ياسمينة الشام ميريام عطا الله مطالبة للمرة الثانية في ” خيمة ليالي رمضان” وإعترافات بالجملة !وهذه هي الهدية الذي قدمها احمد المنجد لميريام

ياسمينة الشام ميريام عطا الله مطالبة للمرة الثانية في ” خيمة ليالي رمضان” وإعترافات بالجملة !وهذه هي الهدية الذي قدمها احمد المنجد لميريام

- ‎فيأخبار الفن, مواضيع هامة
39
0

حلقة رائعة بل مميزة بتقييم الجمهور الذي حضر خصيصاً لتقضية سهرته مع النجمة ميريام عطا الله ، حلقة جديدة قدمها الصحافي زكريا فحام.
ياسمينة الشام كما لقبها زكريا، أطربت الجميع بصوتها وسحرتهم حتى طالبوا بحلقة ثانية معها مشددين على جمال صوتها وحُسن خُلقها وعفوية حضورها.
ميريام عطا الله الشابة الجميلة وصاحبة الصوت الجاهوري الجبلي المميز حلت ضيفة على خيمة ليالي رمضان تحدثت بكل صراحة وعفوية، ففي البداية تحدثت عن مشوارها الفني الذي بدأ منذ أيام الأكاديمي وحتى اليوم، وعن الفن بشكل عام حيث إعتبرت أن هذا الطريق ليس بالسهل بل صعب جداً ويتطلب عناء العمل والعلاقات والإختيار والتعامل وكل شيء، فيجب على الفنان أن يتمتع بكل تلك المهارات وأهمها الحنكة لكي يستطيع إثبات نفسه وتثبيت قدميه على الطريق.
كما أكدت على أن أعمال الفنان تختلف بين الماضي واليوم، ففي الماضي يُصدر أعمال جميلة ومحببة للجمهور ولكن لا تُشبه ما يطلقه اليوم أو في المستقبل فمع الخبرة تنضج إختياراته وتصبح أكثر دقيقة، فلذلك نرى الفنان مستواه يتحسن ويرتفع مع تقدمه في الفن.
وعن أغنيتها الأخيرة ” شب الشَبَبَكْلي” التي إحتلت المراكز الأولى لعدة مرات، أشارت إلى أن الأغنية أخذت حقها وإنتشرت بسرعة البرق بين الجمهور وأحبوها كثيراً، وأضافت إنها سعيدة بالنتيجة التي حققتها مؤكدة أن الأغنية أتت بعد نضوج فني وخبرة في أذواق الناس ومعرفة ما يحبون بعد الإنخراط بينهم في الحفلات والأعراس، فأصبحت أعلم تماماً ما يُرضيهم وما يُعجبهم. وعندما أسمعني الأغنية الفنان وسام الأمير أحببتها جداً من أول جملة سمعتها وضحكت لأني شعرت أن هذه هي الأغنية التي أبحث عنها ولم يخب ظني بذلك “الحمد الله”. وتكللت الإغنية بفيديو كليب من توقيع المخرجة “رندلى قديح” التي صورت ميريام بصورة جديدة ومختلفة من حيث الشكل والمظهر واللبس، وإعترفت ميريام أنها أتعبت رندلى بعض الشيء خاصة ان الفيديو بحاجة لمتابعة للأزياء وكل هذه الأمور فرافقتها في أغلب المشاوير للموافقة على كل شيء.
وأجابت ميريام عندما سألها زكريا عن لفظة كلمة ” الشَبَبَكْلي” وكلمة “شببلكي” باللهجة السائدة، قالت ” لا أعرف الصراحة المغزى من إختلاف اللفظ ولكن المعنى واحد ويمكن لأن الشاعر بقاعي تلفظ هكذا بلهجتهم”.
أما عن التمثيل وغيابها عن الساحة التمثيلية، إعترفت ميريام إنها مقصرة في علاقتها مع المنتجين والمخرجين وهذا الجو التمثيلي يجعل حظوظها في التمثيل قليلة ، مؤكدة أن بسبب ذلك لم تتلقى أي عروض في الأونة الأخيرة، ووعدت جمهورها بتحسين علاقاتها للعودة إلى التمثيل. وعن الأدوار التي جسدتها في العديد من المسلسلات وبراعتها في اللهجة اللبنانية، قالت ممازحة ” صارلي 10 سنين بلبنان صار لازم يطلعلي بسبور والأمن العام بعدو بدقق والف قصة ليختملي وراق والله يعطيهن العافية اتفهم كل هذا الامر بسبب الاوضاع الامنية في لبنان والعالم العربي، وعن التمثيل فأنا خريجة مسرح وتعلمت على يد أشخاص بارعين ومحترفين في التمثيل ولست متعدية على الكار فأنا تعلمته وأتقنته، ولكن للأسف لا أعرف المنتجين على أي أساس يختارون”.
وعن إعتزالها الفن والإبتعاد عن الساحة، قال زكريا ” حاولتي كثيراً الإعتزال والإبتعاد عن الفن ولكنك لم تفلحي والسبب كان جمهورك”، تبسمت ميريام ولكن ظهرت على وجهها معالم الحزن وغصت في الكلام ” نعم حاولت ولكن لم أقدر فحياتي لم تعد ملكي وحدي والمحبين كثر وكانوا دائما في وجهي لمنعي عن إتخاذ هذا القرار بالرغم من إصراري ومللي وغضبي من الجو السائد في الفن وكل ما يحصل في الكواليس إلا أن محبتهم أعطتني دافع كبير للإستمرار والغوص في الفن، ولكن حتى اليوم أندم في بعض الأحيان لأني لم أعتزل”.
