الزميل جمال فياض في لقاء صحفي مع مجلّة “الشبكة” :

الزميل جمال فياض في لقاء صحفي مع مجلّة “الشبكة” :

- ‎فيبرامج وتلفزيون, متفرقات
52
2

عميد الصحافة العربية سعيد فريحه  كان “نجم النجوم ” وهو علّمني أن أكون لبنانيا عربيا …. وأن ليس كل ما يُعلم يُقال … وليس كل ما يقال يُنشر في الصحف .

أصغر صحافي مبتديء أشرف من أكبر شركة إنتاج وأهم فنان … إذا هيك بدهم يحكوا عنّو .

في “جعبة” سعيد فريحه.. كوميديا غير عاديه .

لا أتفق مع كلّ أفكار فضل شاكر … ولا أوافقه في حديثه عن رامي عيّاش .

لو نشرت عشره بالمئة مما يقوله النجوم أمامي … لخربت بيوتا …

كل ما في ال “أم تي في” يعجبني … ولا بد من الإعتراف بنجاحها …

هذه حكاية خلافي القديم مع رانيه برغوت.

أيدت ملحم زين رغم خلافي معه .

هناك صحافة مثل سلاح الميليشيات  وصحافة مثل السلاح الشرعي

جورج دفوني فنان لا ينافس المطربين لكنه صاحب أياد بيضاء …

 

============================================= 

أجرت الزميلة هدى قزي حديثا  نشرته مجلة “الشبكه”  الصادرة اليوم مع الزميل الدكتور جمال فيّاض، تحدّث فيها عن مواضيع فنية عديدة وأبدى رأيه بكثير من المواضيع الفنية التي يتداولها الوسط الفني هذه الأيام. لكن الأهمّ كان تأكيد الزميل فيّاض أنه تتلمذ على يد الراحل الكبير عميد  “دار الصياد” وعميد الصحافة العربية سعيد فريحه، دون أن يعرفه شخصيا. لكن من خلال مطالعاته لكل ما كتبه فريحه أستفاد كثيرا وحمل الكثير من مباديء سعيد فريحه المهنية الصحفية، ومن بعده تلميذه الكبير الراحل جورج ابراهيم الخوري رئيس تحرير مجلة الشبكة. وقد إستطاعت الزميله هدى قزّي أن تنشر أكبر عدد ممكن من الأجوبة على عدة مواضيع هامة بشكل دقيق وقلم رشيق. ومما قاله الزميل فيّاض حول موضوع تصريح الفنان فضل شاكر قال أنه لا يوافقه الرأي في بعض ما يقوله،ولا يوافقه في ما قاله عن رامي عيّاش. كما أعرب فياض عن إعجابه بكل برامج الـ”أم تي في” ومايا دياب. وقد ذكر عدة مواقف صحفية كان فيها حياديا بين رأيه الفني وعلاقته وخلافاته الشخصية مع الفنانين. فقد كتبت عن إعجابي بألبوم رامي عياش رغم عتبي عليه، وأيدت أغنية ملحم زين رغم خلافي معه. من جهة أخرى أشار الى أن هناك نوع من الصحفيين مثل سلاح الميليشيات غير شرعي، والبعض الآخر مثل سلاح الدولة الشرعي لا يدافع إلا عن الحق. وأنتقد بعض الزملاء الذين يعملون مستشارين إعلاميين لبعض الفنانين لأن هذا يجعلهم غير حياديين. وشدد قائلا “فشر الذي يعتقد أن بعض الصحفيين ثمنهم وجبة غداء أو عشاء، ومن يقول هذا يجب أن يعرف أن أصغر صحفي مبتديء أشرف منه ومن شركته. ويبقون خلف الصحفي ليدعونه لمؤتمر صحفي وعندما يحضر يبدأون بإهانته وكأنه آت ليأخذ مرتبه منهم. ودعا الزملاء للوقوف وقفة واحدة أمام هذه المواقف. وبسؤال ذكي من الزميلة هدى قزّي “هل يحق للصحافي أن يعيش النجومية” ؟ قال جمال فيّاض :” وما المانع؟ لطالما كان سعيد فريحه نجم النجوم،  وتلك حال جورج إبراهيم الخوري ومحمد بديع سربيه. الفنان من خلال موهبة صغيروة يمكنه أن يكون نجما، لكن الصحفي لا يستطيع أن يكون نجما من خلال موهبة بسيطة”. وعن الفنان جورج دفوني قال فياض أنه لم يأت عالم الغناء لمنافسة النجوم، لكنه صاحب أياد بيضاء مدّها لكثيرين.

حديث طويل وشيّق أدلى به الزميل الناقد الفني الدكتور جمال فيّاض ، يستحق المتابعة صاغته بإسلوب ممتع الزميله هدى قزّي ونشرته مجلة الشبكة على ثلاث صفحات .

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

حلّو عنّي ” جديد الفنان يحيى عاكوم

  فاديا العلي إنتهى أسد المسرح الفنان يحيى