الكاتب والمخرج ناصر فقيه لباتريسيا هاشم: “عار على كل من دافع عن أحلام من فنانين وسياسيين وإعلاميين”

الكاتب والمخرج ناصر فقيه لباتريسيا هاشم: “عار على كل من دافع عن أحلام من فنانين وسياسيين وإعلاميين”

- ‎فيبرامج وتلفزيون
18
0

اختار مخرج برنامجي “هيدا حكي” و”ما في متلو” ناصر فقيه برنامج “بصراحة” الذي تقدمه الاعلامية باتريسيا هاشم عبر اثير اذاعة “فايم اف ام” ليردّ على كل الانتقادات التي طالت برنامج “هيدا حكي” خاصة بعد عرض الحلقة التي تمّ فيها الهجوم بشراسة على الفنانة احلام، بالاضافة الى الحديث في عدة مواضيع اخرى.

ومع بداية الحديث تطرّق المخرج ناصر فقيه الى غلاف مجلة “نادين” الذي استفزه كثيراً خاصة انه سبق وحلّ رئيس تحرير مجلة “نادين” الاستاذ عوني الكعكي ضيفاً ضمن برنامج “هيدا حكي”. وأكد فقيه ان “الكعكي” كنقيب للصحافة اصبح بغير موقع ويجب ان يحترم المهنة. وتابع فقيه انه يتفهم ان المجلة تريد كسب المال ولكن في حال لم نضع خطوطاً حمراء كإعلاميين وكمسؤولين يستطيع اي شخص ان يتعرى ويتصدر غلاف المجلة.

وبعد مجلة “نادين” انتقل “فقيه” للحديث عن الأزمة التي نتجت اثر “الكاريكتير” الذي نشرته صحيفة الشرق الاوسط ووصفت من خلاله لبنان بـ “كذبة نيسان” وأكّد لو ان لدينا دولة هناك الكثير من الامور المشينة تحصل يجب ان لا تحصل وليس على الدولة فقط ان تجتمع بوزرائها من اجل اقرار القوانين، لا بل على الدولة ان تحترم سيادتها واراضيها وشعبها وتحترم المواطن الذي يعيش على ارض البلد ويجب عليها ان تحافظ على حقوق المواطن. وتابع “فقيه” وصل “الفلتان” لدرجة ان يقوم شخص او دولة او اي احد بشتم لبنان ولا احد من المسؤولين يقول له شيئاً لأن الدولة لا تريد ان تخسر علاقاتها الجيدة بهؤلاء. وتساءل قائلاً “اين مصلحة لبنان ان تخرج صحيفة لتشتم لبنان؟” واشار “فقيه” في حال خرجت جريدة “النهار” ووصفت علم الامارات او قطر او السعودية او اي بلد “بالكذبة” ماذا كان سيحصل؟ “بتخرب الدني” لان هذه الدول تحترم سيادتها وشعبها.

واكّد ان كل لبناني يحب وطنه على طريقته ولكن للاسف ان التجاذبات السياسية والمذهبية والطائفية التي تحصل في البلد تجبر بعض الاشخاص على تبنّي موضوعاً معيناً اكثر من موضوع آخر وذلك بسبب مصلحته. وشدّد “فقيه” أنه على المواطن اللبناني ان يفكّر ببلده بعيداً عن التجاذبات السياسية ويجب ان يضع مصلحة لبنان في القدّمة.

وعن اصراره باستبعاد “السكتشات” السياسية من برنامج “ما في متلو” على الرغم من سخريته المستمرة من الوضع السياسي والسياسيين، اكّد “فقيه” ان هناك الكثير من البرامج الساخرة السياسية وان برنامج “ما في متلو” يحبه الجمهور ويشاهده لأنه اجتماعي “والسكتشات” السياسية لم تعد تبهر المشاهد او تشدّه. وأكد انه لم يعد يهتم “بالسكتشات” السياسية لأن الناس تعبت.

وعن الذي اعتبر ان ردّ الفنان عادل كرم ضمن “هيدا حكي” على الفنانة احلام لم يكن بمحله وانحدر الى مستوى كلام أحلام، قال فقيه “عار على كل من دافع عن احلام من فنانين وسياسيين واعلاميين خاصة ان احلام قصدت الشعب اللبناني بأكمله ولم تقصد عادل كرم خاصة عندما نشرت صورة “الفلافل”. ولنسلّم جدلاً انها عنت فقط عادل كرم “الا ننصر ابن بلدنا ونقف الى جانبه وندعمه؟”. واضاف: عندما اطل الاعلامي طوني خليفة مع احترامي وتقديري لعمله ليدافع عن احلام ويقول “لم تقصد كل الشعب اللبناني بل كانت تقصد عادل كرم وبعض الاعلاميين الزبالة” وتساءل فقيه كيف استطاع طوني خليفة ان يتحدث بهذا الاسلوب وهو يعلم ان اي إعلامي يُهان كأن الاهانة وجّهت الى كل الاعلاميين ومن ضمنهم هو لأنه اعلامي متمنياً الا يدافع احد عن اشخاص يشتمون لبنان.

وعن اتهام البعض ان برنامج “هيدا حكي” استغل قصة احلام كي يعود الى الاضواء بعدما خفّ وهجه مقارنة مع المواسم السابقة، اكّد “فقيه” ان “هيدا حكي” منذ انطلاقته وحتى اليوم يحتل المرتبة الاولى بمكان وزمان عرضه من دون منافس وبكل الاحصاءات. وشدّد ان لديه ثقة كبيرة في البرنامج الذي لا يحتاج لقصة احلام كي يحتل المرتبة الاولى وقد سلط الضوء على احلام لأن هذا الموضوع استفزه.

