نضال الاحمدية كشفت .. ظلمت .. وتغلّبت على البكاء !

نضال الاحمدية كشفت .. ظلمت .. وتغلّبت على البكاء !

- ‎فيأخبار الفن, مواضيع هامة
36
0

رأي خاص – زكريا فحّام

بين حنكة الاعلامي رودولف هلال وذكاء الاعلامي رجا نصر الدين كانت حلقة ” المتهم ” أمس مع الكاتبة والاعلامية نضال الاحمدية أكثر من نارية، ومع بدأ العد العكسي لمونديال كأس العالم للعام 2014 ، كانت أهداف الأحمدية السباقة ولم تكن أهدافاً عادية أبداً كما أنها لم تحصل عليها بضربة جزاء او بالترضية، أهدافها حصلت عليها من ملعبها علماً بأن الطابة كانت تتدحرج بين رجا ورودولف لتصل الى ملعب نضال وتسجل أهدافاً منطقية وموضوعية وجريئة حيث أنها تعتبر دائماً بأن صاحب الحق سلطان، لكن وللأسف خلال الحلقة سجلت الكاتبة والاعلامية الاجرأ في العالم العربي نضال الاحمدية ضربة جزاء ضد النجمة نانسي عجرم .
إتهامٌ موضوعي أطلقه رجا نصر الدين على الاحمدية عندما قال لها : بأنك تعانين بإنفصام بشخصيتك .. وهذا الاتهام جاء بعد ان طرح رودولف موضوع تسمية اليسا كلبتها ” السيدة” أو ” الليدي” تسمية لمسرحية كارول سماحة، هنا لا بد أن نتوقف عند هذا الموضوع ونحاسب رودولف على الخطأ الذي إرتكبه ! لو عدنا قليلاً الى الوراء وتحديداً في موضوع كارول واليسا والكلبة وندقق أكثر ، لنجد بأن رودولف قال لنضال : ( كارول أطلقت على كلبتها إسمه ” ليدي” ) راجع اللينك : ( 1.04 دقيقة ) فردت عليه نضال بكلمة ” نعم” من ثم تابع رودولف ( سمت كلبتها ليدي) نلاحظ هنا بأن رودولف عاد الجملة وهو متردد دون ذكر إسم كارول مرة ثانية ، وهذا يعني بأن الذي وصّل المعلومة أي ( الاعداد) وصلها خاطئة أو بأن المعلومة كانت في ذهن رودولف وضاع بين إسم اليسا وكارول ، وقبل ان نتابع قالت : نضال انا لا اعتقد بأن كارول …. وقاطعها رودولف وقال لها لنرى ما كتبتيه .. !! وعندما ظهر النص المكتوب فتبين في العنوان بأن ” كارول غاضبة وعالقة بحفافير كلبة اليسا ، هذا مما يعني بأن رودولف عندما قال بأن كارول سمت كلبتها ” الليدي” كان مخطئاً فصحح له رجا وقال بأن اليسا أطلقت إسم ” السيدة” تيمناً بإسم مسرحية كارول ، فضاعت نضال وضاع المشاهد ” وفات الحابل بالنابل” وعندها أقسمت نضال بوالدتها ولكن على ماذا أقسمت طالما أنها نسيت الموضوع ولم تعرف ما القصة ، وطرحت سؤالاً على رودولف هل فعلاً اليسا سمّت كلبتها ” ليدي” وطلبت منه تذكيرها !!!!
لمتابعة هذا المشهد :

