دكتور جمال فياض إن كتب !

دكتور جمال فياض إن كتب !

- ‎فيبرامج وتلفزيون, متفرقات
69
0

سرقوا سمير صفير في أثيوبيا … وهنا الدليل ……

 

———————
سرقوا سمير صفير في أثيوبيا … وهنا الدليل ……
هي عقدة نقص نعيشها في العالم العربي من كثرة الهزائم النفسيه والمعنويه التي طالتنا على مدى عدة قرون ماضيه . فنحن دائما موضع الأتهام . والمضحك المبكي أننا نجلد أنفسنا فورا ونتلقـّى التهمة لنثبتها على أنفسنا بلا تحقيق أو تردّد . هذه المرّه جاءت في الملحن الفنان سمير صفير . فسمير الذي أعطى نانسي عام 2003 لحنا حقـّق لها نقلة مميزه في الغناء الذي اعتمدته منذ بداياتها ، متّهم الآن أنه ” لطش ” اللحن من مغنية أثيوبيه أسمها بونغو فلافا سينا هالي . الأغنيه هي ” سحر عيونو ” التي كتبها الشاعر نزار فرنسيس ووزعها طارق مدكور . ويجري حاليا تداول الأغنيه عبر موقع ال ” يوتيوب ” ، ويرسلها “حبايب سمير” – وما أكثرهم – للصحفيين ،مع عبارة أن الأغنيه الأثيوبيه مسجلة منذ عام 1998 معتقدين أننا بسطاء لنصدّق هذا التاريخ بلا تحقيق . أما الدليل على أن سمير مسروق لا سارق يظهر بعلامات عدّه … منها ، أن المؤديه التي أدت الأغنيه عجزت في بعض الأماكن عن الهروب من النشاز ، لأن القفلات شرقيه جدا ، وهي ليست معتادة على هذا الغناء فجاءت القفلات بنشاز واضح . وفي مكان آخر هناك سبب نضطر لكشفه مرغمين وهو أن الموزع طارق مدكور هو من وضع اللوازم الموسيقيه للـّحن وليس سمير وهذا أمرٌ عادي جدا في أغلب الأغاني ، أي أن اللحن الغنائي لسمير والموسيقى بين الفواصل هي للموزع طارق … فهل يمكن أن يكونا أتفقا كل واحد على حدة على سرقة الأغنيه كاملة ؟ أيضا الشاعر نزار فرنسيس هو من كتب الكلمات ، فهل وضع له سمير بحر الشعر الذي يريده أن يكتب عليه ليطابق اللحن الكلمات ؟ أيضا الأغنيه التي وضعها سمير صفير لنانسي هي من ألبوم ” أخاصمك آه ” عام 2003 أي منذ ست سنوات … فهل أستغرق كل هذا الوقت ليكتشف ” المحبّون ” هذا اللحن في أثيوبيا أو حتى باكستان ؟ والعالم كما نعرف أصبح قرية صغيره ونحن نشاهد تلفزيونات العالم كلها في وقت واحد ؟ أيضا يمكن إضافة أن سمير صفير هو أكثر من يهاجم الملحنين الذين يسرقون ألحانا تركيه ويونانيه ، فهل كان ليصعّد هذه الهجمات الدائمه لو أنه منهم ؟
وإليكم هذه القصة التي حصلت منذ أعوام طويله وتستحق أن تُروى الآن . فقد كنت رفيق الفنان راغب علامه في مطلع شهرته – وما زلت طبعا – ، وذات يوم كان يستمع الى كلام أغنية من الشاعر اللبناني الراحل توفيق بركات ويقول مطلعها : ” يا ريت فيّي خبّيها ، وما خللّـّي حدا يحاكيها ، بسقيها دموع عينيّي وبطعمها قلبي بأيديّي … وباخد من عمري وبعطيها .. ” . قلت يومها للشاعر الكبير – رحمه الله – أقترح أن نقول ” بقدّملا قلبي بإيديّي ، بدلا من بطعمها … ” . فأنتفض فورا وقال : ” أنا كتبت أغانٍ لحّنها محمد عبد الوهاب ولم يغيّر فيها شيئا ، وأنت تريد تغيير كلماتي ؟ … أقنعناه بالتغيير وحصل . ولحّن راغب الأغنية أمامي … وحققت نجاحا رائعا … بعد سنوات أخذها أحد المغنين اليونانيين وسجـّلها بلغته ، فجاء من يقول أن راغب لطش اللحن من اليونان …. وكأن في اليونان لا يُعجب الفنانون بألحان غيرهم … ونحن فقط نستعير ونسرق … هذه الحكاية قد تُعيد لسمير صفير بعض حقـّه المسلوب بالتعاون التقني مع بعض الزملاء اللبنانيين … خصوصا أن جمعية المؤلفين والملحنين وناشري الموسيقى مُطالبة أكثر من أي وقت مضى بالقيام بمهمتها بالبحث عن السارق لتبيان الحق … أم تراها جمعية تأخذ حقوقها ، ولا تأبه لحقوق أعضائها ؟

 

