة واسعة وكبيرة مثل باقي الزملاء الذين يطلون على القنوات الفضائية ولكن يوجد قاعدة شعبية لا يُستهان بها في لبنان والعالم العربي تتبع برامجنا يوم بيوم ونتلقى عدد كبير من الإتصالات تُظهر محبة الجمهور وإهتمامهم، ليس كل الناس تعرفني ولكن هناك من يعرفني جيداً ويتابعني وأنا راضية بعملي وبمحبة الناس والأهم راضية عن كوني فرد من أسرة أوربيت وأعتبرهم عائلتي الثانية”.
وأكدت تمار إنها ليست إعلامية ولا تحبذ أن يُطلق عليها كلمة إعلامية لأن هذه الكلمة لها أصحابها وليس كل شخص قدم برنامج أو حفل أصبح إعلامي، فالإعلامي كلمة شمولية تجمع العديد من العنوان بكلمة واحدة، وأشارت إلى ما يحصل اليوم في مهنة الإعلام معيب وغير لائق بالمهنة لا من قريب أو بعيد وشددت على الإنسان أن يعرف حدوده كي يعرف قيمته قائلة ” أنا أعرف إني مقدمة برامج فقط”.
وإعترفت بمحبتها للإعلاميتين ماي شدياق ومنى أبو حمزة، وصنفت الإعلامي نيشان أفضل الإعلاميين وأقربهم لها وهناك صداقة تجمعهما.
وفي فقرة “أمر او حقيقة” سحبت تمار ورقة الأمر وأمرت مارك بأن يُغني لها فغنى “خليك هنا” بما أنها مسافرة الأسبوع المقبل ، أما مارك فسحب ورقة الحقيقة وإعترفت تمار بسفرها إلى أميركا عند زوجها برفقة أولادها لتقضية عطلة الصيف مع بعض.
كما تخلّل الحلقة مقاطع غنائيّة بصوت مارك، التي غنى عدد من الأغاني القديمة وختمها بأغنية “مقضي لمصدي” نزولاً عند طلب الحضور.
نذكر أن البرنامج من إعداد وتصوير لمى المعوش.

DSC_3271

DSC_3301

DSC_3303

DSC_3317

DSC_3339

DSC_3349

DSC_3358

DSC_3390

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

هكذا علّقت ملكة الكوميديا ليليان نمري على حفل تكريم مراسلي الاخبار

بعد الحفل الذي أقيم منذ يومين تحت عنوان