ظافر العابدين يبرر لوفاء الكيلاني أسباب الغموض في شخصيته ضمن… “المتاهة” على MBC1

ظافر العابدين يبرر لوفاء الكيلاني أسباب الغموض في شخصيته ضمن… “المتاهة” على MBC1

- ‎فيبرامج وتلفزيون
100
0

من عالم كرة القدم والأزياء إلى نجومية تمثيلية في بلده تونس ثم أعمال بالجملة في السينما والتلفزيون في بريطانيا وصولاً إلى نجوميّة أكبر وأوسع في مصر، أنه ظافر العابدين الذي يدخل “المتاهة” مع وفاء الكيلاني على MBC1. بصراحة وشفافية، يتحدث الممثل التونسي الذي حقق نجومية في مصر في الأعوام الأخيرة، فكانت انطلاقته من خلال “فرتيجو” ثم “نيران صديقة” و”أريد رجلاً”، وتوّجها أخيراً في “تحت السيطرة” في رمضان الماضي مع نيللي كريم.

تسأله وفاء عن التربية العسكرية التي نشأ عليها في المنزل مع والده الذي كان يعمل مع الحرس الوطني التونسي، وعن الأحلام الرياضية التي لم تكتمل، ليصبّ اهتمامه على عالم التمثيل في تونس، من خلال مجموعة من الأعمال الدرامية، قبل أن تفتح أمامه بوابة النجومية في لندن. كما يتوقف عند حياته الشخصيّة وزواجه من ممثلة بريطانية، وتنقله بحكم عمله بين لندن وتونس والقاهرة.

يجيب العابدين عن سؤال عن صفات الرجل الشرقي التي ما زال يحتفظ بها، وتلك التي تغيّرت بحكم إقامته الطويلة خارج العالم العربي، وعن الغيرة والفرق بين المرأة العربيّة والغربية. كما يتطرق إلى عمله كمقدم برامج من خلال أكثر من برنامج عبر فضائيات عربية متعددة، وإلى التمثيل مع المخرج نجدت أنزور في نص للكاتبة أحلام مستغانمي.

من جهة أخرى، يجيب ظافر على سؤال لوفاء يتعلق بمشاركته في أكثر من 40 عمل درامي بين التلفزيون والسينما في بريطانيا، من دون أن يحقّق النجومية التي وصل إليها في مصر. هل يوافق على هذه التوصيفات، أم يدلي بآراء مختلفة؟ ويتحدث عن خيبات الأمل التي عاشها في حياته، وكيفية تجاوزه لها.. كما تنجح وفاء في أن تكشف عن الشق الغامض من شخصية ضيفها.

· تُعرض حلقة “المتاهة” مع ظافر العابدين على MBC1، الثلاثاء 15 آذار/مارس 2016، في تمام الساعة 06:30 مساءً بتوقيت غرينتش، 09:30 ليلاً بتوقيت السعودية.

8a95d2ef-2eea-42ab-aecb-ea7cd27fe76f

b87a82c8-1a93-4f0e-92a8-a8f8acefa312

b206a6d4-86dd-4586-83e2-05bda56c2e4f

b5491e55-1da9-4b4f-b6e5-66b147251fbb

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

السيد Andre iliovits يفتتح أضخم مشروع سياحي في لبنان The Bridge بحضور شخصيات سياسية، ديبلوماسية واعلامية واجتماعية

 أمس كان لبنان على موعد ٍ هام لافتتاح أكبر