متى يصبح نجوم الخليج نجوما في كلّ العالم العربي ؟؟ – جمال فيّاض

متى يصبح نجوم الخليج نجوما في كل العالم العربي ؟

———————————————————

أطلّ علينا عيد الأضحى المبارك منذ أيام ، وكل عام وأنتم بخير ، وستليه أيام الأعياد الميلاديه ورأس السنه … وشاهدنا عدد كبير من نجوم الخليج العربي من السعوديه والكويت والإمارات والعراق يغنون ويحيون حفلات العيد في بيروت والقاهره … وأمتلأت الشوارع في العاصمتين العربيتين بالإعلانات على مدى أسبوع تقريبا لأيام عيد الأضحى المبارك .. محمد عبده ، رابح صقر ، أحلام ، عبدالله الرويشد ، وغيرهم … كلهم يحيون ليالي العيد في بيروت والقاهره … حيث الأخوة الخليجيون يأتون لتمضية أيام الإجازه . طبعا شاهدنا الأمر عينه في موسم الصيف … كلهم يأتون الى حيث الجمهور الخليجي . لكن السؤال الذي يثير الأستغراب هو ” إلى متى سيظل المطرب الخليجي يذهب الى جمهوره في الإجازات ومواسم الصيف ؟ إلى متى سيظل المطرب الخليجي يلحق جمهوره في بيروت والقاهره ولندن وكان وباريس ؟ ولماذا لا يحيي أي مطرب خليجي حفلة خارج موسم العطله الخليجيه ؟ ” … أي بمعنى أدقّ ، لماذا لا يخرج المطرب والنجم السعودي والكويتي والإماراتي لإحياء حفل يحضره جمهور عربي من مصر ولبنان وسوريه وتونس والمغرب ؟ فنحن نلاحظ أن الجمهور العربي يذهب الى راغب علامه في أي بلد يتواجد فيها ، ونراه يجنّ بتامر حسني وعمرو دياب وعاصي الحلاني ونجوى كرم وشيرين ونوال الزغبي في كل البلدان … وهؤلاء وغيرهم من المصريين واللبنانيين يحيون حفلات في كل البلاد العربيه وخارج جدول العطل والإجازات … ولهم جمهور من الخليج إلى المغرب …
هناك خطأ ما يجب تداركه وعلى محمد عبده وعبدالله الرويشد وراشد الماجد وعبد المجيد عبدالله ونبيل شعيل أن يبحثوا في هذا الأمر . أين جماهيرية الأغنيه الخليجيه عربيا ؟ ولماذا لم تصل بعد إلى الجمهور بمختلف مناطق العالم العربي ؟ لماذا لا يمكن للنجوم الخليجيين أن يكونوا نجوما أمام غير الخليجيين ؟ فالأغنيه الخليجيه وصلت بلهجتها وشعرها وكلمتها الجميله جدا ، والأغنيه الخليجيه يمكن تقييمها بمراتب متقدمه جدا ومتفوقه جدا من حيث مستوى الكلمه واللحن والتوزيع الموسيقي … بل هي تُنفَّذ في أهم ستوديوهات العالم وبأفضل تقنيات . وجملتها اللحنيه تعتبر من الأقرب الى المشاعر والقلب . وحسين الجسمي وراشد الماجد وعبدالله الرويشد مثلا يغنون بإحساس لا يطاله إحساس ، ونوال الكويتيه يمكن إعتبارها إحدى أهم وأرق مطربات الخليج ، بل العرب . إذن ، هناك خلل ما ، في مسألة تسويق الأغنيه الخليجيه . هل هو غلاء سعر بطاقة الدخول الذي لا يقدر عليه إلا جمهور ميسور مثل الخليجيين ؟ لكننا بالمقابل نرى أن بطاقات الدخول الى حفلات المصريين واللبنانيين من الصف الأول ليست أقلّ سعرا … إذا لماذا التونسي يستقبل اللبناني على مدار السنه ؟ ولماذا الخليجي يذهب لمشاهدة نجومه اللبنانيين والمصريين في الخليج بحماس يوازي حماسه للمطرب الخليجي ؟ هل ينقصه الترويج الإعلامي ؟ بالطبع لا . فالقنوات الفضائيه تكاد لا تقصِّر مع واحد منهم … والقنوات العربيه بمجملها تسعى إلى أعمالهم لتحصل على حصّة إعلانيه محترمه … إذا ؟ ما السبب ، وأين الخلل ؟
أرى أن يجتمع نجوم الخليج من المطربين ، ويبحثوا في الأمر ويطرحوا السؤال الذي يجب أن يجدوا له جوابا واضحا ومنطقيا … كيف سنجعل الجمهور العربي من كل الدول يتشوّق لسماع أغانينا تماما كما الجمهور في بلادنا ؟ مسألة هامه وتحتاج الى دراسه معمّقه وجواب عملي … وسيصبح الأمر أفضل

 

 

 

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

شاهد أيضاً

نادر الأتات يغني على أعرق مسارح فرنسا

  ضمن إطار جدوله الفني المزدحم بالحفلات والنشاطات