نجمة الغلاف رحمة مزهر

نجمة الغلاف رحمة مزهر

- ‎فيأخبار الفن, مواضيع هامة

من هي رحمه مزهر?
رحمة تبلغ من العمر الآن 23 سنة، وهي من مواليد 19/1/1987، وقد ولدت في العراق وتعيش في البحرين. برجها الجدي، وتهوى الغناء، التمثيل، السباحة، التسوق “”shopping، وتدبير المقالب الخفيقة الدم لأهلها واصحابها. رياضتها المفضلة هي المشي وتحب القطط كثيرا، أما جملتها المفضله فهي “الحمد لله” وهي ترددها باستمرار وفي كل الحالات.

رحمه تقول عن نفسها انها متفائلة بطبيعتها، وتؤمن بالصداقة الحقيقية. رحمه تحب الغناء منذ صغرها، وقد درست اصول الغناء لتتمكن من تطوير صوتها وموهبتها. وتقول ان والدها المطرب رياض احمد شجعها على الغناء، وبعد وفاته تابعت والدتها تشجيعها على الاستمرار في تطوير شخصيتها الفنية…

عندما شاركت رحمه في سوبر ستار، قالت انها تحب الاستماع الى كاظم الساهر، وردة الجزائرية، والراحلة ذكرى. وان اغنيتها المفضلة هي ” كل ده كان ليه” لعبد الوهاب، وانها تحب الاغاني الطربية الأصيلة ولكن العصرية التي تغلفها روح الحداثه

والد رحمه هو الفنان العراقي القدير “رياض احمد”، والذي اشتهر بلقب “طائر الغناء العراقي”. امتاز بصوت رخيم متمكن من اداء اصعب المقامات، وترك بصماته الواضحه في الاغنية العراقية.

قدم المطرب “رياض احمد” ما يزيد على 70 اغنية اشتهرت خاصة في العراق مثل: “اللي حظه يوصلك”، “مره ومره”، “مجرد كلام”، “احبك ليش ما ادري”، “آن الاوان” وغيرها…

اسمه الحقيقي عبد الرضا مزهر وهو من مواليد البصره عام 1951 جاء الى بغداد بداية السبعينات وسحر الجميع بجمال صوته وجمال شخصيته… ويروي رياض ان والده قال له يوماً: ” ابني رضيوي، لمُن تصير مغني اتبرأ منك” ، فأجابه قائلاً : اطمئن يا ابي فحين اغني لن اذكر اسمك في الاذاعة”…

وبعدها قرر “عبد الرضا” أو “رضيوي” ان يبدل اسمه من عبد الرضا مزهر الى “رياض احمد”. وهذا هو السبب في انه يحمل اسم عائلة يختلف عن اولاده.

واحب العراقيون رياض، وحفظوا اغنياته ورددوها لإعجابهم بصوته الفريد وقال النقاد انه يتمتع بخامة صوت قل نظيرها بين الاصوات التي عاصرته.

وقد توفي رياض احمد وهو في عز عطائه الفني عام 1997 وعمره لا يتجاوز 46 عاماً، وترك رحيله فراغاً واسعاً في مساحة الفن العراقي. وبالرغم من عطائه الابداعي وحب الجمهور له، الا انه لم يحظ او يتسلم اي جائزة ابداعية او تقديرية من قبل مؤسسة او دائرة او نادي. وكانت الجائزة الوحيدة التي تسلمها هي عن فوز اغنيته “آن الاوان” بالمرتبه الأولى في مسابقة ” افضل اغنية عراقية عام 1986″.
كانت رحمة ابنه 10 سنوات حين توفي والدها، بعد ان غرس فيها حب الفن والغناء

ما هو الإنجاز الذي تفتخرين به في حياتك لغاية اليوم ؟

تقديمي لسنتين على التوالي حفل فني خيري للمعاقين في سلطنة عمان .

لو كنت قادرة على العيش في زمن موسيقى آخر ، أي سنوات تفضلين ولماذا ؟

سنوات وردة الجزائرية التي جمعت بأغنياتها بين الطرب والحداثة .

ما هو لونك الغنائي المفضل ؟

الطرب

ما هي الأغنية المفضلة التي ترددينها دائماً ؟

” كل ده كان ليه ” لمحمد عبد الوهاب .

ما أول ألبوم اشتريته ؟

للفنانة نوال الكويتية .

ما أول حفل غنائي شاهدته ؟

حفل للمطرب كاظم الساهر .

هل سبق والتقيت بفنان مشهور ؟

كاظم الساهر ، عبد المجيد عبد الله ، عبد الله الرويشد ، حسين الجسمي وأصالة نصري .

ما حلمك الشخصي الذي تتمنين تحقيقه ؟

أن أقف على مسرح بابل الغنائي تماماً كما فعل والدي من قبلي

ملاحظة : لمن لديه معلومات كافية عن رحمة تدوينها في الردود وشكرا ً

شاهد أيضاً

وسام صليبا يوصل صرخة المهجّرين العراقيين إلى العالم

  بمظاهرة سلميّة للمرّة الثانية على التوالي للاجئين