وتحدثت عن تواصلها مع الجمهور عبر مواقع التواصل الإجتماعي إلا أنها ترى نفسها في بعض الأحيان مقصرة وغير نشطة، فخجلها من الكاميرا في بعض الأحيان وطريقة تفكيرها وعدم قدرتها في إخفاء حالتها النفسية إذ كانت سعيدة أم حزينة أم متعبة يجعلونها بعيدة، مؤكدة أنها لا تستطيع أن تُخفي ما تشعر به ولا يمكنها أن تزعج الناس بهمومها كما أن ليس ذنب الناس أن يروها هكذا فصرحت بأنها بدأت تتعلم أن تُخفي مشاعرها أمام الجمهور لأنهم لا يعرفون ما تمر به “فأنا إنسانة مثلهم وأواجه ما يواجهون”. وفي نهاية اللقاء او الحديث مع ميريام وجه الزميل فحّام رسالة الى المنتجين والمخرجين للفت الانتباه بأنه يوجد في بلدنا موهبة تستحق الدعم والوقوف الى جانبها وهي تستحق أن تكون في اهم المسلسلات العربية وعلى المسارح وفي المهرجانات لانها أفضل من ظهور غيرها بكثير ، وتمنى زكريا ان تصل رسالته الى المعنيين ويعيدو النظر والتقرب من هذه الموهبة المميزة لانهم لن يندموا أبدا ً .
أما أحمد المنجد مخرج لبناني شاب، يقول أنه يتميز بأفكاره، وبطرحه لحبكة السيناريو وهو صاحب خط خاص، فيعمل على إختيار قصصه بعيداً عن التقليد والتكرار، مشدداً على أن التكرار في الأفكار يقلل من إسم المخرج خاصة أن الفنانين ينتقدون ويدققون كثيراً في عملهم.
وعن تعامله مع العديد من الفنانين، أكد أحمد أنه لكل فنان شخصيته والقصص التي تشبهه وتشبه فنه الذي يقدمه فيعمل جاهداً على إبراز الفنان بشكل مختلف وجديد وبعيداً عما ظهر عليه مسبقاً، فعلقت ميريام ” أن كليب الفنان علي الديك الأخير مختلف ومميز وأحدث نقلة نوعية لعلي فأظهره بحلة جديدة”.
وأكد أحمد أن الفنان والأغنية واللحن وكل هذه الأمور تلعب دوراً هاماً في إنجاح الكليب أو فشله، قائلا” فشخصية الفنان وتمثيله والأغنية الناجحة يرفعوا من مستوى الكليب، العكس صحيح إذا كانت الأغنية ليست ضاربة أو صعبة والممثل لا يملك أدنى مستويات التمثيل من المستحيل أن ينجح الكليب، فجميع المخرجين يقدمون صورة جميلة وأماكن رائعة وكل ذلك إلا أن الجمهور يصب تركيزه عل نجمهم وعلى أدائه وعلى أغنيته”.
وعن سرقة الأفكار من الغرب وتطبيقها كما هي، أشار أحمد أن سرقة الأفكار منتشرة في لبنان وعالمنا العربي وليس في الإخراج فقط إنما بالدراما والسينما ومن المعيب أن نسرق ولا نعترف، فحان الوقت للإبتكار وتقديم ما هو جديد للجمهور وخاصة أن أعمال الغرب كلها منتشرة في عالمنا العربي وليست مخفية فعلينا الإعتراف، وشدد على إقتباس بعض الأفكار من الغرب إن كان مشهد أو ديزاين أو ديكور أو حتى إطلالات معينة ولكن ليس كل الكليب أو الفيلم !.
وأكدت بدورها ميريام وأحمد وزكريا أن الفنانة العالمية بيونسيه قامت بإقتباس أحد كليبات ميريام كما هو تماماً، مؤكدين أن الغرب أيضا يستعينون بأفكارنا وأعمالنا. وتحدثت ميريام عن إستهزاء بعض الصحافة التي عملها الإنتقاد وعدم تقصي الحقيقة عندما قالوا من هي ميريام لتقوم بيونسيه بتقليده والعديد من الأقاويل، متعجبة لماذا نحن العرب لا نحب بعضنا ونعترف بنجاح بعضنا كما يفعلون الغرب.
24 كليب في جعبة أحمد المنجد، كل كليب لا يشبه أخيه لا من قريب ولا من بعيد، وعن أفضل كليب بالنسبة له لم يسمي أي منهم، معترفاً أن كل كليب رغم نجاحه أو عدم كان له طعمه وروحه وإحساسه، فلا يستطيع التفضيل ولكن أكد أن مستوى الأعمال تتطور إلى الأفضل مع تطور أعماله وخبرته .
لم يكن حضور ميريام عادي بل كان له وقعه الخاص حيث أشعلت السهرة ولم يبقى أحداً مكانه، فالجميع رقص وغنى ودبك وصفق فرحاً بصوتها وحضورها المميز، ومن شدة إعجابه احمد بصوتها وحضورها قدم لها كليب من اخراجه بالتعاون مع موقع خبر عاجل .
ياسمينة الشام وأميرة المسرح أطربتنا بعيون القلب، وسافرت بنا إلى الشام بالقدود الحلبية، وأشعلت الحضور بالشب الشببكلي، وختامها مسك مع الميجنى والموليتين “.
نذكر أن البرنامج من إعداد وتصوير لمى المعوش
DSC_0240

DSC_0270

DSC_0271

DSC_0274

DSC_0110

DSC_0123

DSC_0127

DSC_0159

DSC_0160

DSC_0164

DSC_0170

DSC_0264

DSC_0265

DSC_0268

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

لماذا تم إستبدال نانسي نصرالله ب ” ساكو ” في ديو المشاهير ؟

بعد أن كان من المقرّر أن تحلّ الفنانة