“أحمر بالخط العريض” يعود خمسين وستين عاماً الى الوراء في حلقة استثنائيّة غداً على شاشة ال”LBCI‎”

“أحمر بالخط العريض” يعود خمسين وستين عاماً الى الوراء في حلقة استثنائيّة غداً على شاشة ال”LBCI‎”

- ‎فيبرامج وتلفزيون
29
0

unnamed (4)

حلقة استثنائيّة أراد من خلالها برنامج “أحمر بالخط العريض” مع الإعلامي مالك مكتبي رسم صورة جميلة للجيل الجديد عن لبنان “أيام العزّ”.
حلقة عادت بنا خمسين وستّين عاماً الى الوراء، في لفتة جميلة، استرجعنا خلالها أسماءً ووجوهاً، شكّلت محطّات من ذاكرتنا الجماعيّة.
“أحمر بالخط العريض” استضاف الممثّلة القديرة وفاء طربيه، وهي من الجيل المؤسس للدراما اللبنانية. طربيه تحدّثت عن ذاكرة الجمهور القويّة، الجمهور الذي يتذكّرها من أول دور لها “شهرزاد”، كما تحدّثت عن “مشروع أول قبلة” حاول خطفها النجم القدير وحيد جلال على الشاشة، حيث أدى دور خطيبها في مسلسل “مذكرات بوليس”، الذي جمعهما معاً في أوائل الستّينات.
البرنامج انفرد أيضاً ولأول مرّة، بلقاء مع أول ملكة جمال للبنان في العام 1952 ليلى صاروفيم، التي تحدّثت عن ذكرياتها مع اللقب والحفل.
أبطال مسلسل “ست الحبايب يا بابا”، الذي عُرض في الثمانينات، الدكتوران الأخوان إيلي وباتريك صنيفر وشقيقتهما في المسلسل فدوى (فدوى نصر إبنة مخرج العمل باسم نصر)، اجتمعوا من جديد في استديو البرنامج. فدوى عادت الى الشاشة ولأول مرّة عبر “أحمر بالخط العريض” بعد 26 عاما من الإنقطاع، ليجتمع الثلاثي من جديد. وقد عبّر الدكتور باتريك عن سعادته باللقاء مستذكراً الأيام الجميلة، والمحزنة اليوم في ظلّ غياب الوالد الراحل.
كما اعتبر الدكتور إيلي أن الجمهور أحبّ المسلسل ولا يزال يتذكّر تفاصيله، خاصّة وأن سرّه يكمن في أنه جسّد حياة العائلة اللبنانيّة، مشيراً الى انهم شكلوا عائلة حقيقيّة في المسلسل، لمسها الجمهور وأحبّها.
البرنامج استضاف أيضاً أشهر ضابط إيقاع “ستراك”، الذي رافق النجمة القديرة سميرة توفيق في مسيرتها الفنيّة، وقد فاجأ البرنامج ستراك بجمعه مع أشهر عازف ناي جوزف كركور، وطاهر حامية، وعمر ترّو الذي تقدّم كمشترك في برنامج “استديو الفن” عن فئة الفنون الشعبيّة. الرباعي الذي اجتمع في السابق في حفلة لاستديو الفن، الى جانب النجمة سميرة توفيق التي غنّت في ذلك الوقت، ولأول مرّة أغنية “ع العين موليّتين” منذ أربعين عاماً، عاد واجتمع في “أحمر بالخط العريض” من جديد. ستراك، كركور، حامية، وترّو تحدّثوا عن ذكريات الفنّ الجميل “أيام العزّ” كما قالوا، كما أعادوا عزف موسيقى أغنية من أجمل الأغنيات “ع العين موليّتين”.
ومن ذكريات الفنّ، الى ذكريات الرقص الجميل مع أشهر راقصات الستينات والسبعينات في لبنان، زينة رأفت، التي تحدّثت عن أيام السهر والفرح، من منطقة الزيتونة، الى الحمرا، والروشة، كما استذكرت كيف رقصت لشاه إيران وملك اليونان.
ومن الوجوه الإعلاميّة المطبوعة في ذاكرة اللبنانيّين، الإعلاميّة يولا سليمان التي رافقت اللبنانيّين في مساءات ال”LBCI”، أطلّت على الشاشة بعد غياب 11 عاماً، وتحدّثت عن الحنين للإعلام، الذي تغيّر اليوم بسبب دخول مواقع التواصل الإجتماعي، كما تحدّثت عن التغييرات التي كانت ال”LBCI” أوّل من أدخلتها على نشرات الأخبار، وأشارت الى انها توقّفت عن العمل بعد وفاة والدتها.
أيضاً الوجه الإعلامي المعروف “سوزي” التي اشتهرت بتقديمها نشرة الطقس على شاشة ال”LBCI”، أطلّت في “أحمر بالخط العريض” بعد غياب 12 عاماً، لتتحدّث عن سبب غيابها عن الشاشة بعد زواجها وسفرها الى الخارج. أما عن سبب شهرتها في ذلك الوقت، فاعتبرت سوزي أن المؤثّرات الخاصة التي استحضرتها ال”LBCI” لنشرات الطقس، وطريقة تقديمها للنشرة شكّلتا سبباً لذلك.
كارلوس أبي ناضر، إسم بقي في ذاكرة اللبنانيين، وارتبط ببرامج المنوّعات والألعاب التي عُرضت على شاشة ال”LBCI” من تقديم الإعلامية ميراي مزرعاني حصري، والمخرج سيمون أسمر، اعتبر أن نجاح البرامج ساهم في نجاحه، وشكّل فرصة جميلة استفاد منها في حياته بعد الإعلام.
في الحلقة أيضاً، إطلالة للفنان القدير صلاح تيزاني “أبو سليم”، الذي أطلق صرخة حول الوضع الذي يصل اليها الفنان اللبناني مع تقدّمه بالعمر.
وفي ختام الحلقة، جولة على أجمل الإعلانات من سنوات الثمانينات والتسعينات، وقد استضاف البرنامج وجهاً من الوجوه التي عرفها اللبنانيّين، محمّد قرّا الذي مثّل دور “سلّوم”، وعُرف بجملته الشهيرة “معلوم”.

“أحمر بالخط العريض” كل الأربعاء الساعة 21.30 .

unnamed (2) unnamed (3) unnamed (5) unnamed (6) unnamed (7)

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

محامى جونى فضل الله يرد القضاء المصرى رد المكائد الى نحورها

فى اول تعليق من عبدالفتاح مصطفى رمضان محامى