بين أحلام وأحلام ضاعت الاحلام
في بداية الحلقة إتهمت نضال الاحمدية الكاتبة أحلام مستغانمي بسرقة مقولة “الأسوَد يليق بك”، حيث أوضحت بأن هذه المقولة نُشرت في مقالة للكاتبة غادة السمّان، موجّهة للسيّدة فيروز، في مجلّة الحوادث اللبنانيّة، مشيرة الى أن الأمر موثّق، ولافتة الى أنّ مستغانمي اقتبست أيضاً رواية الأحمديّة بعنوان “طارق ونور”، التي أذيعت ضمن مسلسل على إذاعة صوت الغد.
وعن خلافها مع الفنّانة الإماراتيّة أحلام، وعن وصف الأخيرة لها بالعجوز، قالت الأحمديّة: “لا أردّ على هيك مستوى، ممكن كون ختيارة إيه، إنّما الإنسان العجوز هو الإنسان العاجز، وأنا مبدعة، ونشيطة، وصابرة ومجتهدة، إنما الختيار من كلمة مختار، يعني المصطفين، الختايرة الأفاضل”.
ولدى سؤال مقدّمي البرنامج رجا ناصر الدين ورودولف هلال عن أسباب وصفها الفنانة أحلام بال”طقّاقة”، ردّت نضال بالقول: “لا أعرف تحديداً معنى التعبير، ولكن بالخليج بقولولها طقاقة”. أما عن إعلان أحلام أنها ربحت دعوى ضدّها، أجابت الأحمديّة: “ما نشرته يُعدّ تسريب لمعلومات قيد التحقيق، كي تغشّ الرأي العام، لم اُستدعى للتحقيق، فنحن في لبنان نخضع لمحكمة المطبوعات، ومش لمحكمتها، وأستدعى للتحقيق في حال صدور حكم من محكمة المطبوعات فقط”. نضال رفضت أيضاً اتّهامها بتأليف خبر وفاتها، قائلة: “ما رح ردّ، عيب، الموضوع لُفّق ضدّي من قبل أناس سخيفين لاستخدامه كسلاح ضدّي، كنت واصلة من أميركا، وتعطّل اللابتوب، كما أخذت منوّماً، وغفوت”، واتّهمت أحلام وأشخاصاً محيطين بها بسرقة حساب التويتر الخاص بها بهدف فبركة موتها. كما رفضت نضال الردّ على تهديد أحلام لها بأنها ستربّيها، بحسب مقدّمي البرنامج، وقالت: ” مش رح ردّ، شو هالتافهة”، وطالبت بتغيير الموضوع..
فبين أحلام وأحلام ضاعت الاحلام والاثنين معاً لا تستحقان من الكاتبة والاعلامية نضال الاحمدية بأن تُضيع وقتها وتتحدث عنهنّ لأن وكل واحدة منهنّ لا تعرف قيمة الوقت ولا قيمة الانسان وخاصة احلام الاماراتية التي تعتقد بأن المال هو شرف وكرامة الانسان ويمكنها أن تشتري وتبيع كرامات الناس في مزادها الفاشل .
نضال الاحمدية تُسجّل ضربة جزاء ضد النجمة نانسي عجرم، والموسيقار ملحم بركات بمون ..
وبعد سماع حديث الموسيقار ملحم بركات في إحدى حلقات “المتّهم”، عن قضيّته مع شمس الأغنية اللبنانيّة نجوى كرم، وعتبه على الأحمديّة لوصفها له بالكاذب، قالت نضال: “بمون الموسيقار، أستاذ كبير، فلنفترض أن ما يقوله صحيحاً، وأنه لفّق بالتنسيق مع نجوى الموضوع، كيف كنت سأعرف، كان من المفترض إبلاغي، وبعدين لو عنجد في علاقة ما كان بقول”، كما عبّرت نضال عن محبّتها للموسيقار وتقديرها له، مثنية على كلام مقدّمي البرنامج، بأنها في هذا الوقت لم تكن على علاقة طيّبة مع كرم، ولكن دفاعها عن الأخيرة يؤكّد على عملها بمهنيّة عالية.
وعن اتّهامها بتحطيم صورة النجمة نانسي عجرم، أجابت نضال: “باسم الله الرحمن الرحيم، هيدا وين بغيابي؟ما في خلاف، أرسلت لها رسائل على تويتر، ولا أعلم إن أجابت، بعد مُصابي وخسارة والدتي، أنا بعيدة بسبب المرحلة التي أمرّ بها”، وطلبت الإتصال برئيس تحرير مجلّة الجرس الزميل علاء مرعب، للإستيضاح منه عن الموضوع، بعد أن أشار مقدّما البرنامج، الى أن مقالات المجلّة تحدّثت عن عدم نجاح ألبوم عجرم الجديد. فأوضح مرعب، في إتصال هاتفي، أن ما كُتب جاء بناء على تعليقات “فانز” نانسي، والتي تضمّنت تعليقات إيجابيّة وسلبيّة. كما عُرض تقرير على الهواء، يٌظهر النجمة نانسي تمنع فريق عمل المجلّة من التصوير في كواليس كليبها، وأوضح مرعب أنهم لبوّا الدعوة لتغطية التصوير، ولكن تفاجئوا بردّة فعل عجرم اتجاهم.
هنا لا بد أن نتوقف عند هذا الموضوع لأن ضربة جزاء قويّة سددتها الاعلامية نضال الاحمدية ضد النجمة نانسي عجرم وكلمة حق تقال بأن الاحمدية تسرّعت بفعلتها ووضعت بلوك للفنانة نانسي على تويتر، مع الإشادة في الوقت عينه، بموهبتها ونجوميّتها ولا شك في ان حديث الاحمدية عن نانسي بمحبة كبيرة يجب ان تترجم باتصال هاتفي بين السيدتين لتوضيح كل الامور العالقة بينهما وتزليل سوء التفاهم الحاصل، لأننا متأكدين بأن نانسي أكبر من أن تتكبر على الصحافة وهذا ما بدا واضحاً في اليوتيوب عندما عرفوا عن أنفسهم رحبت بهم وطالبتهم بتوقيف الكاميرا لانها كانت ترتدي فستاناً قصيراً خاصاً بفيديوكليب “أعمل عاقلة” وبالتالي كانت حريصة على كل الصور التي التقطت لها وطلبت ذلك منهم بكل محبة ولباقة ولطف وهذا ليس جديداً على نانسي التي تتعاطى باحترام كبير مع الصحافيين، وكما يبدو وواضحاً في الفيديو بأن الزميل علاء دخل الغرفة وأجرى حواراً كاملاً مع نانسي وان دلّ هذا الشيء فإنه يدلّ على خلق وإحترام نانسي لأهل الصحافة والاعلام.