مرة جديدة أكد مخرج “هيدا حكي” ان البرنامج يحتل المرتبة الاولى وكشف ان الحلقة الماضية منه وصل الرايتنغ الى 24% بحسب GFK و ايبسوس. واشار ان ليس كل الحلقات تصل الى هذه النسبة ولكن لم يتدنَ رايتنغ “هيدا حكي” الى أقل من 15%.

وعن اتهامهم بالغرور وعدم الاعتراف بنجاح الآخر خاصة ان برنامج “لهون وبس” الذي يقدمه هشام حداد سرق من امامهم نسبة من المشاهدين وان “حداد” منافس شرس ويقدّم “ستاند اب كوميدي”ذكي جداً من اعداده في المقابل ان “هيدا حكي” يشارك في اعداده 12 شخصاً، قال “فقيه” انه وفريق العمل اتخذ القرار بعدم ذكر اسم هشام حداد والتعاطي معه لأن الاخير استعمل اسلوباً في بعض الفترات من اجل استفزازهم منهياً بالقول ان القول بأن حداد يعدّ برنامجه بنفسه ليس في مصلحة الاخير، فكل البرامج المهمة كـ”هيدا حكي” او “البرنامج” لباسم يوسف وغيرها من البرامج يعدّها فريق عمل كبير كي يستطيع ان يتابع كل التفاصيل التي تمر خلال الاسبوع. كما ان هشام حداد على المستوى الشخصي لا يعنيه بتاتاً لا من قريب ولا من بعيد وهو ليس صديقه ولا عدوه. ونفى فقيه ما قاله الزميل رامي الامين عبر محطة الجديد ان جمهور “هيدا حكي” يُدفع له كي يصفق وشدّد ان كل الجمهور في الاستديو يضم طلاب مدارس او جامعات ولم يدفع البرنامج دولاراً واحداً لأي شخص كي يصفق.

ورداً على اعتبار هشام حداد ان نقطة ضعف عادل كرم تكمن في قراءة القارىء الآلي ، أكد على ضرورة ان يقرأ عادل عن الشاشة ما يعد ويكتب له ولكنه يضيف من عنده اكثر من ستين بالمئة على المواضيع. واشار فقيه ان عادل لديه خبرة طويلة في المجال الفني ولديه سرعة بديهة وليس عيباً ان يكون النص مكتوباً.

وعن عدم استضافة “هيدا حكي” لنجوم من الصف الاول بهذا الموسم، أكد فقيه ان سبق واستضاف البرنامج كل نجوم الصف الاول مؤكداً ان البرنامج لا يدفع لضيوفه بل يحلون ضيوفاً دون اي مقابل.

وهل فرض الاستاذ ميشال المر اسماء على البرنامج، أكّد فقيه ان ميشال المر لم يفرض اي اسم عليهم بل في بعض الاوقات تمنى عليهم استضافة بعض الاشخاص.

وهل برنامج “ما في متلو” هو اليوم الأكثر مشاهدة على mtv كما كان برنامج “لا يمّل” الأول على تلفزيون المستقبل، أكد فقيه ان برنامج “ما في متلو” هو الاكثر مشاهدة بوقته.

وهل نجح برأيه برنامج “نجم الكوميديا” على mtv، أكّد فقيه ان البرنامج لم ينجح للأسف ولم يكن على مستوى تطلعاته خاصة ان معم المشتركين ليسوا خفيفي الظل.

وعن رأيه بالمصالحة التي تمّت بين القوات اللبنانية والتيار الوطني الحر، تمنى فقيه ان يتصالح كل الافرقاء مع بعضهم البعض على امل ان يفكر الجميع بمصلحة لبنان فقط.

وهل هناك علاقات او صداقات ناجحة مع الفنانين، اكّد فقيه ان الفنان بشكل عام مزاجي ولكن هناك بعض الفنانين يستطيع الشخص ان يتعامل معهم اكثر من غيرهم. واكّد على عودة المياه الى مجاريها مع الفنانة اليسا التي تجمعه معها صداقة مميزة على الرغم من ان العلاقة بينهما كانت اكثر قرباً في السابق معللاً السبب بسبب ضغط العمل. كما أكّد على الصداقة العميقة التي تربطه بالفنانة يارا خاصة بعد كليب “مين بيعرف” الذي اخرجه ونفى ان يكون هناك اي جفاء بينهما ولكن في بعض الوقت هناك بعض الظروف حيث يضطر الفنان ان يبتعد قليلاً.

وهل لا زال برنامج “باس مات وطن” الذي يخرجه شربل خليل، ينافس “ما في متلو” اجاب ساخراً “بعدو هالبرنامج عالهوا ؟”. واضاف ان المخرج شربل خليل لديه الخط الخاص به ولديه جمهوره ولا يستطيع ان يوجّه له نصيحة لان عمله يختلف عن أسلوب عمل “خليل” ولكن لا بد ان ينخرط بشكل اكبر باجواء مواقع التواصل وان يتوجه صوب الشباب اكثر لأن اسلوبه أصبح قديماً.

 وكرّر ناصر فقيه هجومه على الدراما اللبنانية وقال “ما في دراما لبنانية”. وعن استضافة ابطال المسلسل الدرامي “متل القمر” وسام صليبا وستيفاني صليبا، قال فقيه انه استضافهما لان لديهما شيئاً جديداً وهو يكرّم كل الضيوف الذين يحلون على برنامج “هيدا حكي” على الرغم من رأيه السلبي في الدراما.وختم كاشفاً انه يعمل على كتابة نص وعند الانتهاء منه قد يدخل المجال الدرامي.

nasser1 nasser2 paty friday

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

محامى جونى فضل الله يرد القضاء المصرى رد المكائد الى نحورها

فى اول تعليق من عبدالفتاح مصطفى رمضان محامى