وسام صبّاغ في “هلّق دورك”… خوفاً من العدوان الإسرائيلي

وسام صبّاغ في “هلّق دورك”… خوفاً من العدوان الإسرائيلي

- ‎فيبرامج وتلفزيون

 

يضفى وسام صبّاغ على “هلق دورك” مع ميشال حوراني والمخرج حنا بواري، نفحة كوميديّة خاصة. وصل وسام إلى الاستديو مباشرة من المطار، في حلقة استقبلت أهل الصحافة والإعلام، وكشف فيها مفاجآت عدّة أهمّها انتظاره مشروعاً عالميّاً مع جيم كيري. في بداية الحلقة، يدخل ميشال ومعه جاد وسام صبّاغ إلى فقرة “قلب الأدوار”، ليبدأ البرنامج بسيناريو اعتاد حوراني وضعه لكل حلقة. ما هو الوسواس الذي يعانيه صباغ ولم يعد قادراً على السيطرة عليه، وهل أجبر ابنه على دخول عالمي التمثيل والتقديم؟ هذين السؤالين، يطرحهما ميشال على ضيفه بحضور ابنه داخل الاستديو. وقبل أن ينضم جاد إلى الجمهور، سأل والده، عمّا إذا كان يجد نفسه في التراجيديا. بعدها باشر بتنفيذ المهمات بـإعداد طبخة “محشي كوسى”، في وقت يتذكر طفولته وكيف ظهرت موهبة التقليد لديه، ثم تقدمه إلى استديو الفن 92 الذي شكل مفاجأة لعائلته. واستعاد محطات مختلفة من حياته خصوصاً في قرية الشبانيّة الجبليّة، حيث أمضى قسماً من طفولته. وكيف كان يقصد خطوط التماس خلال الحرب بالدراجة الهوائيّة من دون معرفة الأهل. وعن اكتشافه موهبتي الغناء والتقليد، ثم دراساته الجامعيّة لاختصاصيين مختلفين أحدهما لا يحبّه، ودراسته لإرضاء أهله فقط.

وفي فقرة “كلمات”، ترك حوراني مجالاً للصحافة لطرح سؤال واحد، فسألت الصحافيّة فابيان عون، عن فكرة إدخال وسام لابنه جاد عالم الفن وحرمانه من طفولة عادية، فأكد وسام بأن هذا الأمر هو أكثر ما يحبه جاد، ولو شعر للحظة بأنه يمنعه من أن يعيش طفولته، لما وافق على دخوله المجال أساساً. وسأله حوراني عن حلم البطولة الذي تأخّر، ويؤكد صبّاغ بأن “الكوميديان” يتعب أكثر من أي ممثل آخر. وتوقف ميشال معه عند لحظات الحزن والسعادة والبكاء والخوف، وعن تعامله مع الإغراءات وعلاقته بوالديه اللذين ينتميان إلى ديانتين مختلفتين، وأكد بأنه يسعى لأن يكون مثلهما، وعن زفافه “الأسطوري” عام 1999. وتحدث عن شعوره بالمسؤوليّة الحقيقيّة وخوفه على عائلته عند وقوع العدوان الإسرائيلي على لبنان عام 2006، وأوضح بأنه يكره السياسة ويهرب من التكلم فيها.

في غرفة الملابس، توقف صبّاغ عند مفاصل مهمة من حياته المهنيّة ومشوار المسرح في جامعة بيروت العربيّة. وكذلك عن تحضيره حاليّاً لأول عملاً مسرحيّاً في إطار “ستاند أب كوميدي”، وكتابة جزء ثان من المسلسل الكوميدي “آخر خبر” لرمضان المقبل، وعن مغامرات برنامج “خدني معك” المستمر في حلقات جديدة. ويسأله حوراني عن اسم العمل الذي ندم على تقديمه. ثم يخرج صبّاغ لتقديم شخصيّة طريفة ركّبها داخل غرفة الملابس، وذكّر فيها برد فعل أحد الجيران على ظهوره في التلفزيون. وفي الفقرة الأخيرة “ممثلون للذاكرة”، وجّه صبّاغ تحيّة إلى الممثل الراحل ابراهيم مرعشلي، الذي شكّل حالة إبداعية خاصة، واختبر بنفس محبّة الجمهور له. وكالعادة في الختام، ينجز الفنان سامي عبّود رسماً للفنان المكرّم، ويسلّم رسماً آخر إلى الضيف.

هلق دورك…. يعرض السبت 8:30 مساء على تلفزيون لبنان.

               وتعاد الأحد 12:00 ظهراً

 

 

 

 

 

شاهد أيضاً

أربعة فتيات يتسابقن على الفوز في عدة تحديات في ” سائقات الصحراء “

مبادرة من تلفزيون الآن مع أربعة فتيات من