الدمعة غرغرت في عينيها ولكنها حرصت على أن تتغلب على البكاء ، وطلبت السماح ..
توجّهت الاحمدية برسالة دامعة لوالدتها الراحلة، قائلة: “إمي كسرت ظهري، ما عم اشتغل، هيدي أولّ مرّة بطلع، أمي كانت أمي وابنتي، كانت بطلة ربّت 7 أيتام، وعاشت شريفة ورافعة راسنا، وعلّمتني ارفع راسها، وسامحيني إذا غلّطت بحقّك شي مرّة”.

نضال تكشف عن سرّ لرجا ورودولف !
في فقرة إتهامات الضيف قالت نضال سأفشي سراً لأول مرة ، عندما بدأت بتأسيس مجلّة الجرس، كنت بحاجة لـ 15 % من الأسهم كي أتمكّن من إطلاق المجلّة، وطلبت من سيمون أسمر أن يشاركني، ولم يطالب بالأرباح، قال لي دخلت في الشراكة لأساندك، مش تآخذ أرباح”.

الحلقة إنتهت .. والأهداف لصالح نضال الاحمدية
الحلقة إنتهت وحققت أهدافاً قويّة جداً وكانت لصالح نضال الاحمدية التي تبقى الاقوى والاجرأ إعلامية في العالم العربي ،  ولا يمكننا أن نتجاهل بأن المحققين الاعلاميين المميزين رودولف ورجا قد حققا أيضاً أهدافاً قوية لصالح برنامجهما بحنكتمها وزكائهما .
unnamed-911

unnamed-1111

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

جراح تجميل المشاهير طوني نصار يفتتح مركزه في دبي 

  بعد حصوله على جائزة أفضل جراح تجميل