ماذا قال سمير صفير لميراي عيد؟‏

ماذا قال سمير صفير لميراي عيد؟‏

- ‎فيبرامج وتلفزيون, مواضيع هامة
20
0

لفت الملحن سمير صفير في حديث خاص مع الاعلامية ميراي عيد ضمن برنامج “صباحك غير” الى أنه آن الاوان لاطلاق أغنية “الناس اجناس” لأنها تحمل رسائل عدّة، لافتاً الى أن جملة “في ناس لازم بالأدم تنداس” تعود للخالق بتقرير مصيرها، وليس هو من يقرر، كما اعتبر البعض، خصوصاً أن البعض يتكلم بطريقة سفلية، فيأتي كلامه جارحا وغير أخلاقي. أما في ما يتعلق بكلمة “زبالة” التي وردت في أغنيته، فاعتبر سمير أنها أخف وطأة من “نربيشك طرطشني” و”ياي شو طويل” و”حسسني اني حقيرة”. واضاف اننا نعيش في بلد، بحره ملوث، والتلويث زبالة. وعن الانتقادات التي رافقت العمل، أكد الملحن أن من انتقد الأغنية هو من الوسط الفني، خصوصاً انه تلقى تهنئات عديدة من الناس، الذين أجمعوا على جمالها، خصوصاً انها مسّتهم، فهي تتناول حالات الناس بمختلف أجناسهم وأعمارهم. ولفت الى أنه لا يهمه بتاتاً انتقادات الوسط الفني، بل جل ما يهمه هو رأي الناس. وعن رفض الكثير من النجوم تأديتها، كشف سمير أنه فعلاً عرض الاغنية على أكثر من فنان، الا أن البعض أراد اجراء بعض التعديلات عليها، كالفنان أحمد الشريف، الا أنه كان متمسكاً بكل كلمة كتبها الشاعر السوري رياض نجمة، لافتا الى أن الفنان أيمن زبيب طلب منه ان يؤديا هذه الاغنية معاً، الا أنه رفض أيضاً، وربما يشعر أيمن بالندم خصوصاً ان الأغنية تبث بصوته على المواقع الالكترونية. وفي السياق نفسه، وجه سمير سؤالاً الى كل الفنانين والمعنيين بهذا المجال وقال “هل الاغنية دائما ما يجب أن تكون حول المرأة وجمالها، ام عن هجر الحبيب ام الغرام؟ أما من مواضيع اخرى، تستأهل ان نؤديها؟ “ما بقى في شي نغني للمرأة الا خصرها وصدرها وشعرها وعيونها”. وأضاف “نحن الان في مرحلة مغايرة، خصوصاً ما نعيشه من تغيرات في العالم العربي، “امور بتوقف شعر الراس، انما الكل رايح على الخصر ونزول… ربما لأن أصحاب الاعلام وشركات الانتاج لا يعنيهم هذا الفكر؟” وعن تشبيهه لبعض النجوم بـ”القبابيط”، رأى سمير أن 70 في المئة من الوسط الفني هم أشبه بالجراد، و80 في المئة من الوسط الاعلامي هم كذلك أيضاً، الا أن “القبوط” له منفعة في الحياة فهو يقضي على الحشرات، اما اولئك فلا منفعة منهم الا الاساءة!

وشدد على أنه ليس الملحن الاول، بل هذا اللقب يعود الى “آدم” (الانسان الاول)، اما هو، فمن دون شك أنه من اوائل الملحنين. وعما قاله فضل في تصاريحه الاخيرة، حيث اعبترها البعض قاسية بعض الشيء، لفت سمير الى انه لا يوافق على كل ما قاله فضل، فالفن ليس حراما، انما هو مقدس، الا ان ثمة ما يطلق على أعماله صفة “فن”، هذا حرام ولا بد أن يداس بالقدم، كما أن عاصي الحلاني ليس طائفياً، فهو بعيد كل البعد عن التعصب، فزوجته كوليت امرأة مسيحية. وقال “فضل ما عرف يعبّر… هذه مشكلته”. كما أن يارا ليس “مش شبعانة ببيتها” ربما هي مادية”. وأضاف “فضل نيته طيبة، هو فعلاً مستاء من الوضع الفني الذي وصلنا اليه، أمضى ثلاثين عاماً يعاني الامرين لتقديم فن راق وجميل”.

وعن التهديدات التي تلقاها أخيراً، قال سمير “اذا كان الله معي فمن علي؟”، أما عن أغنية أمير يزبك الجديدة، التي سبق وانتقدها، لفت الى ان الحق يقع على الدولة “لو في دولة او وزارة اعلام بتحترم نفسها” لما كانت هذه الاغنية تبث عبر أثير الاذاعات. واعتبر أن أمير بمثابة “الهوا… بالون… راحت عليه”. كما ان الحق يقع على كاتب الاغنية، بالاضافة الى من اشتراها “تاجر المخدرات يحكم عليه أكثر من المتعاطي”. “نسوانا بتحلى بعين الرجال… دق فينا… بكرا بيجي شي خليجي بيتسلى مع النسوان جراء هذه الاغنية”. اما المسؤول الاكبر فهي الوسائل الاعلامية التي تدعم هذه الاغنية.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

“كوني جميلة “ لخريف ٢٠١٧ مع خبير التجميل اللبناني بيير لحود

“كوني جميلة “ لخريف ٢٠١٧ مع خبير التجميل اللبناني بيير لحود مع انتهاء